Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

هل بات تعويم الليرة طوق النجاة للبنانيين؟

الليرة اللبنانية

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| يتواصل مسلسل انهيار الليرة اللبنانية ويسجّل مستويات قياسية غير مسبوقة، في وقت تزداد فيه معاناة المواطنين من ارتفاع الأسعار وتخفيف الدعم الحكومي.

وعلت الكثير من الأصوات منذ بداية العام الجاري، والتي تطالب بتعويم الليرة اللبنانية، في وقت يرى فيه اللبنانيون أن التعويم بات مطلبا ملحا في ظل الأزمات التي تعصف بالبلاد.

ويتوقع خبراء في الشأن الاقتصادي، أن تتجه لبنان نحو التعويم في ظل وجود ثلاثة أسعار للصرف في لبنان مقابل الدولار، وهي سعر مصرف لبنان الرسمي المقدر بـ 1507 للدولار، والبنوك اللبنانية بسعر 3900 للدولار للتجار، و14500 للدولار في السوق السوداء.

الليرة اللبنانية

ويعد تعويم الليرة أحد أبرز شروط صندوق النقد الدولي، للبدء في التفاوض للحصول على سيولة دولارية تساعد في حل الأزمة النقدية المتفاقمة.

ولامس سعر صرف الليرة مقابل الدولار الأميركي عتبة 15 ألف ليرة في السوق السوداء، بعد أيام قليلة من بلوغه 10 آلاف ليرة مقابل الدولار، بينما السعر الرسمي 1507 للدولار.

ويزيد انهيار العملة من تفاقم معدلات التضخم ومعاناة المواطن اللبناني، الذي يتقاضى راتبه بالعملة المحلية، وبالتالي من المتوقع أن يعاني من تراجع القدرة الشرائية وزيادة معدلات الفقر.

وارتفع معدل الفقراء في لبنان خلال 2020 إلى 55 بالمئة، بينما تزايد معدل الذين يعانون من الفقر المدقع بثلاثة أضعاف، من 8 بالمئة إلى 23 بالمئة، وفقا لتقرير لجنة الأمم المتحدة الاجتماعية والاقتصادية لغربي آسيا “الإسكوا”.

وتنقسم آراء الخبراء الاقتصاديين بين فرضية التعويم ومنهجية تطبيقه، وبخاصه في ظل عدم امتلاك صانعي السياسة النقدية لأدوات العرض والطلب.

خطوات استباقية

ورأى كبير الاقتصاديين في مجموعة بنك بيبلوس، نسيب غبريل، أن انتهاج سياسة التعويم تتطلب ضرورة تطبيق خطوات استباقية، وهي ضرورة وجود سيولة مالية وعودة النشاط الاقتصادي ووجود احتياطي أجنبي كاف من العملات الأجنبية.

وأكد غبريل، أن التعويم الموجه سيسهم في توحيد سعر صرف الليرة، حيث سيكون المحدد الرئيس لسعر الصرف هو آلية العرض والطلب، مما يعني اختفاء السوق السوداء.

بدوره، أكد رئيس المعهد اللبناني لدراسات السوق، باتريك مارديني، أن تعويم الليرة اللبنانية بشكل رسمي سيزيد من حدة الأزمة، لأنه سيؤدي إلى تدهور أكثر لليرة، مما يعني مزيدا من التضخم في الأسعار.

وأشار إلى أنه بمجرد الإعلان عن تعويم العملة المحلية سيسرع المواطن اللبناني في تحويل أمواله إلى الدولار، نظرا لأن الليرة فاقدة لثقة حامليها.

وأضاف: “التعويم ليس حلا، بل هو يعد تعميقا للمشكلة، مع عدم استقلالية السياسة النقدية عن الحكومة والسياسيين، وكذلك في ظل طباعة الليرة من قبل المصرف المركزي لتمويل النفقات العامة وعجز الموازنة”.

تجارة

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| حافظت منظمة أوبك، على توقعاتها بانتعاش قوي في الطلب العالمي على النفط في عام 2021. ويأتي ذلك ذلك بدعم من...

مال

الدوحة- بزنس ريبورت الإخباري|| قال مصرف قطر المركزي إن إجمالي احتياطي النقد في الجهاز المصرفي تراجع بنهاية أبريل الماضي إلى 101.8 مليار ريال (27.9...

أعمال

مسقط- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتزم الشركة العمانية للاتصالات “عمانتل” توقيع اتفاقية لبيع البنية الأساسية غير النشطة لأبراج شبكة الاتصالات المتنقلة مع شركة “هليوس تاور”...

مال

طهران- بزنس ريبورت الإخباري|| تبذل إيران جهودها من أجل منح القطاع المصرفي تخفيف مضمون شامل للعقوبات في مفاوضات استعادة الاتفاق النووي مع القوى العالمية....