Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

تساؤلات حول مصداقية افصاحات شركة أرامكو عن انبعاثات أصولها من الكربون

شركة أرامكو

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| واجهت كبرى شركات النفط العالمية تحديات متواصلة في مقدمتها الضغوط المتزايدة من أجل التصدي للتغير المناخي وخفض انبعاثاتها من الكربون ، وهي عملية تبدأ بإفصاح هذه الشركات عن بصمتها الكربونية بالكامل، بشكل يمكن من خلاله مساءلتها.

وكانت شركة أرامكو السعودية، وهي أكبر شركة نفط في العالم، خفضت انبعاثاتها بنسبة

تصل إلى 50%، حيث كشفت الشركة عن انبعاثات الأصول التي تمتلكها بشكل كامل داخل

المملكة العربية السعودية (فقط) عن العام 2019.

وبحسب تحليل ( بلومبرغ غرين )، فإن أرامكو لم تفصح عن عددٍ من الأصول مرتفعة الانبعاثات

خارج المملكة السعودية، ما دفع أرامكو إلى قول أنها ستقوم بتوضيح أكثر وتعزيز للبيانات.

انبعاثات ثاني أكسيد الكربون

وأوضحت شركة الزيت العربية السعودية، في تقريرها السنوي الأخير، بأنها عدلت انبعاثاتها

للعام 2019، إلى 71 مليون طن متري من ثاني أكسيد الكربون، من 57.9 مليون طن، بزيادة نسبتها 23%.

وأرجعت أرامكو سبب زيادة الانبعاثات، إلى انبعاثات إضافية من ثلاثة أصول مملوكة لها

بالكامل داخل المملكة العربية السعودية، والولايات المتحدة، وألمانيا.

كما أشارت الشركة في تقريرها السنوي إلى حجم الانبعاثات في العام 2020، والتي كانت بـ 67

مليون طن متري من ثاني أكسيد الكربون، بانخفاض بنحو 4 مليون طن، عن حجم الانبعاث المعدل للعام 2019.

وقالت أرامكو في تقريرها، بأن سبب انخفاض الانبعاثات يعود إلى تأثر الطلب على النفط والغاز

خلال فترة تفشي جائحة كورونا، موضحةً بأنها لم تُضمَّن الانبعاثات الناتجة من أصلين مملوكين

لها بالكامل في حصيلة الانبعاثات المفصح عنها.

وأكدت بأنها ستبدأ احتساب تلك المنشآت في تقريرها للعام 2021، إذ أن محطة غاز

(الفاضلي)ومصفاة (جازان) لم تعملا بكامل طاقتها، وكانتا في مراحل مختلفة من الإعداد

للتشغيل والتشغيل المبدئي في العام 2020.

ورأى مراقبون بأنه لا يزال أمام شركة النفط السعودية الكثير من الخطوات لضمان تطابق

إفصاحات انبعاثاتها مع تلك الخاصة بشركات النفط الكبرى الأخرى، مثل (رويال داتش شل) و(شيفرون كورب).

سياسة الإفصاح

وكان مراقبون وجهوا انتقادهم لما أسموه عدم الإفصاح عن معظم مشاريع أرامكو المشتركة

في كل من المملكة العربية السعودية وحول العالم، في ظل تمسكها فقط بالإفصاح عن

الانبعاثات الصادرة عن الأصول التي لديها سيطرة تشغيلية عليها.

ووفقاً لـ بلومبرغ، فإن تلك المشاريع تتضمن مصافي متعددة ومجمعات كيميائية، من الممكن

أن تضيف إلى مخزون الانبعاثات المباشرة ما يصل إلى 28 مليون طن، بحساب حصة ملكية أرامكو.

كما أن أرامكو تتمسك بعدم الكشف عن انبعاثات النطاق الثالث الناشئة عن إحراق عملائها

وقودَها الأحفوري، وتكتفي بالإفصاح عن انبعاثات النطاقين الأول والثاني فقط، والتي تنتج عن

إحراق الوقود الأحفوري لتشغيل عملياتها، أو من استيراد الكهرباء لتشغيل مبانيها.

ولفتت بلومبرغ إلى أن انبعاثات النطاق الثالث الخاصة بشركة أرامكو تبلغ 1.6 مليار طن، وهو ما

يمثل أكثر من 4% من مجمل الانبعاثات العالمية.

وشددت الشركة على رغبتها في أن تظل محافظة على سجلها الحافل بكونها واحدة من أقل

الشركات إنتاجاً لانبعاثات الكربون بين شركات إنتاج النفط والتنقيب عنه، إضافة إلى حفاظها

على كونها واحدة من الشركات الأقل كثافة لإطلاق الميثان في الصناعة.

كما وصرحت أرامكو بأن “لديها مسارا واضحا ومدروسا لزيادة تفاصيل الكشف عن الانبعاثات”.

أعمال

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| اتفقت مجموعة خدمات الطاقة الإيطالية “سايبم” وشركة أرامكو السعودية على تأسيس شركة هندسية لتنفيذ أعمال البناء في السعودية. كما وقال...

مميز

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| بدأت شركة أرامكو بتوريد وقود للسودان، في وقت تأمل فيه وزارة الطاقة السودانية التوصل لاتفاق طويل الأجل من الشركة السعودية...

أعمال

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| تنوي السعودية تأسيس منصة تداول لتعويضات الكربون وتبادل التأمينات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في منصة هي الأولى من نوعها....

أعمال

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| تجري شركة أرامكو السعودية محادثات متقدمة، بهدف الاستحواذ على حصة من وحدة أنشطة التكرير والكيماويات التابعة لشركة “ريلاينس” الهندية، وفق...