Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

القيود الصينية تدفع بمزيد من تقلبات أسعار العملات الرقمية

العملات المشفرة

بكين- بزنس ريبورت الإخباري|| زادت تقلبات أسعار العملات الرقمية المشفرة خلال الأسبوع الأخير، بفعل التدابير الصينية ضد عمليات تعدين العملات.

وساهمت التعليقات السلبية للفيدرالي الأمريكي والملياردير إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا للسيارات، في ارتفاع وتيرة تقلبات أسعار العملات الرقمية.

وعلى مدار 10 جلسات مستمرة، خسرت العملات الرقمية ما يقارب 40 بالمئة من قيمتها السوقية من 2.6 تريليون دولار، إلى 1.5 تريليون دولار قبل أن تتعافي بجلسة الأربعاء وتعوض بعض خسائرها إلى 1.75 تريليون دولار.

العملات الرقمية

والأصول المشفرة، مرتبطة بالإنترنت المشفر (كإرسال إيميل مشفر)، وهي عملية تحويل

المعلومات المقروءة إلى شيفرة غير قابلة للاختراق، ولا يمكن تتبع عمليات الشراء والتحويلات.

وتستخدم هذه العمليات أيضا، في المدفوعات بين طرفين بعيدا عن مراقبة طرف ثالث (البنك

أو البنك الوسيط أو البنك المركزي).

ورغم أن العملات الرقمية تعتبر المستقبل، إلا أنها تخلق مشاكل للحكومات التي تتحكم في

المعروض النقدي، ولا تحبذ استبدال النقود ببديل تكنولوجي.

ويجد المستثمرون في العملات الافتراضية أداة استثمارات مجدية، بعد تراجع أسعار الذهب

والدولار التي شكلت ملاذا آمنا للمتعاملين بفعل تداعيات فيروس كورونا.

وظهرت فكرة “العملات الافتراضية”، ومنها عملة “بيتكوين” في اليابان بنهاية 2008، ولم

تحصل على تغطية قيمتها من الذهب أو العملات الأجنبية، وليست لها علاقة بالمصارف المركزية.

وتتابع العوامل السلبية المؤثرة على انهيار أسعار العملات الرقمية خلال الشهور الأخيرة كان

أبرزها، حسب رصد “الأناضول”، حظر الصين التعامل بها، ووقف “تسلا” استخدامها في

مدفوعات مبيعاتها، إضافة إلى رفض “الفيدرالي الأمريكي” وإعلانه نيته إطلاق عملته الرقمية السيادية قريباً.

تدابير صينية صارمة

دعت السلطات الصينية، الجمعة، لاتخاذ تدابير صارمة ضد عمليات تعدين العملات المشفرة،

في إطار الرياح المعاكسة التي تواجه الأصول الرقمية.

وبحسب بيان لجنة الاستقرار المالي والتنمية التابعة لمجلس الدولة الصيني (حكومي)، فإن

هناك حاجة لقيام السلطات بتشديد اللوائح لحماية النظام المالي، مطالباً باتخاذ إجراءات صارمة

ضد تعدين “البيتكوين” وسلوك التداول.

وتعتبر الصين أكبر موقع تعدين للعملات المشفرة في العالم، حيث تمثل 65 بالمئة من معدل

تجزئة بيتكوين، وهي وحدة قياس لقوة المعالجة التي تستخدمها شبكة بيتكوين، للتحقق من

المعاملات وتعدين الرموز الجديدة للعملة المشفرة.

وأدت هذه الاضطرابات إلى فقدان العملة الرقمية الأشهر “بيتكوين” 32.43 بالمئة من قيمتها

خلال مايو الحالي بنهاية يوم الإثنين لتصل إلى 39 ألف دولار للوحدة الواحدة، لتواصل الخسائر

للشهر الثاني على التوالي بعد تراجع بنسبة 1.78 بالمئة في أبريل/نيسان الماضي.

تأثيرات “ماسك”

يضاف إلى ذلك، تأثيرات الملياردير إيلون ماسك، على العملات الرقمية، التي أصبحت تتأثر بنحو

لافت بمجرد تغريدات “ماسك” على صفحته الشخصية بـ”تويتر”.

فقبل أسبوعين، غرد “ماسك” قائلا: “إن تسلا للسيارات الكهربائية قد أوقفت قبول عملة

البيتكوين كطريقة للدفع لشراء سياراتها، بسبب المخاوف البيئية المتعلقة باستخدام الطاقة

الكهربائية بشكل كثيف في إنتاجها”.

كان لذلك تأثير كبير على هبوط البيتكوين خلال هذا اليوم بنسبة فاقت 15 بالمئة.

وكانت “تسلا” الأمريكية قد اشترت في فبراير/شباط الماضي وحدات من عملة البيتكوين بقيمة

1.5 مليار دولار، ما ساعد في ارتفاع أسعارها.

مال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تخطت عملة بتكوين حاجز الـ 62 ألف دولار، لتقترب من أعلى مستوياتها التي سجلتها في وقت سابق من العام الجاري....

مال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تواصل العملات الرقمية التحليق، مسجلة قفزات عالية في وقت تقترب فيه العملات الرقمية من 2.5 تريليون دولار. وتقترب العملات الرقمية...

مميز

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| حلقت عملة بتكوين عاليا وحققت مكاسب صباح الثلاثاء، في ظل تراجع جماعي للعملات الرقمية الأخرى. وانخفضت العملات “الكلابية” بقيادة دوجكوين،...

مال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تخطت عملة بتكوين الرقمية حاجز الـ 55 ألف دولار، لترتفع بنسبة 2.3% خلال الـ 24 ساعة الماضية. ووصلت عملة بتكوين...