Connect with us

Hi, what are you looking for?

تسوق

القلق ينتاب أسواق المغرب بعد ظهور “أوميكرون”

أسواق المغرب

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| انتشرت حالة من القلق مؤخرا في أسواق المغرب، بعد الأخبار التي استحوذ عليها “أوميكرون” متحور فيروس كورونا والقرار الذي اتخذته السلطات المغربية بإغلاق حدوده الجوية في الأسبوعين المقبلين أمام الملاحة الجوية.

والقلق في أسواق المغرب يلتبس بنوع من الخيبة بعدما ظن الناس أن تخفيف التدابير الاحترازية إثر تحسن الوضعية الوبائية سيعيد الحياة إلى طبيعتها.

وزادت المخاوف من تكبّد الأسواق خسائر باهظة في حال استمرار إغلاق الطيران لفترة طويلة مع تصاعد الإجراءات الاحترازية، إذ ستكون قطاعات التجارة والسياحة والطيران في فوهة شظايا متحور “أوميكرون” المتطور.

أسواق المغرب

وأشار الكاتب العام للاتحاد العام للمقاولات والمهن، محمد الذهبي،  أن ما يسود من أجواء

تجعلنا نستذكر الربع الأول من العام المنصرم عندما بدأت تظهر إصابات، ما أدى إلى توالي

القرارات التي أفضت إلى الحجر الصحي، بما كان لذلك من تداعيات على الاقتصاد وحياة الناس.

أوضح الذهبي أن حالة عدم اليقين التي يؤججها المتحور الجديد (أوميكرون) في أسواق المغرب،

تفضي إلى الخشية من تدهور الوضع الوبائي في العالم، بما لذلك من تداعيات على الحياة العادية

في المغرب، الذي قد يضطر إلى اتخاذ إجراءات احترازية، ستنعكس على المقاولات والتجار

والحرفيين، ومناصب الشغل والقدرة الشرائية.

وقرر المغرب، تعليق جميع الرحلات المباشرة للمسافرين في اتجاه المملكة، اعتباراً من أمس

الاثنين، مسوغاً ذلك بانتشار “أوميكرون” خصوصاً في أوروبا وأفريقيا.

ويبرر المغرب القرار بالرغبة في الحفاظ على المكتسبات التي راكمها في مجال محاربة الجائحة

وحماية صحة المواطنين، حيث تشير بيانات وزارة الصحة والحماية الاجتماعية إلى أنه لم تسجل

أي حالة وفاة، بالإضافة إلى 84 إصابة جديدة، فيما بلغ عدد المتعافين 102 شخص خلال أول من أمس.

وذهب الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، الطيب حمضي، في تحليله، على وسائل

الإعلام، إلى أن قرار المغرب بإغلاق الأجواء لمدة 15 يوماً يجد مبرره في الرغبة بالتعرف أكثر على

طبيعة المتحور ومدى شراسته وقدرة اللقاحات المتوفرة على الإحاطة به.

القطاع السياحي

وظهرت تداعيات تعطيل في القطاع السياحي، إذ سجل إلغاء لحجوزات في الفنادق التي كانت تعول على عودة السياح في ديسمبر/ كانون الأول بمناسبة أعياد الميلاد، علماً أنّ إغلاق الحدود لن يقتصر فقط على الرحلات الجوية، بل يشمل اعتباراً من اليوم البواخر التي تنقل المسافرين.

ويتصور الاقتصادي المغربي، علي بوطيبة،  أنّ الأضرار التي ستلحق بالسياحة يمكن أن تتجلى أكثر في حال تشديد التدابير الاحترازية، خصوصاً في ما يتصل بالتنقل بين المدن، ما سينعكس على حركة السياحة الداخلية.

وأضاف: “التأثيرات على السياحة تنسحب على قطاعات أخرى مثل المطاعم والمقاهي والترفيه”.

غير أنّه يلاحظ أنّ التطورات الأخيرة إذا ما استمرت ستنعكس على التجارة الخارجية للمغرب، رغم استثناء البواخر الناقلة للسلع من قرارات منع العبور، باعتبار أنّ التدابير المتخذة في أوروبا التي تعتبر الشريك الرئيسي للمغرب، ستفضي إلى تباطؤ وتيرة الطلب الموجه للمملكة.

تجارة

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| تعاني الأسر المغربية من انخفاض القدرة الشرائية خلال الشهور الماضية، وهو ما أفضى لزيادة مديونية الأسر. ويعاني النمو الاقتصادي المغربي...

أعمال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| يبعث المواطنون المغاربة رسائل متشائمة للحكومة، عن القدرة الشرائية وتقلّص الادخار، رغم حالة الانتعاش الاقتصادي التي تمر بها البلاد. وخلال...

أعمال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| قالت وزارة الاقتصاد والمالية المغربية، إنها تدرس ترخيص العملات الرقمية في إطار قانوني. وأكد وزيرة الاقتصاد والمالية، نادية العلوي، أن...

مال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري ||  تزداد التوقعات بتباطؤ اقتصاد المغرب في الربع الأول من العام الجاري 2022، بسبب الضغوط التضخمية الناتجة عن ارتفاع الأسعار....