Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

القطاع الخاص الإماراتي ينهي 2022 على توسع في الإنتاج والتوظيف

القطاع الخاص

أبوظبي- بزنس ريبورت الإخباري|| أنهى القطاع الخاص غير المنتج للنفط في الإمارات العربية المتحدة، العام الماضي 2022 على توسع في الإنتاج والتوظيف.

وبقي القطاع الخاص الإماراتي يقدم أداءً إيجابيا، ليسجل مؤشر مديري المشتريات الرئيسي (PMI) التابع لشركة S&P Global في الإمارات 54.2 نقطة في شهر ديسمبر.

وأشارت القراءة إلى تحسن قوي في أحوال القطاع، مع المحافظة على التوسع في الإنتاج والتوظيف.

القطاع الخاص

وأشارت أحدث بيانات الدراسة إلى تراجع طفيف في زخم النمو في الشركات غير المنتجة للنفط

الإماراتية في نهاية عام 2022، وارتفع كل من الإنتاج والأعمال الجديدة ولكن بوتيرة أبطأ.

وكانت معدلات الطلب قوية ولكنها تضاءلت عن سابقتها، مما دفع الشركات إلى إضافة أعداد

أقل من الموظفين الجدد على الرغم من التحديات التي تواجه القدرة التشغيلية.

وفي ظل تزايد المخاوف بشأن التوقعات الاقتصادية العالمية تراجعت التوقعات تجاه الإنتاج

المستقبلي إلى أدنى مستوى لها منذ شهر فبراير 2021.

ومن ناحية أكثر إيجابية، سجلت الشركات انخفاضاً جزئياً في تكاليف مستلزمات الإنتاج، حيث أدى

تحسين توافر الموردين إلى دعم انخفاض أسعار المواد.

وشجع التخفيض الشركات على خفض أسعار الإنتاج بأسرع وتيرة في ثلاثة أشهر.

مؤشر مديري المشتريات

وهبط مؤشر مديري المشتريات الرئيسي (PMI) – وهو مؤشر مركب يعدل موسميا تم إعداده ليقدم نظرة عامة دقيقة على ظروف التشغيل في اقتصاد القطاع الخاص غير المنتج للنفط – بشكل طفيف من 54.4 نقطة في شهر نوفمبر إلى 54.2 نقطة في شهر ديسمبر، مسجلاً قراءة متسقة متوسط السلسلة على المدى الطويل منذ شهر أغسطس 2009.

وأشارت القراءة إلى تحسن قوي في أحوال القطاع غير المنتج للنفط، وإن كان ذلك الأضعف منذ شهر يناير.

واستمر نمو الإنتاج بوتيرة حادة في شهر ديسمبر، لكنه أظهر علامات على استمرار تراجعه عن أعلى مستوى له في ثلاث سنوات والذي سجله في شهر أغسطس.

وربط غالبية أعضاء اللجنة بين زيادة الإنتاج وبين توسع المبيعات وزيادة أعداد العملاء، رغم أن بعض الشركات واجهت صعوبات في الحصول على طلبات جديدة.

وبالمثل، استمرت الأعمال الجديدة في الشركات غير المنتجة للنفط في الزيادة بشكل حاد، على الرغم من تباطؤ وتيرة النمو إلى أدنى مستوى لها في 15 شهراً. وفي حين تحسن الطلب من العملاء المحليين أثر ضعف الأوضاع الاقتصادية العالمية في التوسع، حيث تراجعت أعمال التصدير الجديدة لأول مرة منذ شهر أغسطس 2021.

وأدى التباطؤ الواسع في النمو إلى قيام الشركات غير المنتجة للنفط بزيادة أعداد الموظفين بشكل أقل في شهر ديسمبر.

كما وارتفعت أعداد الموظفين بأدنى معدل في ثمانية شهور وكان معدل زيادتها هامشياً فقط في المجمل.

وأدى تراجع جهود التوظيف إلى زيادة القيود على القدرة الاستيعابية حيث شهدت الشركات زيادة قوية ومتسارعة في الأعمال المتراكمة.

كما انخفض نمو مشتريات مستلزمات الإنتاج في نهاية العام، حيث تراجع إلى أدنى مستوى له منذ شهر يوليو.

تسوق

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بذلت سوريا قصارى جهدها لإحداث العديد من التغييرات التكنولوجية فيما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، بعد انقطاعه لفترة وجيزة. وأطلقت موقعا...

اخر الاخبار

تجري مؤسسة اليانصيب السوري سحبها الدوري لبطاقات اليانصيب معرض دمشق الدولي، ويترقب آلاف المشتركين باليانصيب السوري لحظة الكشف الرسمي عن رقم البطاقة الفائزة بالجائزة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتبر ساعات رولكس واحدة من السلع الفارهة التي يتباهى الأثرياء باقتنائها، كدلالة على الفخامة والذوق الرفيع. ورولكس العلامة التجارية الشهيرة...

العالم

At vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores.