Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

الفدرالي الأمريكي ينهي برنامج مشتريات الأصول في مارس

الفدرالي والولايات المتحدة

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| قال مجلس الفدرالي الأمريكي، مساء الأربعاء، إنه سينهي مشتريات الأصول التي شرعها أثناء جائحة كورونا في مارس المقبل.

وأكد الفدرالي الأمريكي، أن هذا القرار سوف يمهد الطريق أمام 3 زيادات في أسعار الفائدة، كل منها بمقدار ربع نقطة مئوية، بحلول نهاية عام 2022.

وتوقع مسؤولو الفدرالي الأمريكي، أن يبلغ التضخم 2.6% العام المقبل، مقارنة مع 2.2% كانت متوقعة في سبتمبر الماضي.

الفدرالي الأمريكي

كما توقعوا، أن يهبط معدل البطالة إلى 3.5%، ليقترب من التوظيف الكامل إن لم يكون

يتجاوزه، وذلك حسب رويترز.

ونتيجة لذلك، يتوقع مسؤولو مجلس الاحتياطي أنه ستكون هناك حاجة لرفع سعر الفائدة

القياسي لودائع الليلة الواحدة من المستوى الحالي الذي يقترب من الصفر إلى 0.90% بحلول

نهاية 2022.

وسيطلق ذلك دورة زيادات سيرتفع فيها سعر الفائدة إلى 1.6%، في 2023، وإلى 2.1% في 2024.

وقال الفدرالي الأمريكي، إن توقيت الزيادة الأولى للفائدة سيتوقف فقط على مسار سوق

الوظائف التي من المتوقع أن تواصل التحسن في الأشهر المقبلة.

كما واختفي في بيان السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي، أي إشارة إلى التضخم على أنه “عابر”.

وبدلا من ذلك اعترف مجلس الاحتياطي بأن زيادات الأسعار تجاوزت هدفه البالغ 2% “لبعض

الوقت”.

وفي الأشهر القليلة الماضية بلغ التضخم السنوي أكثر من ضعفي المستوى الذي يستهدفه

مجلس الاحتياطي.

ولفتح الباب أمام زيادات في أسعار الفائدة، أعلن مجلس الاحتياطي عن مضاعفة تقليص مشترياته من السندات، وهو ما يضع البرنامج في مسار نحو إنهائه بحلول مارس/ آذار المقبل.

معدل النمو

ورغم أن مجلس الاحتياطي جعل أي زيادة في أسعار الفائدة مرهونة بمزيد من التحسن في سوق الوظائف، إلا أن التوقعات الجديدة للسياسة النقدية لم تترك شكوكا تذكر في أن تكاليف الاقتراض سترتفع العام القادم ما لم تحدث صدمة اقتصادية كبيرة.

وأشار الأعضاء الثمانية عشر بلجنة السياسة النقدية جميعهم إلى أن زيادة واحدة على الأقل ستكون ملائمة قبل نهاية 2022.

وقال مجلس الاحتياطي، إن نمو أكبر اقتصاد في العالم ما زال من المتوقع أن يبلغ 4% العام المقبل، ارتفاعا من 3.8% التي كانت متوقعة في سبتمبر/ أيلول الماضي، وأكثر من ضعفي الاتجاه الأساسي للاقتصاد.

ومن جهته، قال جيروم باول، رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي، الأربعاء، إن الاقتصاد الأمريكي يتحسن بسرعة ولم يعد يحتاج “الدعم المتزايد” الذي قدمه برنامج مشتريات الأصول، وهو ما يجعل من الملائم إنهاء ذلك البرنامج في وقت أقرب مما كان متوقعا في السابق.

كما وأضاف باول في مؤتمر صحفي: “الاقتصاد لم يعد بحاجة إلى مقادير متزايدة من سياسة الدعم”.

وجاءت تعليقات باول في مؤتمر صحفي بعد عقب نهاية اجتماع لمجلس الاحتياطي الاتحادي، استمر يومين.

العالم

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| أبقى البنك الفدرالي الأمريكي على سعر الفائدة دون تغيير عن 0.25%، في نهاية اجتماعه مساء الأربعاء. ورجّح الفدرالي الأمريكي، إمكانية...

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلن البنك الدولي أن الاقتصاد العالمي سيتباطأ خلال العام الجاري 2022، بسبب ارتفاع مستويات الديون ومتحورات كورونا. وقال البنك الدولي...

مال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| هبطت العملات الرقمية، صباح الخميس، بتأثير من اجتماع الفدرالي الأمريكي وإمكانية تشديد السياسة النقدية أسرع من المتوقع. وجاء قرار الفدرالي...

مال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| شهدت أسعار العملات الرقمية ارتفاعا، صباح الجمعة، في وقت تخطت فيه عملة بتكوين الرقمية الشهيرة حاجز الـ 50 ألف دولار....