Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

الغاز الجزائري ينافس روسيا وأمريكا بالوصول إلى أوروبا

الغاز الطبيعي

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| اقتحمت الجزائر سوق المنافسة الكبيرة أمام روسيا والولايات المتحدة، إثر دخولها مرحلة جديدة في تأمين الغاز الجزائري لأوروبا.

وأشرف وزير الطاقة والمناجم الجزائري محمد عرقاب على تدشين “أكبر أنبوب لنقل الغاز” الجزائري إلى أوروبا عبر إسبانيا من منطقة “القصدير” التابعة لولاية النعامة الواقعة في الجنوب الغربي من البلاد “EGPDF 48″، كما يربط بين منطقة “العريشة” وميناء بني صاف.

واعتبرت وسائل الإعلام المحلية المشروع بأنه أضخم مشاريع عملاق النفط الجزائري “سوناطراك”.

ويبلغ طول الأنبوب الغازي 197 كيلومتر من غرب الجزائر إلى جنوب إسبانيا مرورا عبر البحر المتوسط، فيما وصلت تكلفة المشروع 240 مليون دولار.

الغاز الجزائري

وتهدف الجزائر من خلال هذا الأنبوب الغازي الضخم إلى تحقيق 4 أهداف استراتيجية، أولها تعزيز

قدرة تصدير الغاز الطبيعي عبر أنبوب “ميدغاز” بين الجزائر وإسبانيا.

ومنح شركة سوناطراك النفطية مرونة أكبر في عمليات الربط والنقل عبر الأنابيب، أما ثالث

هدف فهو تأمين المنطقة الغربية من الجزائر بالغاز.

فيما يكمن رابع الأهداف وأحد أبرزها، تعزيز مكانة سوناطراك كشريك موثوق به عند شركائه

الأوروبيين في المجال الغازي، حيث تواجه منافسة شديدة بعد دخول قوى نفطية أخرى بـ”الغاز

الرخيص” على غرار روسيا والولايات المتحدة وقطر وأستراليا.

وفي مارس/أذار الماضي، أقر الاتحاد الدولي للغاز بـ”مصداقية” الجزائر وشركتها النفطية

سوناطراك في إمداد القارة الأوروبية بالغاز الطبيعي والمسال طوال الأعوام الـ50 الماضية.

وأثنى على التزام الجزائر بعقودها لتوريد الغاز لشركائها الأوروبيينن مؤكدا بأن ذلك ساهم في

ضمان أوروبا “دافئة وصناعية ومزدهرة”.

ويحظى الغاز الجزائري باهتمام دول أوروبية ترتبط بعقود إمداد نحوها تستمر إلى غاية سنة 2030.

صدارة جزائرية

كما وسجلت صادرات الجزائر من الغاز الطبيعي ارتفاعاً ملحوظاً خلال الأشهر الأولى من هذا

العام بأكثر من 100% عن السنة الماضية.

وكشفت الشركة الجزائرية، عن احتفاظ إيطاليا بصدارة صادرات الجزائر من الغاز الطبيعي خلال

الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام، بواقع 6.4 مليار متر مكعب، بزيادة 109% خلال الفترة

نفسها من 2020.

وسمحت تلك الزيادة بأن تعزز موقعها كـ”ثاني ممون” لإيطاليا بالغاز الطبيعي، واستحوذت على حصة بالسوق الإيطالي بلغت نسبتها 35 % الأشهر الماضية من 2021، مقارنة بـ16 % في الفترة ذاتها من السنة الماضية.

كما وشكلت شبه الجزيرة الإيبيرية الممثلة في إسبانيا والبرتغال الوجهة الثانية لصادرات الغاز الجزائري بحجم صادرات بلغ 4.3 مليار متر مكعب خلال الأشهر الثلاثة الأولى من 2021، ما يمثل زيادة نسبتها 122 % مقارنة بنفس الفترة من 2020.

وارتفعت بذلك حصة الغاز الجزائري في السوقين الإسبانية والبرتغالية بنسبة 47 % مقابل 21 % خلال الفترة نفسها من 2020.

وتحتل الجزائر المركز الـ 11 عالمياً من حيث احتياطات الغاز الطبيعي التقليدي والمقدرة بـ بحوالي 159 ترليون قدم مكعب، في حين تملك احتياطات مؤكدة من البترول التقليدي بحوالي 12.2 مليار برميل، من بينها 3.9 بالحقل النفطي لحاسي مسعود (جنوب الجزائر).

أعمال

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| انحازت بوصلة دولة الجزائر إلى جارتها ليبيا، كسوق ناشئة وواعدة، يُمكنها احتضان المنتجات الجزائرية سواء السلع أو الخدمات. وكانت دولة...

سياسي

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| يبني مرشحو الانتخابات البرلمانية في الجزائر، حملاتهم الانتخابية على الوضع الاقتصادي المتردي القائم، على أمل رفع رصيدهم والحصول على أصوات...

سياحة

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| كشفت الحكومة الجزائرية عن الترتيبات المصاحبة لعملية فتح الحدود الجوية، المغلقة من أكثر من عام، وأدت لتعليق الرحلات الدولية بين...

أعمال

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| ازدادت مخاوف الفلاحين في الجزائر من عدم وفرة موسم القمح هذا العام الذي انطلق مطلع شهر مايو/ أيار الجاري. وصدرت...