Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

العجز المالي يضرب صندوق التقاعد الجزائري والمعاشات مهددة

صندوق التقاعد

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| يعاني صندوق التقاعد الجزائري من عجز مالي كبير، يهدد معاشات أكثر من 4 ملايين في عدم قدرتهم على الحصول على أموالهم.

ومنذ 6 سنوات يعاني صندوق التقاعد من عجز كبير، “ما دفع بالحكومة للبحث عن حلول سريعة لإنقاذ قوت نحو 4 ملايين متقاعد، عقب تسجيله لعجز للسنة السادسة على التوالي”.

ووفق موازنة الجزائر لسنة 2022، سجّل صندوق التقاعد لعجز بلغ 720 مليار دينار ما يقارب 5.2 مليارات دولار السنة القادمة مقابل 680 مليار دينار أي ما يعادل 5 مليارات دولار السنة الحالية.

صندوق التقاعد

وحسب الأرقام التي تحصلت عليها “العربي الجديد”، فإنه جرى تسجيل ما مجموعه 3.7 ملايين

مستفيد من استحقاقات التقاعد حاليا، في حين يبلغ عدد حالات التقاعد الجديدة سنويا، 50 ألف

متقاعد، وهو أقل بكثير مما تمَّ تسجيله قبل سنة 2018.

وحسب نفس الأرقام، فإن نفقات صندوق التقاعد تبلغ 1220 مليار دينار (9 مليارات دولار)

مقابل إيرادات لا تتعدى 500 مليار دينار سنويا.

وفي السياق، يكشف عضو لجنة الشؤون المالية والميزانية في البرلمان الجزائري، عمار صغوان،

أن “رئيس الحكومة، وزير المالية أيمن بن عبد الرحمان قدم للنواب لدى عرضه مشروع الموازنة

العامة لـ 2022، تطمينات بأن الحكومة ستقترض من صندوق الاستثمار، لتغطية عجز صندوق

التقاعد السنة القادمة، مع التوجه لحلول استثنائية كاقتطاع جزء من الجباية النفطية.

واعترف بعجز الحكومة عن إيجاد الحلول، إذ لا يمكن أن يقرض صندوق استثماري كل سنة

صندوقا آخر غير استثماري أي أن القرض ينفق لتغطية المعاشات، وكيف سيتم تسديد القرض

وما هو الأجل الزمني، علما أن صندوق الاستثمار أقرض صندوق المعاشات قرابة 1500 مليار دينار.

وأضاف النائب البرلماني أن “هذا الدعم ما هو إلا حل ظرفي ولن ينقذ الصندوق الوطني للتقاعد

من مشكلاته المالية المزمنة، لا سيَّما عند الأخذ بعين الاعتبار التركيبة الديموغرافية في البلاد،

والتبعية الكبيرة للريع النفطي الذي يعد المغذي الرئيسي للصندوق، ولن تستمر تلك الحلول مع

انهيار أسعار النفط في المستقبل، والتي تعد حلولا مسكنة من الدرجة الأولى وتأجيلا للأزمة”.

تعديلات حكومية

وكانت الحكومة قد أقرت تعديلا على نظام التقاعد سنة 2017، لخفض كتلة المعاشات، بإلغاء

التقاعد المسبق الذي يعطي لأي شخص عمل في المجموع 32 عاماً، حق التقاعد من دون انتظار

السن القانونية لذلك، والمحدد بستين عاماً.

وأبقت الحكومة على شرط بلوغ العامل سن 60 سنة بالنسبة للرجل و55 سنة للمرأة على الأقل، لكي يستفيد من التقاعد، في حين يمكن للعامل أن يضيف 5 سنوات أخرى بموافقة صاحب العمل.

كما خصَّصت الحكومة، بموجب موازنة سنة 2018، ضريبة تقدّر بنسبة 1% على المنتجات المستوردة التي يعاد بيعها، لفائدة صندوق التقاعد، وإن كان ذلك غير كافٍ، نتيجة للتدفّق الهائل للعمال الذين بلغوا سنّ التقاعد القانونية والتقاعد المبكر لعمال آخرين منذ سنة 1995، ومن جهة أخرى نتيجة لقلة عدد الموظفين المساهمين في هذا الصندوق.

كما ويرى النقابي والمختص بقانون العمل، نور الدين بوضربة، أن “أزمة صندوق التقاعد ليست وليدة اليوم، بل هي نتيجة تراكم نتائج سوء التسيير والاعتماد المفرط على عائدات النفط”.

وما زاد الأمر سوءا هو ارتفاع البطالة في 2020 و2021 جراء “كورونا” وفق بوضربة، ما يعني تراجع الاقتطاعات من أجور العمال، لذا تجب مراجعة نظام العمل، من خلال تشديد الرقابة على التصريح بالعمال وكبح الاقتصاد الموازي الذي يشغل الملايين من الجزائريين”.

أعمال

moreالجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| قال صندوق النقد الدولي إن الاقتصاد الجزائري يعيش حالة من التعافي التدريجي من جائحة كورونا، “ولكن بحاجة لتأكيدات”. وتوقع صندوق...

اخر الاخبار

moreالجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| تعاني الجزائر من ارتفاع كبير على فاتورة الاستيراد، وهو ما يقلّص العملة الصعبة ويستنزف الخزينة ومواردها. وتكافح الجزائر لتقليل فاتورة...

أعمال

moreالجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| تمضي الحكومة الجزائرية، قدما في إلغاء الدعم، لتخلق انقساما بين النواب الذين أبدوا تحفظا كبيرا على تمرير القرار. وتقترح الحكومة...

مال

moreالجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| حقق الاقتصاد الجزائري نموا جيدا خلال الثلث الثاني من العام الجاري 2021، بنسبة 6.4% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي....