Connect with us

Hi, what are you looking for?

تسوق

العالم يُهدر سنويا ثلث الطعام المخصص للاستهلاك البشري

الطعام
25% من الطعام المًهدر سنوياً يكفي لسد احتياج 870 مليون جائع في مختلف أنحاء العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| أكدت تقارير دولية، أن دول العالم تهدر سنويا، ثلث الطعام المخصص للاستهلاك البشري، في وقت يعاني تُسُع العالم من نقص التغذية.

ويفقد العالم أكثر من 940 مليار دولار سنويا، من اهداره لثلث الطعام.

ووفق تقديرات باحثين، فإن ثلث الطعام المهدر يستخدم 25% من إمدادات المياه حول العالم.

ثلث الطعام

ويقدر الباحثون أن 61% من نفايات الطعام تأتي من المنازل، و26% من خدمات الطعام، و13%

من البيع بالتجزئة.

ويسهم هدر الطعام في إنتاج ثلاث مليارات طن من ثاني أكسيد الكربون كل عام، ويبلغ الهدر

في الأسماك والمأكولات البحرية 35% والحبوب 30% والبقوليات والمكسرات 20% ومثلها في

اللحوم والألبان.

وتحتل قضية هدر الطعام أهمية كبيرة لما لها من أبعاد اجتماعية واقتصادية متعددة، فلا شك

أن للقضية جانبا أخلاقيا وإنسانيا في ظل تقدير منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)،

بأن هناك نحو 690 مليون شخص عانوا الجوع حول العالم 2019، وسط توقعات بأن ترتفع تلك

الأرقام نتيجة الأزمة الناجمة عن وباء كورونا.

ويضاف إلى هذا البعد الأخلاقي والإنساني أبعاد اقتصادية شديدة الأهمية والخطورة، حيث

أظهرت جائحة كورونا هشاشة سلاسل الإمداد الغذائية العالمية، ويكفي القول إن عديدا من

المحال التجارية والمطاعم في كل بلد تقريبا عانى نقص الغذاء خلال ذروة الجائحة.

“وحتى بعد تراجع الوباء نسبيا فلا تزال دول متقدمة مثل المملكة المتحدة أحد أقوى

الاقتصادات في العالم تعاني نقص مخزونها من المواد الغذائية، ما دفع أحد المطاعم الشهيرة

إلى إغلاق عديد من فروعه لعدم توافر المنتجات الغذائية، التي يقدمها”.

كما توقفت مطاعم أخرى عن تقديم بعض الأطعمة الموجودة على قوائم الطعام لديها، ويضج حاليا كثير من المحال التجارية البريطانية بالشكوى من نقص المواد الغذائية أو تقلص مخزوناتها من عديد من المواد الغذائية الأساسية.

استفحال الأزمة

وقالت الدكتورة ريث لويس، أستاذة الاقتصاد الزراعي في جامعة ليدز: “نقص الغذاء كان سائدا قبل وقت طويل من انتشار وباء كورونا، لكن تفشي الوباء أدى إلى استفحال الأزمة، وبصفة عامة يمكن القول إن البلدان ذات الدخل المرتفع تهدر قدرا من الغذاء يوازي ما تنتجه جميع بلدان إفريقيا جنوب الصحراء”.

ويبلغ حجم إهدار الطعام في الولايات المتحدة نحو 40 في المائة بتكلفة سنوية تقدر بـ 218 مليار دولار أو 13 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وتضيف: “ما يجب التركيز عليه في تلك القضية يتعلق بتكلفة الفرصة البديلة لوقف عمليات الإهدار، فبحلول 2030 سيمثل الحد من هدر الطعام فرصة اقتصادية بقيمة تراوح بين 155و405 مليارات دولار، عبر تخفيف الضغط على أنظمة إدارة النفايات، وتحقيق مزيد من الأمن الغذائي، وتحقيق مزيد من التنوع البيولوجي”.

ويشير عديد من الخبراء إلى أن الحديث عن هدر الطعام يبدو في كثير من الأحيان مصطلح عام يساوي بين الجميع دون البحث بشكل حقيقي في جذور وأسباب الهدر، فكثير من الدراسات تشير إلى أن هدر الأغذية الاستهلاكية مشكلة حصرية في البلدان المتقدمة، أما في البلدان النامية، فإن هدر الطعام ينجم أساسا عن سوء عمليات الإنتاج والتخزين والنقل ومن ثم يرتبط أكثر بغياب البنية التحتية أو عدم تطورها.

صحة

أبوظبي- بزنس ريبورت الإخباري|| رفعت دولة الإمارات إلزامية ارتداء الكمامة، وأبقت على التباعد الاجتماعي لمسافة مرتين في الأماكن العامة. وقالت وزارة الصحة ووقاية المجتمع...

صحة

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت المملكة السعودية مؤخرا اتخاذ استثناءات جديدة بخصوص السفر وذلك تباعا للوضع الوبائي الحالي، حيث سمحت بسفر المواطنين السعوديين لجنوب...

سياحة

دبي- بزنس ريبورت الإخباري|| بدأت دولة الإمارات استقبال طلبات تأشيرات السياحة للسياح المطعمين القادمين من جميع الدول، اعتباراً من يوم غد الاثنين. وأفادت الهيئة...

مال

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| استطاعت أسعار النفط الحفاظ على المستويات المنخفضة التي سجلتها أمس، والتي جاءت لرابع جلسة على التوالي. وجاء استقرار أسعار النفط،...