Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

الضغوط المالية تتزايد.. استحقاقات مالية على تونس قيمتها 450 مليون دولار

الوضع الاقتصادي

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| تزداد الضغوط المالية على تونس خلال الفترة الحالية، في وقت بات عليها دفع استحقاقات قيمتها 450 مليون دولار خلال العام الجاري.

وتعاني تونس من صعوبات اقتصادية، زاد الضغوط المالية عليها، وهو ما سيدفعها للاقتراض من السوق المحلية وفق تقديرات.

ووفق بيانات مالية تونسية، فإن الاستحقاقات حتى نهاية العام منها قسطان لديون خارجية في شهر سبتمبر المقبل قيمتها 300 مليون دولار.

الضغوط المالية

وسددت الدولة ديونا بأكثر من مليار دولار في يوليو الماضي، ما ساهم في تراجع احتياطي النقد

الأجنبي، حتى 10 أغسطس الجاري، بمقدار 1.945 مليار دينار (694.6 مليون دولار) أو بنسبة 9%.

وفي ظل ضغط أقساط القروض المستحقة، تلجأ الدولة بشكل مكثف إلى البنك المركزي الذي

يبذل جهوداً لإنقاذ البلاد من التعثر المالي عبر ضح تمويلات مباشرة لسداد الديون.

ويرجح الخبير المالي خالد النوري أن تواصل الحكومة اللجوء إلى البنك المركزي من أجل سداد ما

تبقى من أقساط الدين للعام الحالي، مشيراً إلى أن الاقتراض الداخلي لا يزال قادراً على القيام

بدور مهم في تعبئة موارد لفائدة الموازنة.

لكن البنك المركزي متخوف من مواصلة الحكومة “توريطه” في ضخ السيولة لها، بشكل أو

بآخر، لسداد أقساط القروض القادمة بالعملة الأجنبية مباشرة من المدخرات مما يفقده

“استقلاليته”.

وتتوقع ميزانية تونس لعام 2021 أن تبلغ احتياجات الاقتراض 7.2 مليارات دولار، منها نحو 5

مليارات قروض خارجية، غير أن الأحداث السياسية التي تمر بها البلاد أجلت مفاوضات تونس

مع صندوق النقد الدولي من أجل توقيع اتفاق مالي جديد بقيمة 4 مليارات دولار كانت حكومة

هشام المشيشي المقالة قد بدأت مناقشته مع خبراء الصندوق.

كذلك لم تتمكّن تونس من الاقتراض من المؤسسات المالية الدولية بسبب تأجيل الاتفاق مع

صندوق النقد أيضاً.

التدابير الاستثنائية

وجاء قرار الرئيس قيس سعيد، ليل الثلاثاء الماضي، تمديد التدابير الاستثنائية التي اتخذها في 25 يوليو الماضي “حتى إشعار آخر” ليزيد من ضبابية المشهد الاقتصادي في الدولة التي تعاني من صعوبات مالية كبيرة.

ولم يطرح سعيد أي خريطة طريق لإنقاذ البلاد اقتصادياً، فيما تتصاعد تحذيرات المؤسسات المالية الدولية من تدهور مالي، ما دعا مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني العالمية إلى التحذير من خفض تصنيف تونس مجدداً بعد الخفض الأخير لتصنيفها السيادي إلى “B-“، والذي يعني أن هناك احتمالية لعدم سداد الالتزامات ومخاطرة عالية.

ولا يستبعد الخبير الاقتصادي محمد المنصف الشريف، تعرض تصنيف تونس للمزيد من الخفض في الفترة المقبلة، خاصة في ظل عقبات الوصول إلى التمويلات الدولية.

وأكد الشريف ضرورة أن تكون هناك خريطة طريق سياسية واقتصادية لمنع انزلاق التصنيف التونسي نحو مزيد من الدرجات السلبية التي تزيد من تعقيد الوضع المالي للبلاد.

العالم

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| عقّدت الاضطرابات السياسية في تونس، من المشهد الاقتصادي في البلاد وخلقت مؤشرات اقتصادية سيئة. ووفق دراسة للمرصد التونسي للاقتصاد، فإن...

مال

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| قفز مؤشر أسعار المنازل في تونس خلال الربع الثاني من العام الجاري بنسبة 23.7% مقارنة بذات الفترة من العام الماضي،...

مال

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| ضربت دوامة الإفلاس المؤسسات المالية في تونس، في وقت لا تزال تلاحق البنوك، ويحوم تخوفات من سقوط عدد منها. وتعج...

اخر الاخبار

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| تتفاقم معاناة سوق العقارات في تونس بسبب الارتفاع الكبير على أسعار المنازل والشقق، رغم المطالبات منذ سنوات بضرورة إيجاد حوافز...