Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

الصيدليات السودانية فارغة من الأدوية والسوق السوداء تفرض سيطرتها

الصيدليات السودانية

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| تبدو الصيدليات السودانية فارغة من الأدوية الضرورية، في ظل الارتفاع الكبير على أسعارها، وهو ما يزيد الكوارث الصحية.

كما وقالت الصيدليات السودانية إن السوق السوداء تفرض سيطرتها على قطاع الأدوية، في ظل تهريب أدوية وبيعها بعيدا عن الطرق الرسمية.

وحسب الصيدليات السودانية، وصل سعر عقار الإنسولين إلى 15 ألف جنيه بعدما كان في حدود 4 آلاف جنيه، وسعر “نيروبين” لمرضى السكرى بلغ 1500 جنيه.

الصيدليات السودانية

وقال عضو تجمع الصيادلة، الهادي عبد الرحمن، إن ارتفاع أسعار أدوية السكرى والأمراض

المزمنة متواصل.

وعزا ذلك إلى ارتفاع أسعار الصرف للدولار ورفع الدولة يدها عن دعم الدواء وامتناعها عن

توفير العملة للشركات بغرض الاستيراد.

وقال أحد الصيادلة، الذي فضل عدم ذكر اسمه، إن الدواء أصبح يباع بالسوق السوداء لانعدام

الرقابة، والمواطن مجبر على شرائه، مشيراً إلى ارتفاع سعر دواء المضاد الحيوي إلى 1500 جنيه للشريط.

وأوضح أن أي خلل في صنف معين من الدواء يخلق سوقاً سوداء، وندرة بالصيدليات يدفع ثمنها المواطن.

والصيدلي محمد عبد القادر، قال إن مشكلة ندرة وغلاء الدواء تكمن في عدم توفر الدولار،

والسبب في ذلك عدم مقدرة الدولة علي توفيره، لذا يقوم المستوردون بشراء العملة

الأميركية من السوق السوداء وعلى ضوء ذلك يتم استيراد الدواء بتكلفة مرتفعة.

وأشار إلى استيراد البعض الأدوية بطرق غير رسمية، ما يعرضها لدرجات حرارة عالية في ظل

ضعف الرقابة، لتبدأ معاناة المواطن ما بين الندرة والغلاء والمخاطر الصحية.

شركات الأدوية

مدير شركة أدوية، فضل حجب اسمه، قال: “تنقسم شركات الأدوية إلى نوعين؛ فمنها التي

تستورد الأدوية من الخارج، والبقية تصنعه محلياً، لكنّ مادة التصنيع الخام أيضاً مستوردة،

والنوعان من الشركات يعتمدان على الدولار الذي لا توفره الدولة”.

كما وأشار إلى أنّه في عهد النظام البائد كانت هناك 33 شركة وهمية عاثت فساداً في مجال استيراد الدواء.

ومن جانبه، قال رئيس شعبة الصيدليات، نصري مرقص، في تصريحات سابقة إنّ أزمة الدواء بدأت منذ عهد النظام السابق وورثتها الحكومة الانتقالية التي تكشف لها الواقع الصعب الذي يعيشه المواطن من خلال ندرة الدواء.

كما وأضاف: “هذه الندرة ترتبت عليها أشياء خطيرة كالدواء المهرب الذي لا يقع تحت ضوابط الاستيراد إذ يمكن جلبه من دول مجاورة في ناقلات شحن بضائع وبالتالي يكون قد خسر فاعليته بالإضافة إلى أنّ جزءاً من مكونه يمكن أن يتحول إلى سميات”.

وتابع: “الدواء المهرب تحكمه السوق الموازية، وبالتالي يباع بأسعار فلكية خارج مقدرة المواطن”.

أعمال

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعاني مصانع السودان من انخفاض كبير في ظل اغراق كبير في المنتجات المستوردة، وهو ما يخلق فجوة كبيرة في الاقتصاد....

مال

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| انخفض الجنيه السوداني بنسبة 2000% خلال السنوات الخمسة الأخيرة، لأكثر من 20 مرة، وفق ما أعلن مكتب الأمم المتحدة للشؤون...

أعمال

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| يترقب السودان ارتفاع أكبر على الديون الخارجية، في ظل عجز محتمل على سداد الأقساط المستحقة للدول والجهات الدائنة. ويتوقع مختصون...

مال

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| تواصل أسعار الوقود في السودان الارتفاع بوتيرة متسارعة دون توقف خلال الشهرين الماضيين، لتفرض السلطات أربع زيادات خلال نحو خمسة...