Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

الصعود المتتالي للدولار أمام الجنيه المصري يدخله حلبة المضاربة

الجنيه المصري

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| دخل الدولار الأمريكي حلبة المضاربة في مصر، مع الصعود المتتالي أمام الجنيه المصري منذ التعويم نهاية أكتوبر الماضي.

وفي تعاملات الاثنين، صعد الدولار قليلا ليبلغ 24.25 جنيهاً للبيع و24.31 جنيها للشراء من البنوك الخاصة، مع مراوحة في السعر تقل بنحو 4 قروش بالمتوسط في البنك المركزي والبنوك العامة.

ومع الصعود المتواصل للدولار الأمريكي، وفي ظل شح العملة في الأسواق المصرفية، بدأ التجار بترويج وتداول الدولار بأسعار تزيد ما بين جنيهين و4 جنيهات عن السوق الرسمية، في حركة التعاملات التجارية على السلع الواردة من الخارج.

الجنيه المصري

وأدى لجوء بعض البنوك الخاصة، خلال اليومين الماضيين، إلى طلب الدولار من السوق السوداء، عبر بعض موظفيها خارج العاصمة، لتدبير حاجات عملائها من العملة الأميركية، في أمر تشهده الأسواق لأول مرة، حسب مصادر مطلعة.

وهو الأمر الذي أدى إلى زيادة المضاربة على الدولار في السوق الموازية غير الرسمية، التي ظلت حكراً على التجار والموردين قبل أن تمارسها بعض البنوك مؤخراً، حسب المصادر.

وتلقى الجنيه المصري ضربة جديدة، في الأراضي السعودية، مع بداية موسم العمرة، إذ امتنعت أغلب شركات الصرافة في مدن مكة وجدة والمدينة عن شراء العملة المصرية، وقليل منها وافقت على التعامل به، مقابل خفض قيمته إلى 10 جنيهات مقابل الريال السعودي.

وتضع المحلات التجارية شرطاً على المصريين الذين يتعاملون ببطاقات الائتمان سقوفاً للشراء، مع تحصيل عمولة تحصيل تتراوح ما بين 2% إلى 3%، تضاف إلى ما يتحمله حامل البطاقة من عمولة تبلغ 3% من قيمة التحويل للبنك صاحب الإصدار للبنوك، تحت بند “تدبير عملة أجنبية”.

ويعتبر الخبير الاقتصادي رشاد عبده تصاعد الدولار مقابل الجنيه أمراً طبيعياً، في ظل سوق لم تستقر بعد، مع تطبيق البنك المركزي سياسة مرونة سعر الصرف للجنيه مقابل العملات الحرة، وعلى رأسها الدولار.

وقال الخبير الذي عمل سنوات في القطاع المصرفي، إن السوق أصبح المتحكم في آلية التسعير، ونظراً لحاجة كثير من المستوردين ووجود طلبات متراكمة لدى البنوك من أصحاب المصانع والموردين على تمويل صفقات الشراء بالدولار، فإنه من الطبيعي ألا يتوقف صعود العملة الاميركية، لأننا لم نصل إلى القاع بعد”.

ووفق توقعاته: “سيستمر الدولار في الصعود، لأن قوة الدفع للطلب ما زالت أكبر من قوة العرض”، لافتاً إلى أنّ هذه الفترة لا يستطيع أحد أن يتوقع مداها لأنّها ستخضع لظروف السوق والعرض والطلب.

عدم فاعلية القرض!

ويشير محللون ماليون إلى أن الزيادة الطفيفة في سعر الدولار ترجع إلى زيادة الفيدرالي الأميركي الفائدة نهاية الأسبوع الماضي، بنحو 75 نقطة إضافية، بما جعل الدولار يشهد أكبر تجاوز في التقييم لقيمته منذ ثمانينيات القرن الماضي مقابل العملات الأخرى.

ويفسر محلل السياسات المالية بوكالة بلومبيرغ الأميركية، بوبي غوش، التراجع المتواصل في قيمة الجنيه إلى عدم فاعلية القرض الأخير الذي قدمه صندوق النقد الدولي لمصر والذي لم يصل بعد.

وأكد غوش في تحليل موسع لـ”بلومبرغ” أنّ سياسة الحكومة المصرية ستستمر في خفض قيمة العملة بالتنقيط، (نقطة نقطة)، لأن التدابير التي اتخذتها الرئاسة لن تعالج الضعف الرئيسي للاقتصاد المصري، الذي هيمن فيه الجيش على اقتصاد البلاد وأحبطت ريادة الأعمال والاستثمار في القطاع الخاص”.

يشير التقرير إلى أنه رغم منح الصندوق 12 مليار دولار لمصر منذ 6 سنوات، أظهر صندوق النقد الدولي اهتماماً ضئيلاً بجعل الحكومة تعالج المشكلة الأساسية، وأنّ الأزمة الحالية جعلت الحكومة تنتهز فرصة أخرى للحصول على قرض جديد قيمته 3 مليارات دولار لتحرير الاقتصاد، بينما لا يوجد دليل على ممارسة الصندوق المزيد من الضغط على الحكومة لتنفيذ متطلبات مواجهة القضية الرئيسية.

تسوق

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بذلت سوريا قصارى جهدها لإحداث العديد من التغييرات التكنولوجية فيما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، بعد انقطاعه لفترة وجيزة. وأطلقت موقعا...

اخر الاخبار

تجري مؤسسة اليانصيب السوري سحبها الدوري لبطاقات اليانصيب معرض دمشق الدولي، ويترقب آلاف المشتركين باليانصيب السوري لحظة الكشف الرسمي عن رقم البطاقة الفائزة بالجائزة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتبر ساعات رولكس واحدة من السلع الفارهة التي يتباهى الأثرياء باقتنائها، كدلالة على الفخامة والذوق الرفيع. ورولكس العلامة التجارية الشهيرة...

العالم

At vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores.