Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

تراجع حجم الصرف الأجنبي العالمي في مارس لأقل من 2 تريليون دولار

الصرف الأجنبي

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| كشفت منصة سي إل إس (CLS) تراجع متوسط أحجام تداولات الصرف الأجنبي حول العالم في مارس الماضي، بنسبة 10%، على أساس سنوي، ليصل إلى 1.98 تريليون دولار.

وأرجعت المنصة سبب تراجع متوسط أحجام تداولات الصرف الأجنبي؛ إلى انحسار تقلبات الأسعار التي نتجت عن تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد خلال العام الماضي.

وأشارت سي إل إس وهي منصة رئيسية لتسوية الصفقات في سوق الصرف الأجنبي، إلى هبوط حاد في حجم التداولات في الأسواق الفورية للعملات على وجه الخصوص، خلال الشهر الماضي من مستويات العام 2020.

متوسط حجم تداول الصرف الأجنبي

وبحسب وكالة رويترز العالمية، فإن متوسط أحجام التداولات اليومية، سجل خلال أول ثلاثة أشهر من العام الجاري، مستوى قياسي

بلغ 1.95 تريليون دولار.

وفي ديسمبر الماضي، أظهرت بيانات “سي إل إس” صعود المتوسط اليومي لأحجام تداولات الصرف الأجنبي العالمية في نوفمبر

بنسبة 11%مقارنة مع أكتوبر الماضي.

وكانت نتيجة انتخابات الرئاسة الأميركية ولقاح فايرز/ بيونتيك ضد فيروس كورونا المستجد أدت إلى زيادة حادة في نشاط المعاملات الفورية.

وكان المتوسط اليومي لأحجام تداول العملات بلغ 1.78 تريليون دولار في نوفمبر، سجل ارتفاعا من 1.6 تريليون دولار قبل عام،

وفقا لوكالة رويترز.

وأدى ارتفاع النشاط إلى زيادة كبيرة في المعاملات الفورية مع تزايد الأحجام بنسبة 23% عن مستويات 2019، وارتفع حجم

مبادلات العملة 5.7% على أساس سنوي.

تراجع الدولار

من جهة اخرى، تراجع الدولار لأقل مستوى في حوالي سبعة أسابيع خلال الجلسة الآسيوية، فيما ارتفع اليورو مع تنامي تفاؤل

المستثمرين حيال وتيرة التطعيمات في أوروبا، وبقيت عائدات سندات الخزانة دون المستويات المرتفعة التي سجلتها في مارس آذار.

وسجل الدولار منذ إبريل الجاري، تراجعا بالتزامن مع انخفاض عائدات سندات الخزانة الأمريكية عن قمة 14 شهرا، والتي لامستها

خلال مارس الماضي.

وكان الهبوط على نقيض ما حدث في الربع الأول، حين ارتفع الدولار مع صعود عائدات سندات الخزانة الأمريكية ما يعني عائدات

أعلى للعملة الأمريكية.

وأظهرت المعاملات اليوم الثلاثاء، هبوط مؤشر الدولار بنسبة 0.1%، ليصل إلى 90.952، عقب تسجيل أعلى مستوى خلال الجلسة

الآسيوية عند 90.877.

وسجلت العملة الأوروبية (اليورو) ارتفاعا نسبته 0.3%، ليبلغ 1.2065 دولار، محققا أعلى مستوى في سبعة أسابيع بعد تجاوزه

مستوى أساسيا عند 1.20 دولار في الجلسة السابقة.