Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

الشارع الأردني يتخوف من عودة العلاقة بين الحكومة وصندوق النقد

الشارع الأردني

عمان- بزنس ريبورت الإخباري|| أثار إعلان الحكومة الأردنية عن استكمال صندوق النقد الدولي مراجعة أداء الاقتصاد بموجب برنامج التمويل الممتد، مخاوف الشارع الأردني.

وتزداد تخوفات الشارع الأردني من عودة العلاقة بين الطرفين، كون برامج الإصلاح التي طبقها الأردن مع الصندوق منذ 30 عاماً خرجت بأزمات اقتصادية ومعيشية.

وقد أدت تلك الأزمات إلى ارتفاع معدلات الفقر والبطالة من خلال متوالية رفع الضرائب والأسعار، وإلغاء الدعم المقدم لسلع وخدمات أساسية كان آخرها الخبز الذي تم تحرير أسعاره منذ العام 2018.

الشارع الأردني

وقالت وزارة المالية الأردنية إن مجلس إدارة صندوق النقد أنهى بنجاح المراجعة الثانية للأردن

في برنامج التمويل الممتد بعد تحقيق جميع الأهداف المالية العامة، ما أتاح المجال للحكومة

لسحب مبلغ 206 ملايين دولار.

ويصل مجموع المبالغ المصروفة من الصندوق للأردن منذ بداية 2020 إلى حوالي 900 مليون

دولار، منها مشتريات بقيمة 400 مليون دولار، خلال شهر مايو/ أيار 2020 في ظل أداة التمويل السريع.

ووافق المجلس التنفيذي على طلب الأردن زيادة الموارد المتاحة في ظل اتفاق “تسهيل

الصندوق الممتد” بنحو 200 مليون دولار.

وكان المجلس التنفيذي للصندوق قد وافق في 25 مارس/ آذار 2020 على عقد اتفاق مع الأردن

للاستفادة من “تسهيل الصندوق الممتد” لمدة أربع سنوات بقيمة حوالي 1.3 مليار دولار، أي ما

يعادل 270% من حصة عضوية الأردن في الصندوق.

الحصول على تسهيلات

وكثفت الحكومة الأردنية جهودها منذ العام الماضي للحصول على مزيد من التسهيلات

والقروض من جهات مختلفة، بما فيها صندوق النقد الدولي، لمواجهة تداعيات جائحة كورونا

التي أدت إلى انكماش اقتصادي بنسبة 1.8% وارتفاع غير مسبوق لمعدلات الفقر والبطالة

وتفاقم المديونية الخارجية.

وقال عضو مجلس النواب الأردني النائب موسى هنطش، إن صندوق النقد عادة ما كان

يضغط على الحكومة لزيادة الإيرادات المحلية من خلال رفع الضرائب وتوسيع قاعدة الخاضعين

لها، إضافة إلى رفع الدعم عن سلع وخدمات أساسية، وتمت الاستجابة لعدد من طلبات الصندوق.

وأضاف أنه رغم الإعلان عن برنامج الإصلاح المتفق عليه، أخيرا، مع الصندوق لا يشتمل على

زيادة للضرائب، إلا أن مؤسسات التمويل الدولية، وعلى وجه الخصوص صندوق النقد والبنك

الدوليين، طالبت أكثر من مرة برفع الدعم عن الكهرباء والمياه بهدف تخفيض العجز المالي للموازنة.

وقال إنه لم يعد هناك سلع مدعومة في الأردن، حيث تم رفع الدعم عن مادة الخبز وتوجيه الدعم فقط للشرائح الفقيرة لعدة سنوات لتعويضها عن ارتفاع أسعار الخبز.

وأشار إلى أن الضرائب مرتفعة وبالتالي فإنه لا مجال لرفعها مرة أخرى، ولا سيما أن المواطنين والقطاعات الاقتصادية تعاني من ارتفاع التضخم وتراجع مستويات المعيشة.

ولفت صندوق النقد، في بيانه الصادر الخميس الماضي، إلى أن جائحة كورونا تركت آثارا سلبية على الاقتصاد، فارتفعت البطالة إلى مستويات قياسية عالية واتسعت معدلات عجز المالية العامة وميزان المدفوعات الخارجية.

وقال صندوق النقد إن الدعم المالي سيساعد الأردن على تجاوز هذه التحديات ودعم ميزان المدفوعات، وسيكون حافزا للدعم من الشركاء الآخرين في التنمية، والذي سيكون ضروريا لتمكين الأردن من التعامل مع التأثير الاقتصادي والاجتماعي لـ”صدمة كورونا”.

وبينت دائرة الإحصاءات العامة الحكومية أن نسبة البطالة ارتفعت خلال الربع الأول من العام الحالي إلى 25%، ويتوقع أن تواصل الارتفاع بسبب تداعيات كورونا.

العالم

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| أدت التطورات السياسية في تونس إلى تعثر المفاوضات مع صندوق النقد الدولي وجعلتها “على المحك”. ويتزامن ذلك في وقت تزيد...

اخر الاخبار

عمان- بزنس ريبورت الإخباري|| تنوي الأردن رفع أسعار الكهرباء على المواطنين، لصالح القطاعات الاقتصادية التي طالما طالبت بضرورة خفض الأسعار لتعزيز الاستثمار في البلاد....

العالم

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| تفيد مصادر مطلعة، أن صندوق النقد الدولي بصدد الدخول على خط العملات الرقمية من خلال مراقبة وتقديم المشورة للدول للتعامل...

مال

عمان- بزنس ريبورت الإخباري|| شهد إجمالي حوالات الأردنيين العاملين في الخارج انخفاضاً بنسبة 0.1% على أساس سنوي، خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الجاري،...