Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

انتعاش “هش” للعملة السورية ومخاوف من تقلب قيمتها يبقي على غلاء أسعار السلع

السورية

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بقيت أسعار السلع الأساسية والمواد التموينية حافظة على أسعارها المرتفعة بالرغم من تحسن سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار والعملات الأجنبية، واستعادة العملة لنحو 40% من قيمتها.

وغلبت المخاوف من حدوث تقلبات مفاجئة على سعر صرف العملة المحلية، والذي شهد تحسنا كبيرا من غير زيادة  في الإنتاج أو احتياطي المصرف المركزي ومصادر النقد الأجنبي.

ولم يقابل ارتفاع سعر صرف الليرة انخفاض في الأسعار، لا سيما المستوردة، إضافة إلى عدم تراجع مؤشرات أخرى، كسعر الذهب، بالنسبة التي تحسنت بها الليرة.

جمود الأسواق السورية

وبحسب خبراء فإن المخاوف وعدم الثقة في العملة المحلية أدت إلى جمود الأسواق وعدم

حدوث انخفاض في الأسعار، حيث لم يقتنع كثير من التجار بأنه حقيقي أو مستمر.

وكانت الليرة السورية سجلت تعافيا تدريجياً أمام الدولار الأمريكي لتصل إلى مستوى الـ 3200

ليرة، وذلك عقب يوم واحد من إقالة الرئيس السوري لحاكم مصرف سوريا المركزي، واوصلت

بعدها إلى 2950 ليرة.

واستمر رفع سعر الدولار الرسمي والحوالات الخارجية، بعد مرسوم رئاسي بتعيين محمد عصام

هزيمة، النائب الثاني بالمصرف المركزي، حاكماً جديدا  للمصرف.

واعتبر متابعون بأن انتعاش العملة هو تحسن “هش” بسبب عدم انخفاض الأسعار على الأقل

بنسبة 50% من نسبة التحسن في سعر الصرف، حيث لم يطرأ على أسعار السلع الرمضانية أي

تراجع، إلى جانب توقف الشركات الحكومية عن البيع بأسعار مخفضة.

وشهدت الأسواق ارتفاع سعر الفلفل الأخضر إلى 4 آلاف ليرة، والفاصولياء إلى 2500 ليرة،

والخيار إلى 1600 ليرة، الباذنجان إلى 1600 ليرة للكيلوغرام، مع انخفاض طفيف في سعر الطماطم والبطاطا.

واعتبر خبراء اقتصاد، بأن السياسة المتبعة في الأسواق السورية في الوقت الحالي، هي سياسة

“الإدارة بالعصا” وهو ما لا يمكن أن يستمر؛ لأنّ تكاليف الإنتاج أعلى من الأسعار الرسمية التي

حددتها الحكومة وتلزم الباعة بها.

أوضاع السوق

ورصد متابعون حدوث أساليب جديدة في الأسواق، ومنها الالتفاف من خلال وضع عدد من

التصنيفات للسلعة الواحدة، أو إغلاق المحال خشية الخسائر أو السجن.

وأشار خبراء إلى جمود حركة أسواق الذهب والبورصة، إذ تراوحت تداولات بورصة دمشق خلال

الأيام الماضية بين 20 و50 مليون ليرة، ولم تشمل الصفقات سوى شركة الإسمنت وثلاثة مصارف.

إضافة إلى أن جمود سوق الذهب بالرغم من انخفاض السعر النظري، يدل على المخاوف وعدم

المجازفة بأي مكتنزات قبل وضوح الموقف الدولي من الانتخابات الرئاسية.

وكان مروان شريقي، نقيب صاغة اللاذقية، بيّن الأحد الماضي، بأن “هناك حالة من الركود في

سوق الذهب، وحركة غير نشطة للبيع والشراء”.

وأشار شريقي إلى أن غياب الاستقرار في سعر غرام الذهب عند رقم ثابت، يسهم في حالة

الركود الحاصلة، بالرغم من انخفاض سعر غرام الذهب إلى 140 ألف ليرة، وهو أدنى سعر منذ فبراير الماضي.

ورجح مراقبون استمرار تحسن سعر صرف الليرة قبل موعد الانتخابات الرئاسية المحددة في الـ

28 مايو المقبل، لا سيما عقب السماح لبعض شركات الصرافة بتسليم الحوالات الخارجية بالدولار.

 الحوالات من الخارج

وسجلت الحوالات من الخارج خلال شهر رمضان ارتفاعا تجاوزت فيه الـ 7 ملايين دولار يومياً،

وهو أهم الأسباب التي أدت إلى معادلة العرض النقدي بالسوق السورية.

وفي 15 إبريل الجاري، رفع المصرف المركزي السوري، سعر الدولار الرسمي من 1256 ليرة إلى

2512 ليرة، وضاعف سعر الحوالات الخارجية لتبلغ 2500 ليرة للدولار.

وتوقع خبراء استمرار تحسن أسعار الليرة السورية، وانخفاض سعر الدولار بالسوق السوداء

إلى مستوى السعر الرسمي الذي رفعه المصرف المركزي.

وكانت قيمة العملة السورية تهاوت بشكل كبير أثناء فترة تولي حازم قرفول، والتي كانت

قيمتها 470 ليرة للدولار عندما تم تعيينه بمنصبه في العام 2018، إلى أن فاقت 4000 ليرة للدولار

الواحد في مارس الماضي.

العالم

أبوظبي- بزنس ريبورت الإخباري|| تنوي الإمارات العربية المتحدة وسوريا، رفع مستوى التعاون الاقتصادي والاستثماري بينهما، في وقت تبحث فيه سوريا عن مخرجا لأزماتها المالية...

تجارة

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| تعيش التجارة الخارجية في سوريا، معاناة كبيرة في ظل ضعف الصادرات رغم مراهنة الحكومة على زيادتها خلال الفترة الجارية. وتعوّل...

تجارة

عمان- بزنس ريبورت الإخباري|| يضغط التجار الأردنيون على حكومتهم من أجل العمل على إلغاء الرسوم مع البضائع الصادرة إلى سوريا. وطالب التجار الأردنيون من...

مال

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| تلقى الاقتصاد السوري صفعة أدت لتدني حجم التعاملات في بورصة دمشق، في ظل ضعف الثقة في الاقتصاد المحلي. وتأتي معاناة...