Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

السودان على موعد مع ارتفاع على الديون الخارجية وعجز مرتقب

الديون الخارجية

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| يترقب السودان ارتفاع أكبر على الديون الخارجية، في ظل عجز محتمل على سداد الأقساط المستحقة للدول والجهات الدائنة.

ويتوقع مختصون في الشأن الاقتصادي سيناريو قاتم للاقتصاد السوداني على وقع في الدول التي راكمت جائحة كورونا أضراراً اقتصادية بها، إلى جانب تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية والاضطرابات السياسية الداخلية.

بدوره، قال عضو اللجنة الاقتصادية بالحرية والتغيير عادل خلف الله، إن السودان معرضة للتخلف عن الديون الخارجية، ولاضطرابات اقتصادية وتخلف عن سداد الديون السيادية بسبب الحرب الروسية وتراكمات كورونا المؤجلة وتضرر المقرضين منها ومضاعفتهم الفوائد المطلوبة مقابل تأجيل السداد أو المطالبة بسرعة استرداد الديون.

الديون الخارجية

وقال خلف الله إن هناك مؤشرا أكثر خطورة يعاني منه السودان مقارنة بما أشارت إليه هذه

التقارير، وهو ضعف هيبة الدولة بعد انقلاب 25 أكتوبر الماضي وهشاشة الأوضاع الاقتصادية

والاجتماعية، وتداعيات كورونا والتي تسببت في انكماش الاقتصاد السوداني والعالمي، وأخيرا

الأزمة الروسية الأوكرانية.

ولفت إلى تقرير منظمة الأغذية السابق والذي أكد أن خطر المجاعة يهدد 8 ملايين سوداني

بسبب كورونا، مبيناً احتمالات تضاعف العدد بسبب الحرب الأوكرانية لاعتماد السودان على

أوكرانيا وروسيا في سد النقص في الحبوب الغذائية (القمح).

وأشار خلف الله إلى تسبب الانقلاب على السلطة والسياسات التي طبقتها الحكومة لتحرير

سعر الصرف في هزة عنيفة بالقطاعات الإنتاجية وشل قدرة الدولة على الإيفاء بالتزاماتها

المالية للدائنين لتراجع معدلات النمو الاقتصادي والصادرات وارتفاع تكلفة المنتجات الوطنية

والتي أضعفت موارد الدولة بالنقد الأجنبي.

وتوقع تحرك الدائنين بالضغط على السودان للإسراع بالسداد أو مضاعفة غرامات التأخير لتضرر

اقتصاداتها من الأزمات العالمية والتي تجبرهم على التخلي عن المرونة في تحصيل الديون وفوائدها.

فورين بوليسي

ورصدت تقارير لمجلة فورين بوليسي ووكالة بلومبيرغ الأميركية، مؤشرات تعرض العديد من

البلدان الفقيرة لاضطرابات اقتصادية كبيرة واحتمالات التخلف عن سداد الديون السيادية خلال

العام الجاري 2022، بفعل تداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا وتراكمات جائحة فيروس كورونا المؤجلة.

وفي هذا الإطار، قال وزير الدولة الأسبق في وزارة المالية، عز الدين إبراهيم، إنّ تأثيرات الحرب الروسية وجائحة كورونا ضاعفت من الضغوط الاقتصادية والمعيشية على المواطن السوداني بسبب مشاكل نقص القمح وارتفاع أسعار الخبز وزيوت الطعام، كون أوكرانيا أكبر مصدر لزهرة عباد الشمس.

وأضاف: “فضلاً عن ارتفاع أسعار المحروقات نتيجة لزيادة أسعار برميل النفط عالمياً من 60 ـ110 دولار، ويتوقع ارتفاعها لأكثر من 200 دولار ما يرفع أسعار المحروقات داخلياً ويضاعف تكلفة نقل البضائع والسلع والمواصلات والكهرباء، والتسبب في تعطل حركة الإنتاج.

وقال عزالدين إن الأزمات الاقتصادية والسياسية الراهنة بالسودان والحرب في أوكرانيا وتراكمات كورونا من شأنها زيادة أعباء الديون الخارجية خاصة بعد زيادة سعر الفائدة عالمياً بسبب ارتفاع التضخم ما تسبب في زيادة خدمات الدين، ويعول السودان كثيراً على المجتمع الدولي من أجل الوصول إلى مرحلة الإعفاء النهائي لديونه التي تبلغ 60 مليار دولار.

أعمال

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعاني مصانع السودان من انخفاض كبير في ظل اغراق كبير في المنتجات المستوردة، وهو ما يخلق فجوة كبيرة في الاقتصاد....

مال

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| انخفض الجنيه السوداني بنسبة 2000% خلال السنوات الخمسة الأخيرة، لأكثر من 20 مرة، وفق ما أعلن مكتب الأمم المتحدة للشؤون...

اخر الاخبار

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| اتخذت الحكومة السودانية خيارات صعبة لتمويل الموازنة العامة، وهو ما يزيد من الأعباء الملقاة على عاتق السودانيين في ظل تدهور...

مال

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| تواصل أسعار الوقود في السودان الارتفاع بوتيرة متسارعة دون توقف خلال الشهرين الماضيين، لتفرض السلطات أربع زيادات خلال نحو خمسة...