Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

تعويم الجنيه السوداني.. حكم بالموت على المرضى وسط ارتفاع الأسعار وشح الأدوية

السوداني

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| مشهد مأساوي يعكس ملامح أزمة صحية يعيشها المواطن السوداني إثر ما يعانيه من ارتفاع جنوني لأسعار الأدوية، وشح في الصيدليات للكثير من أنواعها.

وحذر صيادلة وأصحاب تخصصات طبية من أثار سلبية ونتائج كارثية وخطيرة سيشهدها الواقع

الصحي السوداني وتفاقما للأزمة خلال الفترة القادمة، لا سيما عقب استمرار الإجراءات الحكومية الأخيرة.

وكان لقرار الحكومة السودانية بتحرير سعر الصرف انعكاسات كبيرة على أسعار الأدوية التي

ارتفعت أسعارها بشكل غير مستوعب، حيث أن دولار الدواء كان مدعوما من الحكومة قبل

قرار تحرير أسعار الصرف الشهر الماضي؛ ليكون بواقع 379 جنيها.

أزمة الدواء في السودان

وبالإضافة إلى أزمة ارتفاع أسعار الأدوية وشحها من الأسواق، فإن المواطن السوداني يعاني

أيضاً من تهريب الأدوية والتي تجري دون أي رقابة على الصلاحية وآليات النقل والتخزين، في

ظل إجراءات غير منضبطة تغلب على عمليات الاستيراد.

وأكد ناشطون بأن سبب أزمة الدواء هو قرار تعويم الجنيه، وبأن الحكومة ومن خلال استجابتها

لسياسات صندوق النقد الدولي، أضرت بجانب حياتي ومعيشي رئيسي، بالرغم من معرفتها بأن

90% من الغذاء والدواء يتم استيراده من الخارج، وهو ما يعني تضخما حتميا بعد قرار التعويم.

وطالب نقابيون الحكومة باتخاذ قرارات تدعم الدواء بشكل كامل، أو القيام بتعديل سعر دولار

الأدوية، أو من خلال تحمل الدولة مباشرة تغطية الأسعار الجديدة.

شكوى المواطن السوداني

ويشتكي المواطن السوداني من عدم صرف الوصفات الطبية بسبب عدم توفرها في كثير من

الصيدليات، وسط صرخات بأن الدواء ليس أمراً يمكن الاستغناء عن الأطفال وكبار السن

والمرضى بأمراض مزمنة، وفقدانها يعني فقدان حياة الكثيرين.

وأشار صيادلة إلى لجوء بعض التجار إلى تهريب الأدوية، وهو ما يعني تعرضها إلى درجات حرارة

غير مناسبة، ليضاف عبء جديد على المواطن وهو عدم صلاحية الادوية إثر سوء النقل والتخزين.

ونوّه صيادلة مطلعون إلى غياب الرقابة على عملية توزيع الأدوية داخل البلاد، حيث لوحظ نقل

الأدوية بين الولايات دون مراعاة الشروط والإجراءات الصحية، كما أن الحكومة لا تضع حدا

لاختلاف تسعيرة الدواء من مكان لأخر.

اشتراطات صندق النقد الدولي

وشدد عبد الله الرمادي، الخبير الاقتصادي، على أن سبب أزمة الدواء يتمثل في خضوع الحكومة

لسياسة صندوق النقد والبنك الدوليين، باعتبارها من الاشتراطات التي بموجبها يمكن أن يتم شطب ديون السودان.

 كما أشار إلى أن الحكومة لم تتدرج في اتخاذ القرارات، وقامت بفرضها دفعة واحدة، وهو ما

أحدث أزمة كبيرة في الأسواق، أدت إلى ارتفع مستوى الأسعار والتضخم.

من جانبه، قال نصري مرقص، رئيس شعبة الصيدليات الدكتور، إن الحكومة رصدت 300 مليون

دولار في مجال الدواء، تم صرف جزء من المبلغ على الإمدادات الطبية باعتبارها القطاع المعني

باستيراد الدواء للمستشفيات والمراكز الطبية والصحية.

فيما خصصت جزءا أخر لمصانع الدواء السودانية، والتي بدأت في فتح اعتمادات لاستيراد المواد

الخام، مطالبا بأن برمجة استيراد الدواء بطريقة علمية، بحيث يكون 20% من المخزون المتوافر

لتغطية الفترة الفاصلة ما بين طلب الشحنات ووصول الكمية المستوردة إلى السودان.

وفي ديسمبر من العام 2020، أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية إزالة دولة السودان من قائمة

الدول الراعية للإرهاب، لتزيل بذلك العقبات التي كانت تعترض الاستثمارات الدولية في هذا البلد.

مال

الدوحة- بزنس ريبورت الإخباري|| نمت سيولة الاقتصاد القطري في شهر سبتمبر الماضي بنسبة 2.3% على أساس شهري، بدعم من شبه النقد. وقال مصرف قطر...

تجارة

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| قفزت واردات مصر من الدول العربية، في عام بنسبة 106%، لتبلغ قيمتها 1.203 مليار دولار في شهر يونيو 2021. وفي...

تكنولوجيا

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| من المقرر أن تطرح شركة أبل جهاز iMac الجديد، بداية العام المقبل 2022، في وقت طال ترقب عشاق أبل طرح...

أعمال

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| نفى البنك المركزي السعودي “ساما” نيته إلغاء العملة الورقية “الريال”، مشيرا إلى أن العملة الورقية تكتسب قوة ملزمة قانونيا لسداد...