Connect with us

Hi, what are you looking for?

مميز

السعودية: فائض الميزان التجاري الأعلى منذ نهاية 2018

الميزان التجاري السعودي

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| حقق فائض الميزان التجاري السعودي في شهر يوليو الماضي، أعلى مستوى له منذ شهر ديسمبر لعام 2018.

وذكرت بيانات رسمية، أن فائض الميزان التجاري في أعلى مستوياته منذ 31 شهرا، ليسجل 46.1 مليار ريال، بسبب قفزة الإيرادات النفطية.

وبلغت الصادرات “نفطية وغير نفطية” 91.8 مليار ريال، مقابل واردات بقيمة 45.6 مليار ريال.

الميزان التجاري

وبذلك، بلغت التجارة الخارجية السلعية 137.4 مليار ريال خلال الشهر ذاته، مرتفعة 50 في المائة

عن الشهر نفسه من 2020 البالغ 91.4 مليار ريال.

كما قفز فائض الميزان التجاري، بنسبة 328 في المائة عن الشهر نفسه من 2020 البالغ 10.9 مليار ريال.

ويأتي تسجيل الفائض وارتفاع التجارة الخارجية مع تخفيف قيود مواجهة جائحة كورونا عالميا

والعودة التدريجية للنشاط الاقتصادي مدعومة ببرامج التحفيز المالي، التي قدمتها الدولة للقطاع الخاص.

وقفزت إيرادات صادرات النفط السعودية خلال تموز (يوليو)، على أساس سنوي، بنسبة 112.1

في المائة بما يعادل 37.5 مليار ريال، لتبلغ 71 مليار ريال مقابل 33.5 مليار ريال في تموز (يوليو)

2020، وذلك نتيجة تعافي أسعار النفط، بعد أن تعرضت للانهيار في الفترة المقارنة بالتزامن مع

تفشي جائحة كورونا.

وتعد إيرادات الصادرات النفطية في تموز (يوليو) هي الأعلى خلال 32 شهرا (منذ تشرين

الثاني (نوفمبر) 2018 البالغة 73.7 مليار ريال).

وارتفعت أسعار النفط خلال تموز (يوليو) الماضي على أساس سنوي، بنسبة 72 في المائة،

حيث بلغ متوسط سعر خام برنت 43.2 دولار للبرميل في تموز (يوليو) 2020، فيما صعد إلى 74.3

دولار للبرميل في الشهر نفسه من 2021.

الإيرادات النفطية

وجاء ارتفاع إيرادات الصادرات النفطية السعودية في يوليو الماضي بوتيرة أعلى من ارتفاع أسعار النفط، نتيجة ارتفاع كميات صادرات النفط.

ووفق بيانات المبادرة المشتركة للبيانات النفطية “جودي”، ارتفعت صادرات النفط السعودية خلال تموز (يوليو) الماضي بنسبة 10.3 في المائة على أساس سنوي، لتبلغ نحو 6.33 مليون برميل يوميا في تموز (يوليو) 2021، مقابل نحو 5.73 مليون برميل في الشهر ذاته من 2020.

وبالعودة إلى الميزان التجاري السلعي، سجلت السعودية عجزا في فبراير 2016 بواقع 403 ملايين ريال، ومنذ ذلك الشهر تواصل المملكة تسجيل فائض في ميزانها التجاري “قيمة الصادرات أعلى من الواردات”، فيما عدا شهري أبريل ويونيو 2020.

وارتفعت الصادرات السلعية خلال يوليو الماضي بنسبة 79.6 في المائة، لتبلغ 91.8 مليار ريال، مقابل 51.1 مليار ريال في الشهر ذاته من 2020، نتيجة تأثر التجارة العالمية في الفترة المقارنة من العام الماضي بالحظر ومنع السفر بسبب جائحة كورونا.

كما ارتفعت الواردات السلعية 13.2 في المائة، لتبلغ 45.6 مليار ريال، مقابل 40.3 مليار ريال للشهر نفسه من 2020.

وبلغت التجارة الخارجية السلعية للسعودية خلال العام الماضي 2020 نحو 1.15 تريليون ريال، مقابل 1.55 تريليون ريال في 2019، مسجلة تراجعا 26 في المائة بما يعادل نحو 403 مليارات ريال.

تسوق

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بذلت سوريا قصارى جهدها لإحداث العديد من التغييرات التكنولوجية فيما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، بعد انقطاعه لفترة وجيزة. وأطلقت موقعا...

اخر الاخبار

تجري مؤسسة اليانصيب السوري سحبها الدوري لبطاقات اليانصيب معرض دمشق الدولي، ويترقب آلاف المشتركين باليانصيب السوري لحظة الكشف الرسمي عن رقم البطاقة الفائزة بالجائزة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتبر ساعات رولكس واحدة من السلع الفارهة التي يتباهى الأثرياء باقتنائها، كدلالة على الفخامة والذوق الرفيع. ورولكس العلامة التجارية الشهيرة...

العالم

At vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores.