Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

السعودية تفتتح موسم العمرة بعد توقف لعام ونصف

وزارة السياحة

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| صرحت وزارة الحج والعمرة في السعودية، أن المملكة ستبدأ في استقبال طلبات موسم العمرة من مختلف دول العالم تدريجيا اعتبارا من غدٍ الاثنين.

ويأتي ذلك بعد نحو عام ونصف من تعليق قبول المعتمرين من خارج البلاد بسبب جائحة كورونا.

وتشترط السلطات السعودية على القادمين من خارج المملكة لأداء مناسك موسم العمرة، أن يرفق ضمن مسوغات طلب أداء المناسك، شهادة رسمية تفيد بحصولهم على التطعيم المضاد لكورونا.

موسم العمرة

وقالت السعودية يجب أن يكون التطعيم بأحد اللقاحات المعتمدة، وأن يكون إصدار التصاريح

للمعتمرين من الداخل من خلال تطبيقي “اعتمرنا، وتوكلنا”.

كما وحددت طاقة استيعابية تصل إلى 60 ألف معتمر موزعة على 8 فترات تشغيلية، لتصل

الطاقة الاستيعابية إلى مليوني معتمر شهريا.

في حين، أكد نائب وزير الحج والعمرة الدكتور عبد الفتاح بن سليمان مشاط، إن التحصين سيكون

شرطاً أساسياً لأداء مناسك العمرة والصلاة في المسجد الحرام، والزيارة للمسجد النبوي، وفق

ما يظهره تطبيق “توكَّلنا” لمعتمري الداخل.

أما بالنسبة إلى المعتمرين القادمين من خارج المملكة، فيجب إرفاق شهادة التحصين المصادق

عليها من الجهات الرسمية في بلد المعتمر ضمن مسوِّغات طلب أداء المناسك مع اشتراط

أن تكون اللقاحات معتمدة في المملكة.

كما وأشار إلى التزام القادمين من خارج المملكة بإجراءات الحجر الصحي المؤسسي لدخول

المسافرين القادمين إلى المملكة من الدول التي ما زال تعليق القدوم المباشر منها إلى

المملكة مستمراً، وذلك وفق الآليات المعتمدة من الجهات المختصة.

وزارة الحج

ونوهت وزارة الحج والعمرة في السعودية في بيان لها ان التطعيم يجب ان يكون من ضمن

اللقاحات المعتمدة من قبل الوزارة والتي تتمثل ب فايزر ، استرازينيكا، موديرنا واخيرا جرعة

واحدة من لقاح “جونسون آند جونسون”.

وشددت الوزارة في التعميم على المنافع الجمة لتلقيح الشباب بكثافة، خاصة على صعيد مكافحة الطفرات الفيروسية الجديدة، ومنع انتشارها على نطاق واسع.

ومن الجدير بالذكر فقد اختتمت المملكة موسم الحج لعام 1442 هجرية (2021 ميلادية) الذي جرى تنظيمه بعدد محدود من الحجاج بلغ 60 ألفاً فقط من داخل المملكة، في ظل ضوابط صحية مشددة خشية تداعيات كورونا.

كما وشهد عام 1441 هجرية (2020 ميلادية) موسماً استثنائياً للحج جراء تفشي كورونا، إذ اقتصر عدد الحجاج آنذاك على نحو 10 آلاف من داخل السعودية فحسب، مقارنة بنحو 2.5 مليون في 2019 من أرجاء العالم.