Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

الريال اليمني يواصل النزيف والبنك المركزي يُسعفه بقرارات

الحكومة اليمنية تسرّع وتيرة الإجراءات للحصول على الدعم الخليجي

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| يواصل الريال اليمني النزيف والهبوط المتسارع أمام العملات الأجنبية، في وقت يحاول البنك المركزي اليمني اتخاذ قرارات عاجلة لوقف النزيف.

وأوقف البنك المركزي تداول من بيع وشراء للعملات الأجنبية للحفاظ على قيمة العملة المحلية.

وفي التداولات الصباحية اليوم الثلاثاء، بلغ سعر الدولار الأمريكي نحو 1105 ريالات.

الريال اليمني

وتؤكد مصادر مالية في مدينة عدن أن هذه إجراءات المركزي اليمني من شأنها منع مزيد من

التراجع في قيمة الريال اليمني.

المتحدث الرسمي باسم جمعية صرافي عدن، صبحي باغفار: إن الجمعية وجهت، بناءً على

تعليمات المركزي اليمني، شركات ومحلات الصرافة وشبكات التحويل المالية المحلية بتعليق

نشاطها.

كما قررت وقف عمليات بيع وشراء العملات الأجنبية في مؤسسات القطاع المصرفي والبنوك

التجارية حتى إشعار آخر.

وأضاف أن الجمعية قامت بتعليق العمل في كافة شبكات الحوالات المالية لدى شركات

الصرافة بين المحافظات.

والتدهور التاريخي الذي يواجهه الريال اليمني حاليا، انعكس بقوة على الحياة المعيشية

للمواطنين، حيث تراجعت القوة الشرائية؛ بسبب تصاعد أسعار السلع والمواد الغذائية.

وهذا ما خلف موجة غير مسبوقة من الغلاء، حذر من خطورتها خبراء اقتصاديون، في ظل إمكانية تحولها إلى كارثة إنسانية.

توجيهات مهمة

ويعتقد أستاذ الاقتصاد بجامعة عدن، الدكتور عبدالرحمن بارحمة أن السياسات والإجراءات التي يتخذها البنك المركزي مطلوبة وهامة، ولكن ينقصها شيء مهم.

وقال بارحمة إن ما ينقص توجيهات المركزي اليمني هي الأدوات الرقابية والتنفيذية الفاعلة، التي تحوّل خطواته إلى واقع ملموس.

ولفت إلى وجود عدد من محلات الصرافة وشركات التحويل المالي التي لا تنفذ توجيهات البنك المركزي؛ تتسبب بالتلاعب بأسعار العملة والمضاربة بها.

وأشار إلى أن مثل هذه الممارسات هي ما تؤدي إلى مزيد من التدهور في سعر العملة المحلية، واستمرار تراجعها، كما يؤدي إلى تأخر تعافيها.

ويعتبر هذا أسوأ انهيار لقيمة الريال اليمني في تاريخه، منذ بدء الحرب في البلاد قبل أكثر من ست سنوات.

ويواجه اليمن، الذي يعاني أسوأ أزمة إنسانية في العالم وفقا للأمم المتحدة، ضغوطا وصعوبات مالية واقتصادية غير مسبوقة بسبب تراجع إيرادات النفط، التي تشكل 70 % من إيرادات البلاد، وكذلك توقف جميع المساعدات الخارجية والاستثمارات الأجنبية وعائدات السياحة.

وحذرت منظمات إغاثة دولية ووكالات تابعة للأمم المتحدة من أن الاقتصاد اليمني يقف على حافة الانهيار.

تسوق

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بذلت سوريا قصارى جهدها لإحداث العديد من التغييرات التكنولوجية فيما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، بعد انقطاعه لفترة وجيزة. وأطلقت موقعا...

اخر الاخبار

تجري مؤسسة اليانصيب السوري سحبها الدوري لبطاقات اليانصيب معرض دمشق الدولي، ويترقب آلاف المشتركين باليانصيب السوري لحظة الكشف الرسمي عن رقم البطاقة الفائزة بالجائزة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتبر ساعات رولكس واحدة من السلع الفارهة التي يتباهى الأثرياء باقتنائها، كدلالة على الفخامة والذوق الرفيع. ورولكس العلامة التجارية الشهيرة...

العالم

At vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores.