Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

الرئيس الإيراني الجديد يسعى لزيادة الانتاج لـ 4 ملايين برميل يومياً

الرئيس الإيراني الجديد

طهران- بزنس ريبورت الإخباري|| يتركز اهتمام الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي على زيادة الانتاج الإيراني إلى 4 ملايين برميل يومياً، بغض النظر عن الحظر الأمريكي.

كما سيعمل الرئيس الإيراني على رفع حجم المشتقات البترولية المكررة بدلاً من بيع الخدمات النفطية، وفق ما صرّح مستشاره للشؤون البترولية علي رضا زيغامي.

وكانت الانتخابات الإيرانية التي أُعلنت نتائجها يوم السبت، قد كشفت عن فوز المرشح إبراهيم رئيسي رئيساً للبلاد.

الرئيس الإيراني الجديد

وأشار زيغامي الذي يشغل حالياً منصب العضو المنتدب بالشركة الإيرانية للنفط، إلى أن أولوية

السياسة النفطية للرئيس رئيسي ستكون زيادة المنتجات النفطية المكررة وتعزيز قطاع

البتروكيماويات لتغطية الحاجة المحلية وتصدير الفائض.

وقال المستشار النفطي زيغامي: “يجب علينا وقف بيع النفط الخام عبر زيادة المنتجات المكررة…

بالتأكيد لا نستطيع تنفيذ هذه السياسة فوراً، ولكن تدريجاً سنقوم بذلك”.

وأضاف أن “البرلمان الإيراني وافق على خطط لإنشاء مصافٍ جديدة”.

وقال: “إذا كنا سننتج 4 ملايين برميل يومياً، فإن طاقة استهلاك المنتجات المكررة محلياً تراوح

بين 1.7 و1.8 مليون برميل يومياً، إضافة إلى طاقة مصفاة بيرشيان جلف ستار البالغة 400 ألف

برميل يومياً، فإن المصافي الجديدة ستسد الفجوة بين الاستهلاك المحلي والإنتاج الكلي البالغ 4 ملايين برميل”.

وفي رده على سؤال عمّا إذا كانت إيران سترفع إنتاجها إلى 4 ملايين برميل بغضّ النظر عن

الحظر وتراجع الصادرات، أجاب بأن الحظر موضوع منفصل عن الطاقة الإنتاجية، هنا نتحدث عن

الإنتاج ويجب أن تكون طاقتنا 4 ملايين برميل يومياً.

إغلاق آبار

وأضاف: “لدينا القدرة على ذلك، ولكن بسبب الحظر وتراجع مبيعات الخام النفطي للأسواق

الخارجية، أغلقنا بعض الآبار وسنقوم بعمليات صيانة حتى نتمكن من فتح صنابير الإنتاج مرة أخرى”.

وأشار في هذا الصدد إلى أن إنتاج إيران بلغ 4 ملايين برميل في السابق والآبار التي ليست تحت

التشغيل حالياً سيُعمَل على صيانتها بسهولة بإجراء بعض الإصلاحات وبكلفة بسيطة.

وكان وزير النفط الإيراني، بيجان زنغنة، قد ذكر في تصريحات سابقة، أن إيران يجب أن ترفع

طاقتها الإنتاجية إلى 6.5 ملايين برميل يومياً.

إيران لا تزال تواجه معضلة الحصول على التمويلات بسبب الحظر الأميركي والحظر الثانوي الذي

يمنع شركات الطاقة الكبرى من الاستثمار في حقول النفط والغاز بإيران

وأشار إلى أن بلاده على استعداد للتعاون مع الدول الأجنبية مثل الصين والدول التي تتعامل

معها بعدالة. وذكر أن إيران تنتج محلياً نسبة تراوح بين 70% إلى 80% من المعدات المستخدمة

في إنتاج النفط والغاز والبتروكيماويات.

لكن إيران لا تزال تواجه معضلة الحصول على التمويلات بسبب الحظر الأميركي والحظر الثانوي

الذي يمنع شركات الطاقة الكبرى من الاستثمار في حقول النفط والغاز بإيران.

يذكر أن وزارة الطاقة الأميركية كشفت عن أول توريدات النفط الإيراني إلى الولايات المتحدة

منذ عام 1991 في مارس/ آذار الماضي، وبلغ حجمها 33 ألف برميل يومياً.

وكانت آخر توريدات من النفط الإيراني إلى الولايات المتحدة في نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 1991، حيث بلغ حجم التوريدات 64 ألف برميل يومياً. وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على قطاع النفط الإيراني في عام 2018 بعد انسحاب إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب من الاتفاق النووي الذي جرى التوصل إليه في 2015.

مال

moreطهران- بزنس ريبورت الإخباري|| يهرول الإيرانيون لاقتناء الدولار الأمريكي، في ظل التخوفات من انهيار العملة المحلية، مع انخفاض سعرها بشكل كبير. ويقف الإيرانيون في...

مال

moreطهران- بزنس ريبورت الإخباري|| جرى العثور على أجهزة تعدين العملات الرقمية في بورصة طهران، وهو ما أطاح برئيس البورصة علي صحرايي. وحلّ محمود كودرزی...

سياسي

moreبيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| لم تجد أزمة الوقود المتصاعدة في لبنان سبيلاً لحلها سوى الدعم الخارجي، إذ انطلقت ناقلة إيرانية محملة بالمازوت إلى لبنان....

أعمال

moreطهران- بزنس ريبورت الإخباري|| علّقت شركة إدارة الكهرباء الإيرانية، تصدير الكهرباء إلى دولة العراق، حسب ما أعلن مديرها التنفيذي مصطفى رجبي مشهدي. وحسب وكالة...