Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

الدينار الجزائري يواصل الهبوط وتحطيم الأرقام أمام الدولار الأمريكي

الدينار الجزائري

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| شهد الدينار الجزائري في ساعة متأخرة من مساء الأحد، تراجعاً غير مسبوق أمام الدولار الأمريكي، وفق مؤشر الأسعار في المركزي الجزائري.

وسجل سعر صرف الدينار 135.09 ديناراً مقابل الدولار، إذ يعد هذا التراجع الأكبر في تاريخ العملة الجزائرية.

ويأتي تراجع الصرف، أكبر من الذي سجله الدينار الجزائري في بداية يوليو/ تموز الجاري، إذ بلغ حينها 135 دينارًا للدولار.

الدينار الجزائري

أما مقابل العملة الأوروبية الموحدة، فسجل الدينار استقراراً عند 163 مقابل اليورو.

وحسب بيانات سابقة لبنك الجزائر المركزي، بلغ سعر صرف الدينار، خلال فبراير/ شباط 2021،

مستوى 132 مقابل الدولار و161 مقابل اليورو، وبلغ متوسط صرف الدينار الجزائري، وفق قانوني

الموازنة العامة للسنتين 2019 و2020، مستوى 118ديناراً و123 على التوالي مقابل الدولار.

وكان سعر اليورو قد سجل في البنك المركزي الجزائري، في 15 ديسمبر/كانون الأول 2020،

ارتفاعاً غير مسبوق أمام الدينار، بلغ 160.41 ديناراً لليورو الواحد للشراء، كذلك ارتفع الجنيه

الإسترليني أمام الدينار، وبلغ 175 ديناراً للشراء. أما الدولار، فاستقر عند 132.22 ديناراً للشراء.

وقبل ذلك، خسرت العملة الجزائرية أكثر من 4 دنانير أمام الدولار مطلع إبريل/ نيسان 2020، مع

بداية الجائحة الصحية، إذ بلغ سعر الصرف 127.02 ديناراً للدولار الواحد، بعدما كان عند 123 ديناراً،

كذلك قفز اليورو من 135 ديناراً خلال مارس/آذار 2020 إلى 137 ديناراً في إبريل/ نيسان 2020.

أسباب الخسارة

وترجع خسارة الدينار إلى تبنّي البنك المركزي سياسة تعويم الدينار عند الضرورة، إذ سبق أن فقد الدينار جزءاً كبيراً من قيمته خلال العام الماضي، لمواجهة تبعات تراجع عائدات النفط وكبح فاتورة الواردات.

وفي بداية الأزمة النفطية منتصف 2014، كان سعر صرف العملة المحلية الجزائرية يساوى 83 ديناراً للدولار واحد. وحالياً تبلغ قيمة صرف العملة المحلية في السوق الموازية 178 ديناراً للدولار و210 دنانير مقابل اليورو.

ويتزامن تهاوي الدينار الجزائري مع استمرار أزمة السيولة التي تعصف منذ قرابة السنة بالمؤسسات المالية، وباتت تهدد أجور ومعاشات الجزائريين، وهي الأزمة التي عجلت بإقالة وزير البريد إبراهيم بومزار من منصبه في 27 إبريل/نيسان 2021.

وتعاني مراكز البريد والبنوك في الجزائر منذ أشهر من مشكلة سيولة نقدية. وتتضارب التفسيرات الحكومية بشأنها، بين من يرجعها إلى سحب الجزائريين مبالغ كبيرة من حساباتهم وادخارها في البيوت منذ بداية أزمة كورونا.

فيما تذهب تفسيرات أخرى إلى اعتبار أن السبب مرتبط بضعف العمليات التجارية بسبب الأزمة الوبائية، بينما ذهبت تفسيرات أخرى إلى فكرة وجود مؤامرة مدبرة تستهدف تأجيج الغضب الاجتماعي ضد السلطات.

أعمال

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| حققت شركة سوناطراك الجزائرية ارتفاعا كبيرا في عوائدها في النفط والغاز في الشهور الثمانية الأولى من العام الجاري. وقالت سوناطراك...

اخر الاخبار

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| ينتاب القلق موظفي البنوك في الجزائر، عقب قرار الحكومة خصخصة مصارف الجزائر، في وقت لم يتفاعل الشارع مع القرار الحكومي....

مال

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| تراجع سعر الدولار اليوم الثلاثاء، حيث اقترب من أدنى مستوى في غضون ثلاثة أسابيع مقابل سلة عملات. ويتزامن هذا التراجع...

أعمال

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| من المقرر أن تنفذ الحكومة الجزائرية حزمة من الإصلاحات الاقتصادية. وتستهدف هذه الإصلاحات، تحسين مناخ الأعمال واجتذاب استثمارات في إطار...