Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

الدينار التونسي يتشبث بالتحويلات الخارجية لمنع الانهيار

الدينار التونسي

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| يجد الدينار التونسي من التحويلات الخارجية، مخرجا له لمنع الانهيار، في ظل التحويلات الكبيرة من التونسيين في الخارج.

ويعوّل البنك المركزي التونسي كثيرا على التحويلات الخارجية في الإبقاء على قيمة الدينار التونسي دون فقدان قيمته بشكل أكبر.

ويواجه الدينار التونسي المخاطر نتيجة تصاعد عجز الميزان الجاري.

الدينار التونسي

ومنذ بداية العام الحالي حوّل التونسيون في المهجر ما يزيد عن 6 مليارات دينار (1.9 مليار دولار)

إلى حسابات بنكية في بلادهم بزيادة قدرت بنحو 16.5 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2021.

وزادت تحويلات المغتربين من بداية يناير/ كانون الثاني وإلى نهاية أغسطس/ آب الماضي بـ858

مليون دينار، حسب آخر مؤشرات البنك المركزي التونسي.

وتمثّل تحويلات التونسيين في المهجر عنصر إسناد لرصيد العملة الأجنبية لدى البنك المركزي

الذي يواصل الاحتكام إلى مخزون نقد أجنبي بقيمة 23.4 مليار دينار، أي ما يعادل 7.5 مليارات دولار.

وتفوقت تحويلات التونسيين بالخارج على الكثير من مصادر الإيرادات في تونس من العملة

الصعبة، رغم الظروف العالمية التي تتسم بالركود الاقتصادي وارتفاع التضخم، وما خلفته جائحة

كوفيد 19 من انعكاسات سلبية على الحركة التجارية.

ويؤكد وزير المالية السابق والخبير المالي سليم بسباس أهمية تحويلات التونسيين في الخارج

لدعم رصيد العملة الصعبة، مؤكداً أنها تحولت خلال السنوات الثلاثة الماضية إلى أول مصدر

للنقد الأجنبي، متفوقة على قطاع السياحة الذي تراجعت مساهمته.

ويشرح بسباس أن رصيد العملة الصعبة لدى البنك المركزي التونسي يبقى مطمئناً للمتعاملين الاقتصاديين ويحول دون الطلب المكثف على النقد الأجنبي، وذلك بفضل قدرته على تغطية أكثر من 110 أيام من الواردات، وعدم النزول إلى مرحلة الخطر التي تكون فيها احتياطات النقد دون 60 يوم توريد.

عجز الميزان التجاري

ويفيد في سياق متصل، أن المحافظة على قيمة الدينار مقابل العملات الأجنبية مرتبطة بمدى قدرة البلاد على تعبئة موارد خارجية، مؤكداً أن ارتفاع عجز الميزان التجاري إلى نحو 12 مليار دينار يشكل عامل ضغط كبير على قيمة العملة.

ويشير أيضاً إلى أن عجز الميزان التجاري أصبح يمثل نحو 10 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، وهي نسبة مرتفعة جداً، مرجحاً أن يضطر البنك المركزي إلى استعمال رصيد العملة الصعبة خلال الربع الأخير من السنة الحالية، في ظل تأخر الاتفاق المالي مع صندوق النقد الدولي.

ويتوقع بسباس أن يؤدي تصرّف البنك المركزي في رصيد العملة إلى انزلاق سعر الدينار مقابل الدولار واليورو، وخسارة العملة المحلية جزءاً من قيمتها قبل نهاية العام الحالي، في غياب إيرادات كافية من العملة الصعبة.

تسوق

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بذلت سوريا قصارى جهدها لإحداث العديد من التغييرات التكنولوجية فيما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، بعد انقطاعه لفترة وجيزة. وأطلقت موقعا...

اخر الاخبار

تجري مؤسسة اليانصيب السوري سحبها الدوري لبطاقات اليانصيب معرض دمشق الدولي، ويترقب آلاف المشتركين باليانصيب السوري لحظة الكشف الرسمي عن رقم البطاقة الفائزة بالجائزة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتبر ساعات رولكس واحدة من السلع الفارهة التي يتباهى الأثرياء باقتنائها، كدلالة على الفخامة والذوق الرفيع. ورولكس العلامة التجارية الشهيرة...

العالم

At vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores.