Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

الدولار الأمريكي على عتبة الـ 11 ألف ليرة لبنانية للمرة الأولى في تاريخها

الدولار الأمريكي

لبنان- بزنس ريبورت الإخباري || سجل الدولار الأمريكي، اليوم الجمعة، ارتفاعاً في تعاملات السوق السوداء أمام الليرة اللبنانية، لتصل الليرة إلى مستويات غير مسبوقة في تاريخها.

الدولار الأمريكي

إذ صعد سعر الدولار الأمريكي في السوق السوداء إلى 10800 ليرة للشراء، و10750 ليرة للبيع، ليلامس مستوى الـ 11 ألف ليرة لبنانية للمرة الأولى في تاريخ لبنان.

وكانت سجلت أسعار صرف الليرة المحلية أمام الدولار الأمريكي في السوق السوداء، أمس الخميس، 10645 ليرة للشراء، 10688 ليرة للبيع، في ظل ما يشهده السوق من فوضى.

ومن جانب أخر، فإن سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الليرة اللبنانية عند الصرافين يبلغ 3900 ليرة للدولار، فيما لا يزال متوسط السعر الرسمي لدى مصرف لبنان المركزي عند 1507.5 ليرات منذ العام 1997.

وسجلت أسعار صرف اليورو ارتفاعاً عند 13.18 ألف ليرة للمبيع، مقابل 12.95 ألفاً ليرة للشراء.

ورأى متابعون بأن الأزمة اللبنانية تتفاقم في ظل عدم مقدرة الحكومة على ضبط تدهور العملة المحلية، بسبب شح الدولار الأمريكي في السوق.

تراجع الاحتياطي

إضافة إلى تراجع احتياطي المصرف المركزي، والذي لا يزال يقدم الدعم للمواد الاستهلاكية الأساسية عبر سعر الصرف السابق بـ 1500 ليرة فقط، مما ساهم في تهريب الدولار.

كما أرجع خبراء اقتصاديون، أصل الأزمة الاقتصادية والمالية الحالية إلى الوضع السياسي المتعثر، ولا سيما أزمة تشكيل الحكومة، مؤكدين، بأن تشكيلها سيساهم في حلحلة اقتصادية، إضافة إلى فتح باب المساعدات الدولية، ودخول العملة الصعبة.

وعزى خبراء اقتصاديون سبب تردي الأوضاع الاقتصادية، وارتفاع سعر صرف الليرة، والتضخم الذي تجاوزت نسبته الـ 500%، إلى عدم تطوير النظام الاقتصادي اللبناني منذ الحرب الأهلية.

وحمّل الخبراء المسؤولية للطبقة السياسية التي لم تنجح في إيجاد علاج مناسب للأزمات الاقتصادية والمالية، وعدم القدرة على تحقيق الاستقرار السياسي.

وكانت المناطق اللبنانية شهدت الأسبوع الماضي، تحركات احتجاجية واسعة، رفضاً للأوضاع المعيشية الصعبة، ولا سيما عقب انهيار الليرة اللبنانية مقابل الدولار، بعد تجاوزه سقف العشرة ألاف ليرة.

أوضاع معيشية صعبة

ويعاني المواطنون اللبنانيون من التدهور المتزايد في الأوضاع المعيشية؛ وذلك نتيجة لموجات ارتفاع الأسعار بسبب اعتماد البلاد على البضائع المستوردة والتي يتم تسعيرها بالدولار الأمريكي.

إضافة إلى ذلك، كان وزير الطاقة اللبناني، ريمون غجر، أعلن الاثنين الماضي، بأن بلاده تملك الأموال الكافية لاستيراد وقود الكهرباء حتى آخر مارس الحالي، مضيفا، احتمال الانقطاع التام للكهرباء بعد نهاية هذا الشهر.

وأطلق قائد الجيش اللبناني، العماد جوزيف عون، تحذيراته من أن الضغط المادي والمعنوي على الجنود ربما يؤدي إلى “انفجار”، وذلك عقب الاستياء في صفوف قوات الأمن اللبنانية بعد انخفاض القيمة الحقيقية لرواتبهم بفعل انهيار العملة، مقابل تصاعد الاضطرابات، وضغوط العمل.

وقال رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، حسان دياب، في كلمة للشارع اللبناني، بانه ينوي الانقطاع عن العمل، ذا كان يشكل ذلك ضغطاً باتجاه تشكيل حكومة جديدة، بعد أن أصبح لبنان على حافة الانفجار، داعياً إلى تشكيل حكومة بأسرع وقت.

كما دعا خبراء اقتصاديون إلى تشكيل حكومة لبنانية جديدة، من أجل تثبيت سعر صرف الدولار عند مستوى مُحدد، وإلى الضغط على الحكومة لإيقاف طباعة العملة المحلية، لإيقاف التضخم الحالي.

مال

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| تتوسع رقعة التوتر الاقتصادي الأمريكي الذي بدأ مطلع الأسبوع في بيانات غير مواتية للتضخم والتوظيف. وجاءت زيادة التوتر الاقتصادي بعدما...

تجارة

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| تراجع الدولار الأمريكي عن أعلى مستوى في ذروة أسبوعين، مع ترقب تقرير الوظائف الأمريكي الذي من المقرر أن يصدر غدا...

مال

واشنطن- بيزنس ريبورت الإخباري|| وصل الدولار الأمريكي إلى أدنى مستويات خلال التسعة أسابيع الماضية، نتيجة تمسك رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي بتوقعات تتجه نحو...

تجارة

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بقيت أسعار السلع الأساسية والمواد التموينية حافظة على أسعارها المرتفعة بالرغم من تحسن سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار والعملات...