Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

الخزانة الأمريكية تزيد الضغط على موسكو وتوقف ديون سيادية

الخزانة الأمريكية

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| تواصل وزارة الخزانة الأمريكية الضغط على روسيا، حيث أوقفت مدفوعات ديون روسية بالدولار من حسابات الحكومة الروسية في البنوك الأمريكية.

خطوة وزارة الخزانة الأمريكية، ستزيد الضغط على موسكو للعثور على مصادر تمويل بديلة لسداد مستحقات مستثمري السندات.

بدوره، أكد المتحدث باسم مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة، أن هذه الخطوة تهدف لإجبار روسيا على الاختيار من بين ثلاثة بدائل تشمل، استنزاف احتياطيات الدولار الموجودة لديها، أو الحصول على إيرادات جديدة، أو التخلف عن السداد.

الخزانة الأمريكية

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر مطلع، أنه تم إيقاف أحدث مدفوعات كوبون على السندات

السيادية الروسية، مما جعلها أقرب إلى التخلف عن السداد، في حدث تاريخي.

وحذر صندوق النقد الدولي في وقت سابق من خطر تخلّف روسيا عن الإيفاء بالتزامات ديونها

جرّاء العقوبات غير المسبوقة المفروضة عليها بسبب غزوها أوكرانيا، والتي ستصعّب تحويل

أصولها الاحتياطية لدى الصندوق، المعروفة باسم حقوق السحب الخاصة، إلى عملة.

وقال المصدر إن أحدث مدفوعات كوبون على السندات السيادية لم تحصل على إذن من وزارة

الخزانة الأمريكية كي يتعامل معها جي.بي مورغان، بنك المراسلة، لافتاً إلى أن روسيا لديها فترة

سماح 30 يوماً لتسديد المبلغ.

والمدفوعات هي لسندات مستحقة في 2022 و2042، ويتولى بنك المراسلة معالجة مدفوعات

الكوبون من روسيا، وإرسالها إلى وكيل الدفع لتوزيعها على حاملي السندات في الخارج.

خيارات صعبة

المتحدثة باسم وزارة الخزانة الأمريكية، أكدت أن بعض المدفوعات لم يعد مسموحا بها،

مضيفة: “اليوم هو الموعد النهائي لروسيا لتسديد ديون أخرى.. اعتباراً من اليوم، لن تسمح وزارة الخزانة الأمريكية بسداد أي مدفوعات للديون بالدولار من حسابات الحكومة الروسية في المؤسسات المالية الأمريكية”.

وأضافت: “يجب على روسيا الاختيار بين استنزاف احتياطيات الدولار القيمة المتبقية أو وصول عائدات جديدة، أو التخلف عن السداد”.

وتمكنت روسيا، التي لديها إجمالاً 15 سنداً دولياً مستحقاً تبلغ قيمتها الاسمية نحو 40 مليار دولار، من تجنب التخلف عن سداد ديونها الدولية حتى الآن، رغم العقوبات الغربية غير المسبوقة. لكن المهمة تزداد صعوبة.

وإذا فشلت روسيا في سداد أي من مدفوعات سنداتها التالية خلال آجال استحقاقها، أو دفعت بالروبل بدلاً من الدولار أو اليورو أو عملة أخرى محددة، فسيشكل ذلك تخلفاً عن السداد.

في حين أن روسيا غير قادرة على الوصول إلى أسواق الاقتراض الدولية بسبب عقوبات الغرب، فإن التخلف عن السداد سيمنعها من الوصول إلى تلك الأسواق لحين سداد أموال الدائنين بالكامل وتسوية أي قضايا قانونية ناجمة عن التخلف عن السداد.

اخر الاخبار

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفع معدل التضخم في روسيا إلى أعلى مستوياته منذ 20 عاما، وفق بيانات نشرها مكتب الإحصاء الاتحادي الروسي. وقال مكتب...

اخر الاخبار

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| شهدت أسعار النفط ارتفاعا صباح الخميس، متأثرة بنية أوروبا فرض عقوبات إضافية ستشمل هذه المرة النفط الروسي. في حين، تقترح...

مال

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفع الروبل الروسي لأعلى مستوى في عامين، ليتجاهل العقوبات الاقتصادية التي تفرضها الدول الأوروبية والولايات المتحدة على روسيا. ويثير الروبل...

تجارة

لندن- بزنس ريبورت الإخباري|| خسرت مجموعة “بريتش بتروليوم” البريطانية للنفط والغاز “بي بي”، 20.4 مليار دولار في الربع الأول من العام الجاري، رغم إعلانها...