Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

الحكومة اليمنية تسعى لبرنامج “غير تقليدي” لتحقيق الانتعاش الاقتصادي واستعادة الدولة

الحكومة اليمنية تسعى لبرنامج "غير تقليدي" لتحقيق الانتعاش الاقتصادي واستعادة الدولة

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري- شرعت الحكومة اليمنية الجديدة في عدن بدراسة موجهات برنامجها العام، والتركيز على الأولويات الملحة خلال الفترة المقبلة.

وفي أولويتها الانتعاش الاقتصادي واستعادة الدولة، تمهيداً لتقديمه إلى البرلمان لمنحها الثقة، بعد نحو 3 أسابيع.

أعطى مجلس الوزراء اليمني، في اجتماعه الأحد، مهمة إعداد موجهات البرنامج العام للحكومة، لعدد من الوزارات المختصة.

بعد أن تم وضع المحددات الرئيسة، خلال الاجتماع، ليجري في ضوئها إعداد الخطط القطاعية من قبل الوزارات، وذلك خلال أسبوعين من تاريخه.

وبحسب وكالة “سبأ” الحكومية، فإن رئيس الحكومة اليمنية، معين عبد الملك، أمر بأن تكون خطة البرنامج “غير تقليدية وواقعية”، لتتماشى مع طبيعة التحديات الحالية.

أهداف رئيسية

وتتمثل الأهداف الرئيسية للحكومة الجديدة، باستعادة الدولة، وتحقيق إصلاحات مالية وإدارية، وفق المحددات التي نوقشَت

مع القوى والمكونات السياسية في أثناء مشاورات تشكيل الحكومة.

وأشار رئيس الحكومة اليمنية، بأن حكومته لديها أولوية عريضة، ينبغي أن تتمحور حولها كل الخطط والبرامج، وهي

” إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة ونشر الاستقرار وتحقيق التعافي الاقتصادي”.

ودعا رئيس الحكومة اليمنية، الوزارات لوضع خططها وبرامجها بشكل دقيق، ومراعاة احتياجات المواطنين الخدمية والتنموية والاقتصادية، وأن تضع في عين الاعتبار، أن هذا البرنامج سيكون محل محاسبة ورقابة من المواطنين قبل الأجهزة المختصة.

وأكد معين عبد الملك، على أهمية التركيز على الإصلاحات الاقتصادية ومعالجة الاختلالات التي شهدتها الفترات السابقة،

وعلى تفعيل أدوات السياسة المالية والنقدية للقيام بدورها في تحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين وحياتهم اليومية.

وأعلن عبد الملك، أنه سيكون عنوان المرحلة المقبلة (النزاهة والشفافية)، وستعمل الحكومة على تفعيل كل أدوات الرقابة

والمحاسبة ومنظومة النزاهة، بما في ذلك الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة والهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد.

هذا وهوجمت الحكومة اليمنية الجديدة، والتي وصلت إلى عدن قبل أقل من أسبوعين، بهجوم صاروخي خلال وصولها إلى

عدن، مما أسفر لوقوع عشرات القتلى والجرحى.

إضافة لآثار اقتصادية كبيرة، حيث فقد الريال بعض المكاسب التي تحققت عقب تشكيل مجلس الوزراء.

حيث بلغت أسعار الصرف أمس الأحد 730 ريال أمام الدولار، في حين أنها شهدت تحسناً بنحو 630 ريال مقابل الدولار

قبل أسبوعين، 

وشهدت العملة اليمنية قبل تشكيل الحكومة، انهياراً غير مسبوق، بعدما بلغ سعر الصرف 930 ريال أمام الدولار، في

جميع المحافظات الخاضعة للحكومة المعترف بها دولياً.

لمتابعة أخر التقارير الاقتصادية العربية والعالمية انقر هنا

مميز

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| يعاني اليمنيون من أزمة نقدية خانقة، واختلال كبير في مكافحة غسل الأموال، في ظل المعاناة المستمرة من “اقتصاد الحرب” القائم...

اخر الاخبار

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| حذّرت الحكومة اليمنية من انهيار اقتصاد بلادها بشكل كامل، حال عدم تلقيها أي دعم دولي للحفاظ على سعر العملة المحلية....

مال

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| بدأت الحكومة اليمنية وأجهزتها الأمنية، حملة على محلات الصرافة لمنع التلاعب بالعملة المحلية، في ظل التخبط في حالة الصرف وخصوصا...

مال

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| تُلقي تداعيات انهيار العملة اليمنية بشكل قياسي أمام الدولار منذ بداية الشهر الجاري، بظلالها السلبية على مختلف المستويات في البلاد....