Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

الحكومة المغربية تعزز اقتصادها بترسيخ صناعة الغاز

الحكومة المغربية

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| تعمل الحكومة المغربية على تعزيز اقتصادها، بترسيخ صناعة الغاز وإيجاد خطط إنتاجية من حقل بحري اكتشفته مؤخرا.

ومن المقرر أن تسهم صناعة الغاز في دعم جهودها لتطوير القطاع ويساعد على تجسيد نموذج التنمية الجديد على قواعد صلبة ومستدامة.

وقالت المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكربون والمعادن غي الحكومة المغربية، أمينة بنخضرة: “تمت برمجة انطلاق إنتاج الغاز في عام 2024، في منطقة التنقيب البحرية ليكسوس”.

الحكومة المغربية

وقالت إن الغاز المستكشف سيوجه لإنتاج الكهرباء عبر تغذية محطات القنيطرة والمحمدية أو

تاهدارت ومختلف الصناعات في منطقة القنيطرة بشمال البلاد.

والاثنين الماضي، أعلنت الشركة البريطانية شاريوت كشفا بحريا للغاز الطبيعي قبالة السواحل المغربية.

وقالت شاريوت في بيان حينها إنها “حققت نتائج إيجابية في عمليات الحفر بحقل أنشوا 2، قبالة

ساحل مدينة العرائش، على واجهة البحر الأطلسي”.

وتملك الشركة البريطانية، التي توقعت أن يفوق احتياطي الحقل المكتشف تريليون قدم

مكعب، نحو 75 في المئة من حقوق أعمال التنقيب، مقابل 25 في المئة للمكتب الوطني للهيدروكربون والمعادن.

واعتبرت شاريوت أن الاحتياطات المكتشفة من الغاز “تجاوزت التوقعات” التي كانت لديها

سابقا، ما يجعل إمكانية تحول المغرب ليكون من البلدان المنتجة للغاز أقرب إلى التحقق.

وأكدت أن أعمال الحفر التي أجرتها بها منصة ستيان دون في منطقة الحفر الثانية التي تقع

قبالة ساحل العرائش “بئر أنشوا 2″، أدت إلى اكتشاف مخزون مهم للغاز يفوق ما تم اكتشافه

في البئر الأول أنشوا 1 في نفس الساحل بحوالي الضعف.

وأشارت شاريوت إلى أن المعطيات الأولية لأعمال التنقيب في منطقة الحفر الثانية تشير إلى

وجود غاز على مساحة 100 متر مربع، وهو أكثر مما تم اكتشافه في منطقة الحفر الأولى التي

أظهرت المعطيات السابقة وجود الغاز على مساحة 55 متر مربع فقط.

نتائج جيدة

وقال أدونيس بوروليس، القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لشاريوت، إن “هذه نتيجة هائلة”،

مشيدا بالجهود التي بذلت من قبل مكتب الكربوهيدرات وبقية الشركاء، والذي مكّن من حفر

البئر الثانية خلال فترة التحديات التشغيلية واللوجستية الكبيرة في الوباء.

ويراهن المسؤولون على دخول شركات طاقة عالمية إلى البلاد، بعد تأكيدهم قبل أكثر من

ثلاث سنوات وجود احتياطات كبيرة من النفط والغاز في البلاد، تحتاج إلى من يقوم باستخراجها.

ويبدو أن الاهتمام الذي يثيره إنتاج الغاز في المغرب قد تنامى كثيرا بفضل ما قدمته التكنولوجيا للشركات من المساعدة، لاكتشاف حقول جديدة على مدى العقد الماضي، بمناطق تم تجاهلها سابقا.

ومن المتوقع أن يبلغ إنتاج المغرب من الغاز المحلي 110 ملايين متر مكعب هذا العام، لكنه سيظهر آفاقا واعدة بعد اكتشاف شركات النفط العديد من الآبار في جميع أنحاء البلاد.

وتتوقع الحكومة المغربية ضمن موازنة 2022 نموا في استثمارات البلاد في إنتاج الغاز الطبيعي، بعد أن بلغت العام الماضي 265 مليون درهم (29.17 مليون دولار).

أعمال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| تنوي الحكومة المغربية لتقليص الإعفاءات الضريبية التي تمنحها لبعض القطاعات، في ظل تراجع الإيرادات بشكل ملحوظ. وقالت الحكومة المغربية إنها...

أعمال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| تتوقع الحكومة المغربية تعافي سريع للنمو الاقتصادي مع نهاية العام الجاري، لتصل إلى 5.6%، بعد انكماش نسبته 6.2% العام الماضي....

اخر الاخبار

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| كوّنت المؤشرات الاقتصادية السلبية من ارتفاع الأسعار ومعدلات البطالة، حالة من التذمر في الشارع المغربي. وبعثت أسر مغربية برسائل متشائمة...

أعمال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| تواصل أسعار الوقود ارتفاعها المتواصل في المغرب، وخصوصا السولار والبنزين، وهو ما يضع الحكومة المغربية أمام اختبار حقيقي. ويترقب المغربيون،...