Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

الحكومة الليبية تتحرك لوقف الغلاء وتتوعد المخالفين

الحكومة الليبية

طرابلس- بزنس ريبورت الإخباري|| تتحرك الحكومة الليبية بكافة السبل، لوقف الغلاء في أسعار السلع وخصوصا الأدوية، والعمل على تثبيت الأسعار، في وقت يعاني المواطنين من الارتفاع الكبير.

وتوعدت الحكومة الليبية المخالفين لقراراتها، بإجراءات قانونية مشددة، في اطار إيقاف الارتفاع المتواصل على الأسعار.

وفي بيان سابق، ارتفعت دعوات تطالب بتثبيت أسعار الدقيق والأرز والزيوت النباتية والسكر وحليب الأطفال.

الحكومة الليبية

ويأتي ذلك، بعد أن شهدت الأسواق قفزات في أسعار السلع الغذائية والدوائية، وخاصة المواد

المستوردة واسعة الاستهلاك في الأسواق الليبية، بنسب تتراوح بين 14 و77%، ما أدى إلى

ارتفاع الإنفاق على سلة الغذاء الدنيا للأسرة الواحدة إلى أكثر من 743 دينارًا.

وخلال جولة في عدة أسواق بالعاصمة طرابلس، أكد تجّار ومواطنون أن سعر سلعة الأرز قفز

من دينارين ونصف الدينار خلال نفس الفترة من العام الماضي إلى 4 دنانير للكيلوغرام حاليا، فيما

قفز سعر زيت الطعام من 5 إلى 8.5 دنانير للقنينة الواحدة.

وقال تاجر جملة الجملة من سوق الكريمية، وهو أكبر تجمع تجاري بالبلاد، فرحات المسلاتي، إن

وزارة الاقتصاد تتحدث عن مشكلة هامش الربح، وكل شركة تقوم بتحديد السعر بشكل

عشوائي ومن دون وجود ضوابط منظمة للسوق منذ عشر سنوات.

وأضاف: “هناك فوضى في السوق، إذ توجد ما يقرب من 27 شركة تورد السلعة، وهناك الأرز

الرديء بسعر 4 دنانير للكيلوغرام، وأرز ذو جودة عالية بسعر 9 دنانير للكيلوغرام وحتى 25 دينار”.

وفي سوق العروبة بمنطقة السياحية، قالت المواطنة ياسمين الجبالي إن جميع الأسعار زادت

بشكل كبير، والمواطن يواجه الضغوط التضخمية براتب فقد 70% من قوته الشرائية.

وأضافت أنها تعمل موظفة إدارية بوزارة الإسكان وراتبها لا يتعدى 850 ديناراً، وتنفق على

أسرة مكونة من خمسة أشخاص، موضحة أن زوجها متقاعد ويتقاضى 450 ديناراً.

المتطلبات المعيشية

ومن جانبه، أكد المواطن مسعود الجلد أن دخول الأفراد المتردية لا تلائم متطلبات المعيشية وفقا لمعدلات الأسعار السائدة، مع تدني الخدمات الصحية والعامة، وبالتالي، المواطن أصبح غير قادر على مواجهة متطلبات الحياة الأساسية.

واعتبر الباحث الاقتصادي بشير المصلح أن هناك استغلالاً ومضاربات في قوت الشعب، وهناك من ينزعون اللقمة من أفواه المحتاجين في ظل غياب مؤسسات الدولة والحكومة، مطالبا بتوفير السلع الأساسية عبر صندوق الأسعار.

ولفت إلى أن المشكلة الآن في سعر الصرف المرتفع جدا على المواطن ويجب تخفيضه. وبدأ تطبيق قرار المصرف المركزي فيما يخص توحيد سعر صرف الدينار ليصبح سعره 4.48 دنانير مقابل الدولار في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وقال أستاذ الاقتصاد بجامعة مصراتة مختار الجديد إن وزارة الاقتصاد تتوسل إلى التجار عدم رفع الأسعار، والقانون يقول إن تحديد الأسعار في العموم متروك للسوق وفقا للعرض والطلب، مضيفًا: منح القانون استثناء لوزارة الاقتصاد للتدخل بتحديد الأسعار لبعض السلع وفقا للقانون التجاري 23 لسنة 2010، وهو ما لم يحدث.

تسوق

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بذلت سوريا قصارى جهدها لإحداث العديد من التغييرات التكنولوجية فيما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، بعد انقطاعه لفترة وجيزة. وأطلقت موقعا...

اخر الاخبار

تجري مؤسسة اليانصيب السوري سحبها الدوري لبطاقات اليانصيب معرض دمشق الدولي، ويترقب آلاف المشتركين باليانصيب السوري لحظة الكشف الرسمي عن رقم البطاقة الفائزة بالجائزة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتبر ساعات رولكس واحدة من السلع الفارهة التي يتباهى الأثرياء باقتنائها، كدلالة على الفخامة والذوق الرفيع. ورولكس العلامة التجارية الشهيرة...

العالم

At vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores.