Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

الحكومة السودانية تتبنى خيارات صعبة لتمويل الموازنة

الأوضاع المعيشية

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| اتخذت الحكومة السودانية خيارات صعبة لتمويل الموازنة العامة، وهو ما يزيد من الأعباء الملقاة على عاتق السودانيين في ظل تدهور معيشي مستمر.

وعملت الحكومة السودانية على رفع الدعم عن السلع الأساسية، وزاد الأمور تعقيدا برفع الضرائب في سبيل سد عجز الموازنة للعام الجاري.

وقال وزير المالية والتخطيط الاقتصادي جبريل إبراهيم، إن بلاده تمر بمنعطف خطير بعدما توقف الدعم الدولي نتيجة انقلاب 25 أكتوبر الماضي، ما يجعل الموازنة تواجه 19 تحدياً في إنفاذها.

الحكومة السودانية

وأوضح تمويل الموازنة وفق تعهدات المجتمع الدولي بات “غير متاح” كانعكاس لما ترتب بعد

أحداث 25 أكتوبر، كما لم يصل مبلغ 650 مليون دولار، كانت مجدولة لدعم موازنة 2022.

وللحد من هذه الانعكاسات السالبة لجأت لخيار رفع الرسوم، فتم رفع الدعم عن دقيق الخبز،

وتحرير أسعار الكهرباء برفع التعرفة نحو 5 أضعاف.

كما تمت زيادات ضريبية تتراوح بين 50% إلى 100%، في ضرائب أرباح الأعمال على الشركات

والتجار وضريبة القطاع الصناعي، وتركة ثقيلة تمثلت في الصرف على استحقاقات سلام جوبا.

وفي ظل هذه الأجواء، يستمر معدل البطالة في الارتفاع وتزداد حدة الفقر مع ارتفاع كبير في

المستوى العام للأسعار وتدني القدرة الشرائية للمواطنين ونقص كبير في الخدمات وانعدام

للأمن الغذائي مع قصور كبير في تقديم الخدمات الصحية والتعليمية.

ويقول اقتصاديون إنه إذا كثرت الجباية أشرفت الدولة على النهاية وأن الضرائب والفوائد العالية

توقف عجلة التنمية المستدامة وتزيد الدول الفقيرة فقراً وتعجل بانهيار الدول.

وتشير أرقام الإيرادات العامة في موازنة 2022 إلى أنها زادت 34% عن موازنة العام الماضي

المعدلة بمقدار 851 مليار جنيه.

كما وزادت المصروفات العامة 38% عن موازنة العام الماضي نفسه المعدلة بمقدار 911 مليار

جنيه بما حقق فائضاً بمقدار 8 مليارات جنيه بدون موازنة التنمية بالمقارنة مع موازنة العام

الماضي المعدلة التي افترضت تقديراتها تحقيق فائض مقداره 67 مليار جنيه، لكن تحقق فعلياً 14.5 ملياراً تقريباً فقط.

تضخم جامح

وجرى تمويل العجز الكلي بالاستدانة من النظام المصرفي بما أدى إلى بيئة اتسمت بسيادة لمعدل تضخم جامح بلغ في المتوسط 359% نتيجة للسياسات المالية النقدية التحريرية التضخمية المتلاحقة، ما أدى إلى انحراف كبير للمتحقق بالموازنة مع ما تم تقديره انعكس علاج ذلك الانحراف في تواصل تفاقم معدلات تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

وسبق أن حذرت اللجنة الاقتصادية لقوى الحرية والتغيير من بناء موازنات تعتمد على الخارج بنسب لا تتجاوز 8% على الأكثر من الإيرادات العامة الكلية (اتحادي ولائي).

فتاريخ الموازنات العامة في السودان حتى في ظل الحصار المالي لما قبل رفعه بأن التمويل الخارجي لن يكون بحجم الوعود الممنوحة ولا توفيرها في مواقيت الاحتياج الشديد لها حتى لا يفرض على وزارة المالية وبنك السودان اللجوء إلى طباعة النقود، بالتالي تحولت موازنات السودان إلى مجرد خيالات مما فاقم التدهور.

أعمال

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعاني مصانع السودان من انخفاض كبير في ظل اغراق كبير في المنتجات المستوردة، وهو ما يخلق فجوة كبيرة في الاقتصاد....

أعمال

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| يترقب السودان ارتفاع أكبر على الديون الخارجية، في ظل عجز محتمل على سداد الأقساط المستحقة للدول والجهات الدائنة. ويتوقع مختصون...

تجارة

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| تبحث السودان عن آليات للخروج من عثراتها الاقتصادية، في ظل الأزمات التي تعصف بها خلال السنوات الأخيرة. وترى السودان في...

مال

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| يشهد الجنيه السوداني تدهورا ملحوظا خلال الأيام الأخيرة، في ظل الاقبال الكبير على عملة الدولار الأمريكي. ويهدد تدهور الجنيه السوداني،...