Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

ارتفاع سعر الحديد يصدم قطاع البناء التونسي

ارتفاع سعر الحديد

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| اصطدم قطاع البناء التونسي بزيادة كبيرة على أسعار الحديد خلال الأسبوع الماضي، ليزيد الارتفاع لأكثر من ربع سعرها الحقيقي.

وقال مقاولون في قطاع البناء التونسي إن الزيادة على الحديد ارتفعت تدريجيا لـ 10% بداية الشهر الحالي، و 25% خلال الأسبوع الماضي.

وزاد الارتفاع الكبير في أسعار الحديد من غضب المقاولين والمواطنين المقبلين على البناء، ليزيد من معاناة التونسيين الذين يمرون بأزمات عدة.

أسعار الحديد

ومثّلت الزيادات المتواترة في أسعار الحديد صدمة للسوق العقارية، حيث اعتبر مطورون أن التعديلات المتلاحقة في الأسعار من شأنها تعريض صغار المطورين للإفلاس وتسريح الكثير من العاملين في قطاع البناء، بينما يشهد السوق بالأساس ركودا في ظل ضعف القدرات الشرائية للتونسيين.

وتشير البيانات المتخصصة إلى أن 80% من الناشطين في القطاع العقاري هم من صغار المطورين.

وقال رئيس غرفة المطورين العقاريين فهمي شعبان، إن كل مدخلات الإنتاج سجلت زيادة في أسعارها متأثرة بتراجع سعر الدينار مقابل العملات الأجنبية.

وأشار شعبان إلى أن رفع سعر الحديد 25% أخيرا سيزيد في كلفة العقارات ويدفع صغار المطورين نحو مغادرة السوق بسبب الركود وعدم قدرتهم على تحمّل الأعباء الجديدة.

وأضاف أن الزيادتين الأخيرتين تمتا بالاتفاق بين المؤسسات الخاصة المصنعة لحديد البناء ووزارة التجارة دون الرجوع لمختلف المتدخلين في قطاع المقاولات والبناء.

ورجّح أن يتحمل المستهلك الفاتورة النهائية لهذه الزيادات لعدم قدرة المطورين على تقاسم الأعباء مع مشتري العقارات.

كميات هائلة

وأكد رئيس غرفة المطورين أن قطاع البناء يحتاج إلى ما لا يقل عن 7 أصناف من الحديد وهو أكبر مستهلك للصلب في تونس.

واعتبر أن ارتفاع الطلب العالمي على الحديد يلقي بظلاله على السوق المحلية رغم اعتماد السوق التونسي على المنتج المحلي الذي توفره مصانع الصلب التونسية.

وتحصل السوق التونسية على منتجات المعدن الثقيل المستخدم في البناء من 5 وحدات تصنيع تؤمّن سنويا ما بين 400 و500 ألف طن.

ويساهم فيها مصنع الفولاذ الحكومي الذي يشغل مجمعا لتصنيع الصلب بطاقة 200 ألف طن سنوياً، ووحدتين لتصنيع الأسلاك المدرفلة وقضبان التسليح بطاقة 250 ألف طن سنويا في كلتا الوحدتين.

غير أن الشركة الحكومية التي تصنف كأكبر منتج للحديد في تونس دخلت منذ سنوات مثل العديد من الشركات الحكومية مرحلة التعثر المالي، حيث أظهر تقرير لوزارة المالية أن المؤسسة راكمت خسائر بقيمة 268 مليون دينار (97.4 مليون دولار) إلى حدود نهاية 2018.

أعمال

أبوظبي- بزنس ريبورت الإخباري|| استحوذ صندوق أبوظبي على 60% من احدى شركات الخدمات الطبية الشهيرة، في وقت يسعى فيه الصندوق لتنويع استثماراته. وقال صندوق...

العالم

برلين- بزنس ريبورت الإخباري|| من المقرر أن تناقش اجتماعات الرئيس الأمريكي جو بايدن مع كل من رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال ورئيسة المفوضية أورسولا...

العالم

روما- بزنس ريبورت الإخباري|| ما زالت الطاقة الإنتاجية لحقل ظهر للغاز في مصر بدون تغيير، وفق ما صرّحت مجموعة إيني الايطالية العملاقة. جاء تعليق...

مميز

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| اتسعت رقعة الاحتجاجات الغاضبة في اليمن من تردي الأوضاع المعيشية وعدم توفر العديد من الخدمات منها الكهرباء، إذ انضمت محافظة...