Connect with us

Hi, what are you looking for?

علوم

خمس نصائح تضعك على طريق الثراء وتحقيق الأهداف المالية

الثراء

بزنس ريبورت الإخباري- يرغب الجميع بامتلاك الأموال، ومُزاحمة رجال الأعمال والأشخاص الأثرياء، والوصول إلى الحرية المالية والثراء ، ولكن تحقيق مثل هذه الأهداف لا يكون من خلال التخيلات والأحلام.

(كيف سأصبح ثريا)، سؤال يدور في ذهن الكثيرين، ويعجز عنه عدد كبير؛ وذلك لأنهم يعتقدون أن امتلاك الكثير من المال لا يمكن تحقيقه في هذا العصر.

نصائح تضعك على طريق الثراء

كما أن عدداً ليس بسيطاً من الناس يؤمنون بأن امتلاك وتناقل الأموال يكون من خلال الميراث، والياناصيب والمُسابقات التي تخضع للحظ، وغير ذلك من حسابات التوفير البنكية، والتي يؤمن عدد كبير منهم بأنها بعيدة عنهم أيضاً.

ولكن وإذا كنت واحداً من الذين يتمنون الثراء ولكنك لا تعرف كيف تحقق ذلك، فاعلم أنك لا تعرف كيف تصبح غنياً لأنك لا تدرك أن المال لعبة لها قواعد وأسرار.

وجمع الأموال لا يتعلق بنوع الوظيفة التي تعمل فيها، وإنما بالقدرة على التحكم في الأموال واتخاذ القرارات الصحيحة.

وفيما يلي عدد من النصائح لزيادة الثراء وكسب المال:

وجهها الخبير المالي، أنتوني كارلتون، من خلال تجربته مع عدد من عملائه الذين دخلوا عالم الثراء من خلال خطوات بسيطة، وفقاً لبيزنس إنسايدر (Business Insider).

1.    الأهداف المالية الواضحة:

فعندما تكون متأكداً مما تريد ولديك دوافع قوية تحفزك لتحقيق هدفك، فإن عقلك يستجيب تلقائياً، ويعد تحديد الهدف بالنسبة للأغنياء، نقطة البداية، ومن ثم يعملون على مواءمة أفعالهم مع أهدافهم، وهذا ما يمكنهم من التقدم بشكل فعلي.

نَصح كارلتون، في حال تحديد هدف مالي ما، مثل ادخار مبلغ 50 ألف دولار لتسديد دفعة أولى لشراء منزل، بأن لا يتم التوقف عند هذا الحد، بل يجب تحديد الإجراءات الأسبوعية أو الشهرية التي سيتم اتخاذها لبلوغ الهدف.

حيث من الممكن أن تكون الخطوة الأولى مثلاً تحويل مبلغ شهري قدره ألف دولار إلى حساب توفير مخصص لشراء منزل.

2.    الاستثمار المُنتظم:

مؤكد بأنه لا يُمكن تحقيق الثروة دون استثمار، وهو أمر يعلمه الأغنياء، ولهذا السبب يستخدمون دخلهم لشراء أصول عالية القيمة مثل الأسهم والعقارات.

كما يعلمون أيضاً بأن الاستثمار لا يتعلق بتحديد التوقيت المناسب للاستثمار في السوق، وإنما يتعلق بالاستثمار لأطول وقت ممكن، أي أنهم لا ينتظرون اللحظة المثالية لارتفاع وانخفاض الأسعار، بل يستثمرون أموالهم وفق جدول زمني محدد.

وذلك من تحويل الاستثمار إلى عادة (بمساعدة التحويلات التلقائية كل شهر)، ويتجنب هؤلاء الأثرياء الأخطاء المُكلفة، مثل تفويت أفضل الأيام أداءً في سوق الأسهم وخسارة سنوات من العوائد المركبة،.

ويطلق على هذه الخطوة اسم متوسط التكلفة بالدولار، وهو أمر يمكن لأي شخص القيام به.

3.    التخطيط للأوقات الصعبة:

حيث يُعطي الأثرياء أهمية كبرى للحفاظ على ثرواتهم، من خلال التخطيط المُسبق لإمكانية حدوث الأسوأ، سواء كانت حالة طبية طارئة أو انهياراً في السوق، أو استبدال قطعة باهظة الثمن في المنزل، فهناك طرق يعتمدها الأغنياء لتجنب الخسائر المالية.

ومن أكثر الاستراتيجيات المُعتمدة للحماية من الكوارث، والتي في حال غيابها فإنه من السهل جداً مواجهة خسائر مالية خلال أول مشكلة طارئة، وتتمثل النصائح فيما يلي :

•      امتلاك صندوق طوارئ يعادل دخل 6 أشهر.

•      اختيار خطة تأمين صحي مناسبة.

•      حماية الدخل من خلال التأمين ضد العجز

•      حماية الأسرة من خلال التأمين على الحياة

4.    تنوع مصادر الدخل:

يُدرك الأغنياء أهمية تنويع الاستثمارات ومصادر الدخل، حيث أنه وفي حال الاعتماد على مصدر دخل واحد، فإن المستقبل المالي بأكمله يعتمد على القدرة في الحفاظ على هذا المصدر، وفي حال فقدانه سيتم خسارة كل شيء.

أما الشخص الذي يمتلك عدة مصادر للدخل فإنه إذا فقد أحدها لسبب ما مثل الركود الاقتصادي، فستتبقى لديه 4 أو 5 مصادر أخرى تساعده على تسديد الفواتير ومواصلة الادخار وتحقيق أهدافه المختلفة.

ومن بين مصادر الدخل الإضافية الأكثر شيوعا بين الأثرياء، امتلاك أصول مُدرة للدخل، مثل الأسهم والسندات والعقارات، وتحويل الخبرات إلى عمل استشاري.

إضافة إلى تأليف الكتب الإلكترونية وتقديم الدورات التدريبية، والاستفادة من شبكة المعارف للاستثمار في مشاريع ناجحة.

5.    الاستعانة بمستشار مالي:

يحتاج أصحاب الأموال إلى المساعدة، لأنهم لا يستطيعون القيام بكل شيء بمفردهم، لذلك فإنهم يستثمرون في المشورة المهنية، وهذا ينطبق بشكل خاص على الشؤون المالية الشخصية.

ويستعين الأثرياء بمستشار مالي لاتخاذ القرارات المناسبة، بدلاً من الاهتمام بكل التفاصيل المتعلقة بالضرائب والتأمين أو اتخاذ القرارات المالية الكبرى بمفردهم