Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

التمييز يطال الأجانب في طلبات التوظيف عبر الإنترنت

التمييز يطال الأجانب في طلبات التوظيف عبر الإنترنت

بزنس ريبورت الإخباري – كشفت دراسة سويسرية أن حظوظ الباحثين والباحثات عن العمل من الأجانب في تلقي اتصال من قبل شركات التوظيف العاملة عبر الانترنت أقل بنسبة 6.5٪ مقارنة بالسويسريين الذين لديهم مؤهلات مماثلة.

وكانت معظم الدراسات حول التمييز في التوظيف استخدمت أساليب تقليدية مثل إرسال سير ذاتية وهمية إلى جهات العمل.

وهي عادة ما تكون مُكلفة وتقتصر على تحليل حالات المتقدمين لوظائف محددة.

ونشرت الدراسة هذا الأسبوع في مجلة “الطبيعة” (Nature) العلمية، بقيادة فريق بحث من المعهد التقني الفدرالي العالي في زيورخ ومركز الأبحاث الاقتصادية.

وقد تتبعت الدراسة سلوك البحث لدى شركات التوظيف على مواقع التوظيف واستخدمت تقنية التعلم الآلي للتحكم في جميع

خصائص الباحثين عن عمل ذات الصلة.

وعمل فريق البحث مع أمانة الدولة السويسرية للشؤون الاقتصادية للوصول إلى بيانات مجهولة المصدر من منصة Job- Room على مدى عشرة أشهر.

ويعتبر هذا الموقع من أكبر منصات التوظيف في سويسرا، ويحتوي على ملفات تعريف تشمل الجنس والجنسية والعمر

وعوامل أخرى لأكثر من مائة وخمسين ألف باحث وباحثة عن عمل.

إذا كنت مصرفيًا أو دبلوماسيًا أو رئيسًا تنفيذيًا أجنبيًا يمكن أن تتقاضى مرتباً عاليا وتتمتع بحياة مريحة، ولكن ليس هذا وضع

أغلب العاملين في البلد.

دراسة التمييز

وأوضح المؤلف المشارك دانيال كوب من مركز KOF لأبحاث الظرفية الاقتصادية رابط خارجي: “تسمح لنا طريقتنا بدراسة

التمييز عبر المهن والنقاط الزمنية المختلفة وتحليل عملية البحث بأكملها على المنصة”.

وأضاف “نحن نعرف المرشحين الذين يتم عرضهم على القائمين بالتوظيف وتوقيت ومدة مشاهدة الجهات المسؤولة للملف

الشخصي، إذا نقروا على زر الاتصال، ونرصد بذلك الملايين من هذه القرارات”.

والنتائج كشفت أن معدلات الاتصال من قبل شركات التوظيف كانت أقل بنسبة تتراوح بين 4 و 19٪ (في المتوسط أقل بنسبة 6.5٪) بالنسبة للأشخاص المهاجرين وللأقليات العرقية، اعتمادًا على بلدهم الأصلي، مقارنة بالمواطنين من المجموعة الأغلبية.

وكان التمييز واضحاً بشكل خاص بالنسبة للمهاجرين القادمين من البلقان وأفريقيا والشرق الأوسط وآسيا.

ووجدت الدراسة أيضًا أن التوقيت يلعب دوراً مهماً.

فعامل الجنسية والخلفية الثقافية له تأثير سلبي أقوى في الظهيرة وفي المساء، أي عندما يتم مراجعة القائمون بالتوظيف

السير الذاتية الواردة عليهم بشكل أسرع.

في السياق، أكد المؤلف المشارك دومينيك هانغارتنر: “تشير هذه النتيجة إلى أن التحيزات اللاواعية، مثل الصور النمطية

للأقليات، تساهم أيضًا في التمييز”.

كما أشارت الدراسة إلى أن هذه التحيزات اللاواعية قد تلعب دورًا أكبر عندما يكون المرء تعب أو راغبا في مغادرة مقر العمل.

لمتابعة أخر التقارير الاقتصادية العربية والدولية انقر هنا