Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

التدهور الكبير على الريال اليمني يدفع شركات الصرافة للإغلاق

نقص "الفكّة" تضرب الأسواق اليمنية

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| دفع التدهور الكبير على الريال اليمني، شركات الصرافة لإغلاق أبوابها، في محاولة منها لوقف نزيف العملة المحلية.

وانتشر الاغلاق بشكل أكبر في مدينة عدن جنوب البلاد، وجاء الاغلاق بدعوة من جمعية الصرافين.

ووصل الدولار إلى 1105 ريالات يمنية في تدهور تاريخي غير مسبوق، وهو ما أثر على الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

الريال اليمني

وقال المتحدث الرسمي باسم الجمعية، صبحي باغفار، إن تنفيذ الإضراب الشامل يأتي احتجاجا

على تردي الوضع الاقتصادي وتدهور سعر الريال اليمني.

وأكد باغفار أن هذه الإجراءات تتم بالتنسيق مع البنك المركزي اليمني؛ لإنقاذ الريال اليمني، كما

أنها لا تخرج عن تحقيق المصلحة العامة، بعيدا عن إحداث أي ضرر بالمواطنين.

وتجاوز سعر صرف الدولار الأمريكي 1105 ريالات يمنية، بحسب تعاملات اليومين الأخيرين، بينما

وصل سعر صرف الريال السعودي إلى قرابة 300 ريال يمني.

ويأتي ذلك، في ظل توجيهات أصدرها البنك المركزي اليمني، قبل أيام، بإيقاف عملية بيع وشراء

العملات الأجنبية، في مناطق ومحافظات البلاد المحررة.

وهو ما لم تلتزم به عدد من محلات الصرافة وشركات التحويلات المالية؛ مما يؤدي إلى اختلالات

في سعر الصرف، ويؤثر على قيمة الريال.

وسبق للبنك المركزي اليمني أن هدد المؤسسات المالية التي تعارض توجيهاته ولا تنفذها

بالإيقاف، ومنعها من مزاولة أعمالها، ما لم تستجب للسياسة النقدية للبنك.

وبات تراجع العملة، أحد أبرز القضايا التي حرص اليمنيون على الاهتمام بها وشغلت تفكيرهم

بمتابعة جديدها، وسط حالة سخط شعبي من الانهيار الحاصل للعملة.

وبينما كان يتم صرف الدولار الواحد مطلع 2015، بنحو 215 ريالا فقط، واصلت العملة المحلية تراجعها القياسي، وبات يصرف الدولار بنحو 1105 ريالات في المناطق الواقعة تحت سلطة الحكومة.

إجراءات جادة

ومنذ شهور، تظهر الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، اهتماما أكبر بقضية تراجع العملة، حيث اتخذت عديدا من الإجراءات التي لم تؤت أكلها، فالريال مستمر بالتدهور، والأسعار تتواصل في التصاعد، فيما اليمنيون يتحملون ثمن ذلك.

ومن بين تلك الإجراءات، إغلاق عدد كبير من محلات الصرافة غير المرخصة المتهمة بالمضاربة بالعملة، بينها 150 محلا أغلقت في مدينة تعز (جنوب) لوحدها.

كذلك، أصدر البنك المركزي اليمني في عدن، لائحة جديدة لتنظيم عملية الصرافة، ضمن الإجراءات الرامية لوقف انهيار العملة.

وتحتاج السوق اليمنية بشكل عاجل، لكميات كبيرة من النقد الأجنبي (الدولار) وضخها في السوق المحلية، لوقف مضاربة شريحة من التجار الذي يستغلون شحه محليا.

وليس بوسع الحكومة اليمنية حاليا توفير كميات كبيرة من النقد الأجنبي، إلا في حالة تنشيط قطاعي النفط والغاز، اللذين تضررا كثيرا بفعل تداعيات الحرب.

تجارة

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| يعاني القطاع التجاري في اليمن من تبعات الحرب التي تضرب البلاد منذ أكثر من ست سنوات، ليواجه شبح الإفلاس الذي...

العالم

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| لم يستفد اليمنيون من القفزات المتواصلة في أسعار الغاز الطبيعي عالميا، بسبب معارك مأرب المستمرة والتي تعتبر قريبة جدا من...

العالم

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| أوقف البنك المركزي اليمني تراخيص 54 شركة صرافة بسبب عملها في مضاربات على العملة المحلية التي تنزلق لمستويات متدنية. وأكد...

العالم

مسقط- بزنس ريبورت الإخباري|| في إطار سعي سلطنة عمان المستمر لتوفير الحلول المالية والقنوات المصرفية لعملائها، وقّعت المنطقة الحرة بصلالة اتفاقية لفتح فرع للمصرف...