Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

التحديات تقف بوجه الاقتصاد المصري وتوقعات متشائمة من المؤسسات الدولية

أسعار التضخم

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| تعصف التحديات في الاقتصاد المصري، خلال الفترة الجارية، في ظل توقعات متشائمة من المؤسسات المالية الدولية.

وانعكست الأزمة الروسية الأوكرانية على الاقتصاد المصري، ما دعا مؤسسات دولية مثل صندوق النقد الدولي والأونكتاد ومؤسسات تصنيف عالمية كبرى لإطلاق تحذيرات.

وعملت وكالة “ستاندرد آند بورز” مصر عند B/B مع نظرة مستقبلية مستقرة، وهو ما يعني أن هناك احتمالا لسداد مصر للديون، لكن مع وجود مخاطرة.

الاقتصاد المصري

وقبلها بأيام توقعت الوكالة أن تتخطى مصر تركيا كأكبر مصدر للديون السيادية في المنطقة،

بمبيعات للسندات بقيمة 73 مليار دولار خلال العام الجاري 2022.

ولم تحدد المؤسسة العالمية قيمة السندات العالمية التي ستطرحها مصر على المستثمرين

الدوليين خلال العام الجاري، وقيمة السندات المحلية

ووفق الوكالة فإن مصر تستحوذ على 0.6% من إجمالي الديون التجارية في العالم، وهي نسبة

مرتفعة إذا ما قورنت بدول مماثلة، أو إذا ما قورنت بالاقتصادات الناشئة.

وتوقعت الوكالة أن يصل إجمالي الديون السيادية لمصر مع نهاية العام الحالي، 2022، إلى 391.8

مليار دولار، بعدما كان 184.9 مليار دولار فقط في العام 2017.

وجاء التحذير الأهم لمصر من مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا الأسبوع الماضي،

والتي أكدت أن اقتصاد مصر في تدهور، واعتبرت أن مصر بحاجة إلى الاستقرار مالياً ومواصلة

الإصلاحات مع البرنامج التابع لصندوق النقد الذي يحمي الفئات الضعيفة.

وتجري مصر محادثات مع صندوق النقد الدولي بشأن برنامج دعم يمكن أن يندرج تحت “خط

احترازي” وقد يصل إلى 3.5 مليارات دولار.

وقال مستشار مالي ومدير إدارة أسواق النقد ورأس المال في صندوق النقد، توبياس أدريان،

إن “ارتفاع احتياجات التمويل الخارجي، وارتفاع التضخم، ومحدودية الحيز المالي تشكل عوامل لها

تأثير على الاقتصاد المصري.

وأضاف: “رغم أن البلاد اتخذت إجراءات لتثبيت حساباتها الخارجية في الأسابيع الأخيرة، بما في

ذلك خفض قيمة الجنيه المصري ورفع 100 نقطة أساس للفائدة، ولكن لا تزال هناك مخاوف

كبيرة تحتاج بالتأكيد إلى إدارتها”.

ضغوط تضخمية

بينما أكد رانجيت سينغ مساعد مدير إدارة أسواق النقد ورأس المال في الصندوق، أن ما يفاقم التحديات هو تلك الضغوط التضخمية التي تواجه الأسواق الناشئة، مشيرا إلى أن الاقتصاد المصري معرض بشكل خاص لهذا النوع من الضغوط، ومرة أخرى لديها انكشاف كبير للغاية من حيث واردات القمح.

أما وكالة بلومبيرغ، فقد حذرت في تقرير منشور لها الجمعة الماضية، تحت عنوان: “الجوع والعتمة مجرد بداية لأزمات الاقتصادات الناشئة”، من تعرض الأسواق الناشئة ومنها مصر، إلى وابل من الصدمات تنذر بسلسلة من الأزمات المتتالية. حيث إن الاضطرابات الناجمة عن ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة تجتاح بالفعل دولًا من بينها مصر.

وأضافت الوكالة أن “الأزمة الراهنة تزيد مخاطر التحول إلى كارثة ديون أوسع، وتهدد التعافي الهش للاقتصاد العالمي من الوباء”.

ووضعت الوكالة مصر كإحدى الدول الرئيسية المعرضة “للتداعيات الاقتصادية والمالية” من حرب أوكرانيا، كما ان تداعيات كورونا مازالت تلقي بظلالها على اقتصاد مصر حيث إن تكلفة خدمة تلك الديون آخذة في الارتفاع.

أما “ستاندارد بنك غروب” أكبر بنوك أفريقيا من ناحية قيمة الأصول، فيضع مصر ضمن أكثر البلدان تأثرا بالأزمة الأوكرانية، التي ستفاقم تعرض مصر لمخاطر بيع الأجانب لسنداتها.

كما وارتفعت علاوة المخاطرة على الديون المصرية إلى رقم قياسي مسجلة 1040 نقطة أساس في مارس/ آذار الماضي، وفق مؤشر “جيه بي مورغان تشيس” الأميركي.

من جانبها، أكدت منظمة التجارة والتنمية (أونكتاد)، أنّ “الخطر على مصر سيزداد، مع استمرار حالة الحرب في اوكرانيا وتداعياتها، باعتبارها تعتمد على استيراد الغذاء والوقود، بما يزيد من العجز التجاري، وخفض قيمة العملة، ويجعل خدمة الديون غير مستدامة، ومع دوامة الهبوط سيحدث الإعسار والركود وشعور بالضيق الاجتماعي بما قد ينشر الإضرابات”.

وتوقع بعض المحللين أن يرتفع التضخم بنسبة أكبر في الأشهر المقبلة، بعد ان بلغ في مارس/آذار نحو 12.1%.

أعمال

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| يواجه الاقتصاد المصري، عجزا كبيرا في تمويل الميزانية، في ظل ضعف كبير متوقع على الجنيه المصري مع ارتفاع أسعار الفائدة...

أعمال

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| توقعت مؤسسة “إتش سي” للأوراق المالية والاستثمار، أن يرفع البنك المركزي المصري، سعر الفائدة بمقدار 200 نقطة، في اجتماعه الخميس...

أعمال

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| يعيش قطاع العقارات المصري حالة من الجمود والركود، في وقت يعتبر المحرّك الرئيسي لـ 90 مهنة في البلاد. ويهدد الركود...

مال

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| تتجه جمهورية مصر العربية نحو البنك الدولي للحصول على قرض قيمته 2.5 مليار دولار، من أجل تمويل برامج شراء عدة....