Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

البورصة المصرية تتكبد خسائر حادة منذ مطلع تداولات الأسبوع الحالي

البورصة المصرية

مصر- بزنس ريبورت الإخباري || سجلت البورصة المصرية خسائر حادة وعنيفة منذ مطلع تداولات الأسبوع الحالي، هبطت بمؤشرها الرئيسي (EGX30)، لأدنى مستوياته في نحو 5 أشهر.

البورصة المصرية

وتجاوزت قيمة خسائر البورصة المصرية خلال ثلاث جلسات مبلغ الـ 33 مليار جنيه، إذ تُعد أطول موجة خسائر يومية منذ أكتوبر من العام 2020، إثر ما شهده مؤشر EGX30 من ضغط كبير.

وأظهرت بيانات رفينيتيف، تراجع مؤشر ( EGX70) ويضــم مؤشــر أعلــى 70 شــركة مــن حيث السـيولة والنشـاط بعد اسـتبعاد الشـركات المكونة لمؤشر EGX30، إلى أدنى مستوى له منذ نوفمبر من العام 2020.

وأرجع خبراء تراجع البورصة المصرية أن الجزء الأكبر من السيولة التي دخلت البورصة المصرية في الفترة الماضية، هي سيولة مضاربيه.

إضافة إلى أن معظم التداولات التي حدثت في ظل ضعف السيولة العام، هي مضاربات من قبل الأفراد الذين اعتمدوا على الشراء بالهامش للدخول في البورصة المصرية.

وذلك من خلال دفعهم جزءاً صغيراً بشكل نقدي، والجزء الأكبر المتبقي من سعر السهم، يتم تمويله من خلال القروض.

كما تسببت مخاوف المستثمرين (Margin Call) في هذه التراجعات الكبيرة، عنما يتلقى المستثمرون الاتصال بأن أسعار الأسهم تراجعت بشكل حاد جداً، لدرجة ان الضمانات المتوفرة مقابل المراكز الخاصة بعمليات الشراء لم تعد كافة.

لا سيما في ظل تخوف عدد كبير من المستثمرين، والتي تمثلت بأن أسعار بعض الأسهم المضاربية في السوق، أصبحت أعلى بكثير من التقييمات، مما زاد من الضغوط بشكل كبير على هذه الأسهم.

وبلغ اجمالي مبيعات الأفراد خلال الجلسات السبع الماضية، إلى ما قيمته 6.4 مليار جنيه، بينما وصل إجمالي مشتريات الأفراد إلى 4.7 مليار جنيه، ومثلت تعاملات المصريين ما نسبته 60 إلى 70 %، من إجمالي التداولات منذ مارس من العام 2020.

كما ساهم توجه أعضاء مجلس إدارة عدد من الشركات إلى بيع أسهمهم، في تراجع أداء البورصة المصرية، إلى جانب غياب المحفزات التي كانت أيضاً أحد أسباب الضغط الكبير على البورصة.

إضافة إلى غياب المستثمر الأجنبي وخروجه من السوق، وخروج السيولة الأجنبية من السوق، وهي السيولة التي تُعتبر مستدامة بشكل أكبر لأداء المؤشرات ولأداء الأسهم، وكانت صناديق الأسهم النامية، تاريخياً هي أكبر مشترٍ أجنبي للأسهم المصرية.

ومثلت حيازة الأجانب للأسهم المصرية قبل جائحة كورونا ما نسبته 11%، ولكن موجة بيع قوية منذ مارس المضي، وتخفيض الحيازة في الوقت الحالي، أوصلها إلى ما نسبته 7 إلى 8%، لتفسح المجال أمام سيولة المضاربة الداخلية.

وبحسب البورصة المصرية فإن الوزن المصرفي لمؤشر (MSCI) للأسواق الناشئة ما نسبته 0.1%، وهو أدنى مستوى لملكية الاجانب بالسوق، منذ 5 سنوات الماضية.

مال

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| سجل مؤشر مديري المشتريات في مصر أدنى قراءة له منذ شهر يونيو من العام 2020، في مؤشر على انخفاض طفيف...

العالم

أنقرة- بزنس ريبورت الإخباري|| عادت العلاقات الاقتصادية الثنائية بين مصر وتركيا بعد حالة من الجمود امتدت ثماني سنوات، إثر موقف أنقرة من الانقلاب على...

أعمال

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت وزارة البترول المصرية عن عزمها ضخ استثمارات بنحو 1.1 مليار دولار للتنقيب عن النفط في الصحراء الغربية، من خلال...

أعمال

القاهرة – بزنس ريبورت الإخباري || أعلن اليوم الإثنين، عن بدء تشغيل حقل “ريفين” لإنتاج الغاز ضمن المرحلة الثالثة التي تطورها الشركة في منطقة...