Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

البنك الدولي: بدء عودة النمو على المستوى العالمي خلال العام 2021

البنك الدولي

البنك الدولي- بزنس ريبورت الإخباري || أثرت جائحة كورونا على الاقتصاد العالمي، مُحدثة أكبر تدهور اقتصادي منذ الحرب العالمية الثانية، مما جعل الآمال معقودة على توزيع اللقاحات، من أجل تعاف الاقتصاد من الأثار السلبية.

وبدوره قال أيهان كوس، نائب رئيس البنك الدولي بالنيابة للنمو العادل والمؤسسات المالية، بأن الاقتصاد في العام 2021، بدأ يشهد عودة للنمو على المستوى العالمي.

كما ورجح أيهان كوس، بلوغ معدلات النمو العالمي بنحو الـ 4%، بنمو متوقع لاقتصادات الدول المتقدمة بنسبة 3.3%، في حين بلوغ النمو المتوقع لاقتصادات الدول النامية الناشئة بنسبة 5%.

ويُشكل الاقتصاد الصيني نسبة مهمة من هذا التوقع، لما يلعبه من دور محوري ورئيسي من خلال أنشطته المتنامية، حيث انه في حال تم استثناء الصين من نسبة النمو المتوقعة فستكون عن 3.4%.

وتابع نائب رئيس البنك الدولي بالنيابة للنمو العادل والمؤسسات المالية، بأنه، ” ومن المؤسف أن يكون التعافي ضعيفاً، ويحتاج للمزيد من الوقت للتعافي من الأثار والتداعيات السلبية لأحداث العام 2020 “.

وأشار كوس، إلى الدور الأساسي للقاحات المضادة لفايروس كورونا في نتائج النمو، حيث أنها الأداة الرئيسية في مواجهة واحتواء تفشي الفايروس المستجد.

كما وأضاف بأنه إذا سارت الأمور بشكل جيد وانتشرت اللقاحات في الاقتصادات العالمية، حتى نهاية العام 2021، فسنشهد معدلات نمو جيدة ومعقولة.

ولفت أيهان كوس، إلى ” وجود عدد من اللقاحات عالية الفعالية، والتي من الممكن أن تغير مسار الجائحة “، مشيراً إلى أن على، ” أصحاب القرار التأكد من أن هناك توزيعاً عادلاً وواسعاً للقاحات على نسبة كبيرة من سكان العالم “.

توفير اللقاحات

وكشف نائب رئيس البنك الدولي بالنيابة، عن افتراض انتشار اللقاحات على نطاق واسع مع نهاية العام 2021، وبأنها ستكون متوفرة في الاقتصادات المتقدمة “، إلى جانب توفرها، ” في الاقتصادات النامية الرئيسية في العام 2022 “.  

وأكد بأن المجتمع العالمي يعمل بشكل أفضل من حيث توزيع اللقاحات.

ورأى أيهان كوس، بأنه في حال حدوث بعض الاشكاليات في الإمدادات، وبعض التردد في الحصول على التطعيم في أجزاء كبيرة من المجتمع، فإنه توقعات النمو  العالمي، ستنخفض إلى 1.6%.

ونوه كوس بأننا نشهد فترة ترتفع فيها مستويات الديون بشكل كبير في مختلف دول العالم، كما أن العالم مر بأزمة صحية تحولت إلى أزمة اقتصادية، ووصلت مستويات الديون في العديد من دول العالم إلى مستويات قياسية.

دعوات البنك الدولي

ودعا نائب رئيس البنك الدولي بالنيابة للنمو العادل والمؤسسات المالية، إلى العمل بشكل مكثف لتجنب تحول هذه الأزمة إلى أزمة مالية، نتيجة لأزمة الديون .

وواصل حديثه بأنه وفي ” بيئة تكون فيها معدلات الفائدة منخفضة، وتمكنت بعض الدول من خدمة ديونها، وكانت الديون مرتفعة للغاية، فإن المدفوعات ستكون مرتفعة أيضاً “.

 مما ” سيحد من قدرتها على تخصيص إيرادات للاستثمار في البنى التحتية والصحة والتعليم، أي أنها ستعمل على إعاقة النمو الكلي، وقدرة الدول على التطور “، أي أن أن حدوت أزمة مالية في بعض الدول فستكون نتائج النمو المتوقعة متدنية.

وفي مقابل ذلك، وفي حالة وصول اللقاحات الجديدة إلى السوق بشكل أسرع، وتم توزيعها بشكل أسرع ومعدلات تحصين أعلى حتى نهاية العام 2021، فإن النمو العالمي سيصل إلى نسبة الـ 5%.

وشدد أيهان كوس، على أن تكون الأولوية في المرحلة المقبلة متمثلة في احتواء الجائحة، ومساعدة الفئات الضعيفة في المجتمعات، وضمان سرعة توزيع اللقاحات بقوة.

ووجه كوس دعوته إلى الحكومات لتكون حذرة أثناء تفكيرها في سحب السياسات المالية والنقدية وحزم الدعم المقدمة.

ورأى أيهان كوس، بأن لا بد من توقع نتائج أفضل، ولكن يجب الاستعداد أيضاً إلى الاحتمالات الأسوأ.

أعمال

بزنس ريبورت الإخباري- كشف صندوق النقد الدولي عن بوادر تعافٍ اقتصادي على المستوى العالمي، مُحذراً من تواصلِ مخاطر كبيرة في ظل اكتشاف سلالات جديدة...

أعمال

بزنس ريبورت الإخباري– قال البنك الدولي إن القوانين لا تزال تقيد الفرص الاقتصادية للمرأة رغم ما تم تحقيقه من تقدم. وذكر تقرير صادر عن...

أعمال

لبنان – بزنس ريبورت الإخباري || هدد البنك الدولي لبنان بتعليق تمويل لقاحات كورونا بسبب المخالفات الحاصلة في عملية التطعيم. تحذيرات البنك الدولي وحذر...

أعمال

بزنس ريبورت الإخباري- توقع البنك الدولي انكماش الاقتصاد الفلسطيني بنسبة 11.5 بالمئة العام الماضي، بفارق كبير عن تقديرات سابقة بانكماش حول7%، تحت تأثير جائحة...