Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

البنك الدولي يتهم “قيادات متنفذة” بأزمة الاقتصاد اللبناني

القطاع المصرفي

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| اتهم البنك الدولي” قيادات متنفذة” في لبنان، بتعمد صنع أزمة في الاقتصاد اللبناني.

وقال البنك في تقرير صدر عنه: “هناك مسؤولون وراء الأزمة الطاحنة التي يشهدها الاقتصاد اللبناني حاليا، والفئات الفقيرة والمتوسطة هي التي تتحمل العبء الأكبر للأزمة”.

في حين، توقع البنك الدولي هبوط إجمالي الناتج المحلي الحقيقي لعام 2021 بنسبة 10.5%، في أعقاب انكماش نسبته 21.4% في 2020.

البنك الدولي

وأشار البنك إلى أن قيمة إجمالي الناتج المحلي للبلاد انخفضت من قرابة 52 مليار دولار في 2019

إلى نحو 21.8 مليار دولار بنهاية 2021، مسجلاً انكماشاً نسبته 58.1%، وهو أشد انكماش في

قائمة تضم 193 بلداً.

وقال التقرير الذي صدر بعنوان “المرصد الاقتصادي للبنان: الإنكار الكبير”، إن الكساد المتعمد

الذي يشهده الاقتصاد اللبناني حالياً، هو من تدبير قيادات النخبة في البلاد التي تسيطر منذ وقت

طويل على مقاليد الدولة، وتستأثر بمنافعها الاقتصادية”.

ولفت إلى أن الاقتصاد اللبناني يشهد واحدة من أشد 10 أزمات، وربما أشد 3 أزمات في العالم

منذ خمسينيات القرن التاسع عشر.

وفي ذكر أهم ما ورد في التقرير، انخفضت الإيرادات الحكومية 50% العام الماضي لتصل إلى

6.6% من الناتج المحلي، وهي ثالث أقل نسبة عالمياً بعد الصومال واليمن.

وأوضح التفرير أن انكماش النفقات كان أكثر وضوحاً في الإنفاق الأساسي الذي شهد تخفيضات جذرية.

وكذلك الدين الإجمالي سيبلغ 183% من الناتج المحلي في 2021، وهي رابع أعلى نسبة مديونية

في العالم بعد اليابان، والسودان، واليونان.

في حين، هوى سعر الصرف للسحب النقدي مقابل الدولار بنسبة 211% على أساس سنوي

خلال الأشهر الـ11 الأولى من عام 2021.

كما أن التوقعات بقفزة كبيرة في التضخم الذي بلغ في المتوسط 145% في 2021 ليسجل ثالث

أعلى معدل في العالم بعد فنزويلا والسودان.

خطة عاجلة

وفي سياق متصل، قال ساروج كومار جاه، المدير الإقليمي لدائرة المشرق في البنك الدولي، إنَّه بعد مرور أكثر من عامين على الأزمة المالية.

ولم يحدد لبنان بعد مساراً يتسم بالمصداقية للوصول إلى التعافي، والاستقرار الاقتصادي والمالي، لذلك يجب على الحكومة المضي قدماً وبشكل عاجل نحو اعتماد خطة لتحقيق ذلك، وتسريع وتيرة تنفيذها حتى تتفادى دماراً كاملاً لشبكاتها الاجتماعية والاقتصادية.

ويرى البنك الدولي أنَّ هذه الاستراتيجية يجب أن ترتكز على إطار جديد للسياسة النقدية يعيد الثقة والاستقرار في سعر الصرف، وبرنامج إعادة هيكلة الدين.

وحثت على إعادة هيكلة شاملة للقطاع المالي من أجل استعادة ملاءة القطاع المصرفي، وكذلك تصحيح مالي منصف وتدريجي يهدف إلى إعادة الثقة في السياسة المالية، وإصلاحات تهدف إلى تعزيز النمو، وتعزيز الحماية الاجتماعية.

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| صعدت الأسعار حول العالم إلى مستويات تاريخية، بسبب تداعيات الحرب الروسية الأكرانية والاضطرابات الكبيرة على الإمدادات، وفق تقرير البنك الدولي....

مال

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| تتجه جمهورية مصر العربية نحو البنك الدولي للحصول على قرض قيمته 2.5 مليار دولار، من أجل تمويل برامج شراء عدة....

سياسي

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| باتت عملة الدولار الأمريكي، ساحة للتنافس في الانتخابات النيابية اللبنانية، في وقت تعاني لبنان من قلة العملة الصعبة في البلاد...

أعمال

القدس- بزنس ريبورت الإخباري|| وجه البنك الدولي توصية للسلطة الفلسطينية، طالبته بضرورة تخفيض فاتورة الرواتب، في ظل التحديات المالية الكبيرة التي تواجه الخزينة العامة....