Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

جائحة كوفيد-19 أدت لتفاقم الفوارق في البلدان النامية

البلدان النامية

بزنس ريبورت الإخباري- أظهرت دراسة استقصائية حديثة أن السكان في البلدان النامية أصبحت لديهم كميات أقل من الطعام وأنهم سجلوا انخفاضا في مداخيلهم نتيجة لوباء كوفيد – 19.

وأكدت الدراسة التي  أجراها تحالف من المنظمات غير الحكومية من سويسرا ودول أوروبية أخرى، أن جائحة كوفيد – 19 أدت لتفاقم الفوارق في البلدان النامية .

كمية الطعام في البلدان النامية

وقال أكثر من 40٪ من المُشاركين في الاستطلاع من عدد من البلدان النامية إنهم شهدوا انخفاضًا في كمية الطعام وجودته لا سيما في أفقر مناطق العالم.

في الوقت نفسه، أبلغ ثلاثة من كل أربعة مشاركين في الاستطلاع عن تسجيل انخفاض في مداخيلهم. وفيما أبلغت النساء عن اعتمادهن بشكل أكبر على التحويلات وعلى الأعمال التجارية البسيطة، قال الرجال إنهم اضطروا للجوء إلى المزيد من العمالة العرضية.

وفي حين أفاد ثلث المُستجوبين بتدهور صحتهم، اتضح أن نحو 28٪ منهم لم يكونوا متأكدين مما إذا كان أطفالهم سيعودون إلى المدرسة عند إعادة فتحها مجددا أم لا.

وقال معظم المستجوبين إنهم كانوا على دراية بالإجراءات المتخذة للحد من انتقال العدوى، لكن واحدًا من كل أربعة وجد صعوبة في احترام القواعد المطلوبة.

يُشار إلى أنه تم إجراء الاستطلاع في خمس وعشرين دولة من البلدان النامية حول العالم، وشمل ستة عشر ألف شخص بين شهري أكتوبر وديسمبر من عام 2020.

مناشدات

مؤخّرا، ناشد مارك لوكوك، منسق الشؤون الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ في الأمم المتحدة، بتقديم 35 مليار دولار (31 مليار فرنك سويسري) لمساعدة “الفئات الأشد فقراً وضعفاً” في العالم، في عام 2021.

وقد تمّ توثيق المبررات التي أثارها لوكوك لشحذ الهمم لتقديم التبرعات، بطريقة جيّدة، ثم جرى عرضها أثناء مناقشة اللمحة العامة عن العمل الإنساني العالم يرابط خارجي.

ووصف الوضع بأنه “يائس”، وأشار إلى ما اعتبره رقماً قياسياً بلغ 235 مليون شخص سيحتاجون إلى مساعدات إنسانية في عام 2021، أي بزيادة قدرها 40% مقارنةً بعام 2020 الحالي، وذلك نتيجة جائحة كوفيد-19 وخصوصا في البلدان النامية ، وكذلك استمرار النزاعات وتدفّق النازحين والتغيّرات والصدمات المناخية.

وبحسب التقرير، “ارتفع معدل الفقر المدقع لأول مرة منذ 22 عاماً… وبحلول نهاية عام 2020، قد يصل عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد إلى 270 مليوناً”.