Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

مدعوما بثلاثة عوامل.. الاقتصاد الصيني يقفز 18.3% في الربع الأول

الاقتصاد الصيني

بكين- بزنس ريبورت الإخباري|| كشفت بيانات رسمية، الجمعة، عن تسجيل الاقتصاد الصيني نموا قياسيا خلال الربع الأول من العام الجاري، بدعم من التعافي السريع من آثار جائحة كورونا، والطلب القوي واستمرار الدعم الحكومي للشركات صغيرة الحجم.

وأوضحت بيانات المكتب الوطني للإحصاء، نمو الاقتصاد الصيني بنسبة 18.3%، مقارنة مع الربع

الأول من العام الماضي، مقابل نمو نسبته 6.5%، خلال الربع الأخير من العام الماضي، إلا أنه أقل

من توقعات محللين عند 18.7%.

ورغم تعرض القراءة لانحراف شديد؛ إثر تراجع حاد للنشاط الاقتصادي قبل عام، فإن هذه الزيادة

هي الأقوى والأسرع منذ بدء الصين في نشر بيانات فصلية لإجمالي الناتج المحلي منذ العام 1992.

تعافي الاقتصاد الصيني

بدورها، صرحت ليو أيهوا، المتحدثة باسم المكتب الوطني للإحصاء، بأن التعافي استمر بشكل

عام في الربع الأول من العام، مشددة على أنه “يجب تعزيز أسس الانتعاش”، لا سيما في ظل

حالة عدم اليقين والشكوك المستمرة في العالم بشأن الوباء.

ورأى تشو هونغبين، المحلل في شركة الخدمات المالية (HSBC)، بأن الضعف غير المسبوق في

وجود أساس للمقارنة مع العام الماضي يجعل “من الصعب تفسير” البيانات الاقتصادية للربع الأول.

وشهد الاقتصاد الصيني تعافياً سريعاً من تراجع كبير بنسبة 6.8%، في الربع الأول من العام

الماضي، في أسوأ أداء اقتصادي للصين منذ 44 عاما، مع تفشي فيروس كورونا، في مدينة

ووهان وسط الصين وتحوله إلى وباء كبير؛ وذلك بدعم من تدابير صارمة للاحتواء وإنقاذ مالي طارئ للشركات.

ومن أبرز العوامل التي ساهمت في انتعاش الاقتصاد الصيني ارتفاع حجم الصادرات، عقب

تسريع المصانع من وتيرة انتاجها لتلبية الطلب الخارجي، إضافة إلى تحسن منتظم في الاستهلاك.

وساهم التحسن التدريجي في الظروف الصحية خلال ربيع العام الماضي، بانتعاش إجمالي الناتج

الداخلي وعودته إلى مستوى ما قبل الجائحة في نهاية العام 2020.

كما استطاعت الصين تحقيق ارتفاع في النمو على مدى العام الماضي بأكمله، وبلغت نسبته

2.3%، في الوقت الذي كانت فيه اغلب اقتصادات العالم الأخرى تعاني من حالة ركود.

نمو القطاعات

وأظهرت البيانات نمو الإنتاج الصناعي في مارس الماضي، بنسبة 14.1% على أساس سنوي،

مسجلاً تباطؤا بعد ارتفاع بـ 35.1% في (يناير/ فبراير)، وعدم وصوله لتوقعات بمستوى 17.2%، على أساس سنوي.

وفي مارس، زادت مبيعات التجزئة 34.2% على أساس سنوي، بارتفاع عن توقعات المحللين

بتسجيل 28%، ولتسجل بذلك معدلا أقوى من نسبة 33.8%، والتي تم تسجيلها في أول شهرين من العام الحالي.

كما صعدت نسبة الاستثمارات في الأصول الثابتة بـ 25.6% في الأشهر الثلاثة الأولي، بالمقارنة

مع ذات الفترة العام الماضي، متجاوزة توقعات بزيادة نسبتها 25%، ولكنها أقل من ارتفاع بـ 35% بين يناير وفبراير.

فيما سجل معدل البطالة المحسوب لسكان المدن فقط  خلال مارس نحو 5.3%، عقب

تسجيله 6.2%، في فبراير من العام 2020، وهو أعلى مستوى له على الإطلاق.

وتهدف الحكومة الصينية إلى تحقيق نمو نسبته 6%، خلال العام الحالي، في حين توقع

اقتصاديون تسجيلها نمواً نسبته 8.6%، ويتوقع صندوق النقد الدولي زيادة بنسبة 8.4%، في إجمالي الناتج المحلي لثاني أكبر اقتصاد في العالم.

مال

بكين- بزنس ريبورت الإخباري|| أطلقت الصين عملة “شيا” الرقمية، وهي أول عملة مشفرة ضمن خططها لإيجاد بدائل تقلل سيطرة الدولار على المدفوعات العالمية. وتستهدف...

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| استقبلت الصين كميات كبيرة من النفط الإيراني الرخيص خلال الأشهر الماضية، والذي يأتيها على أنه خام من دول منتجة أخرى،...

تجارة

الدوحة- بزنس ريبورت الإخباري|| كشفت غرفة قطر، بأن جمهورية الصين أصبحت الشريك التجاري الأول لقطر على مستوى اجمالي حجم التجارة الخارجية خلال يناير 2021...

العالم

بكين – بزنس ريبورت الإخباري || أعلنت السلطات الصينية عن فرضها غرامة بقيمة 18.2 مليار يوان صيني  ما يعادل 2.78 مليار دولار على مجموعة...