Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

على عكس التوقعات.. تعافي الاقتصاد الأوروبي وقطاع الخدمات يسجل نموا مفاجئا في إبريل

الأوروبي

بروكسل – بزنس ريبورت الإخباري|| أظهرت نتائج مسحية جديدة تعافي الاتحاد الأوروبي من أثار التراجع الاقتصادي الناجم عن جائحة فيروس كورونا.

وشهد إبريل الجاري تعافيا في اقتصاديا بدرجة فاقت التوقعات، حيث تجاهل قطاع الخدمات

المهيمن على التكتل، تجديد إجراءات العزل العام مسجلا عودة مفاجئة إلى النمو.

وبيّنت مؤسسة أي اتش اس ماركت العالمية للأبحاث (IHS)، بأن القراءة الأولى لمؤشر مديري

المشتريات، والذي يعتبر مؤشرا جيدا على متانة الاقتصاد، ارتفعت لأعلى مستوى له في تسعة

أشهر، ليصل إلى 53.7 نقطة، من 53.2 نقطة في مارس الماضي.

نمو الاقتصاد الأوروبي

ليخالف مؤشر مديري المشتريات النتائج المتوقعة في استطلاع أجرته وكالة رويترز، بالنزول إلى

52.8 نقطة، وتشير أي قراءة فوق مستوى الخمسين إلى تحقيق النمو.

وسجل مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات في إبريل ارتفاعا إلى مستوى 50.3 نقطة،

مقارنة بـ 49.6 في مارس الماضي، مخالفا توقعات استطلاع أجرته رويترز، والذي أشار إلى هبوط المؤشر إلى 49.1 نقطة.

كما حققت أنشطة المصانع الأوروبية، أعلى نشاطٍ شهري لها منذ البدء في إجراء المسح

بمنتصف العام 1997، وصعد مؤشر مديري المشتريات لقطاع الصناعات التحويلية إلى 63.3

نقطة في أبريل، مقابل 62.5 في مارس، ليسجل أفضل من المتوقع عند 62.0 نقطة.

وزاد مؤشر خاض بقياس الإنتاج، ويقوم بتغذية مؤشر مديري المشتريات المجمع، إلى مستوى

الـ 63.4 نقطة من 63.3 نقطة، محققا كذلك أعلى قراءة للمسح.

وقفز مؤشر مجمع للإنتاج في المستقبل إلى 68.8 نقطة، وذلك من 67.9 نقطة، وهو أعلى

مستوى يسجله منذ بدء (آي إتش إس ماركت) بتجميع البيانات.

إجراءات جديدة

وبالتزامن مع اجتياح موجة جديدة من الإصابات لدول منطقة اليورو، فإن الحكومات الأوروبية

لجأت إلى إعادة فرض تدابير مشددة للعزل العام؛ لاحتواء الانتشار، وهو ما اضطر بعض

الشركات إلى الإغلاق وإبقاء المواطنين في المنازل.

وعلى إثر ذلك، فإنه ومن المرجح بأن تعافي الاقتصاد الأوروبي سيشهد وتيرة أضعف خلال هذا

الفصل، عما كان متوقعاً قبل شهر سابق، وذلك بحسب استطلاع أجرته رويترز الأسبوع الماضي.

وكان يوهانس هان، مفوض الاتحاد الأوروبي للميزانية والإدارة، كشف قبل أيام عن اعتماد

الاتحاد الاستراتيجية الخاصة بتمويل خطته لتمويل التعافي من جائحة فيروس كورونا، وتبلغ قيمتها 800 مليار يورو.

كما وقال مفوض الاتحاد الأوروبي للميزانية والإدارة، (وهو عضو في المفوضية الأوروبية،

والمسؤول عن التفاوض وإدارة ميزانية الاتحاد الأوروبي)، إن الاتحاد الأوروبي سيجمع 800 مليار

يورو، وذلك ابتداءً من العام الحالي حتى نهاية العام 2026 بحسب خطة التمويل.

وأوضح يوهانس هان؛ في مؤتمر عبر شبكة الإنترنت، بأنه ومن المفترض بأن يكون الهيكل

الأساسي للتمويل الداعم للإصدار جاهزاً في يونيو القادم، على أن يبدأ التمويل في يوليو من هذا

العام، مشيراً إلى أن الاتحاد سيقوم بنشر خططه التمويلية كل ستة أشهر.