Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

الأنظار تتجه نحو اجتماع أوبك + غدا وقرارات زيادة الإمدادات

أوبك +

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تتجه الأنظار نحو اجتماع أوبك + المزمع عقده غدا الاثنين، والقرارات التي ستصدر عنه من زيادة الامدادات والتحكم في الإنتاج.

وتتصاعد أسعار النفط في ظل زيادة الطلب ونقص المعروض، وتعطل الامدادات الأمريكية خلال الفترة الماضية، وهو ما يدفع أوبك + لاتخاذ قرارات واضحة لزيادة الإنتاج ولجم الخط التصاعدي.

والارتفاع المتواصل لأسعار النفط يزيد الأعباء على البلدان المستوردة للطاقة والتي تعيش حالة من الركود الاقتصادي بفعل مخلفات الجائحة.

أوبك +

وكشفت مصادر لوكالة “رويترز” أن أوبك + تدرس تجاوز سقف اتفاقها الحالي الذي يقر زيادة

الإنتاج بـ400 ألف برميل يوميا، وذلك على خلفية اقتراب النفط من أعلى مستوياته في ثلاث

سنوات والضغط من جانب المستهلكين لضخ المزيد من الإمدادات.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء بقيادة روسيا، في إطار مجموعة أوبك

+، في يوليو الماضي على زيادة الإنتاج بـ400 ألف برميل يوميا كل شهر للتخلص التدريجي من

تقليص الإنتاج بواقع 5.8 مليون برميل يوميا.

وشهدت الفترة الماضية تحركات سياسية من أجل دفع الدول المؤثرة في أوبك + للقبول

بتجاوز سقف الاتفاق الحالي، وإمداد السوق بكميات كافية تكون قادرة على طمأنة السوق

ودفع الأسعار إلى الاستقرار.

وكان من بين هذه التحركات زيارة جيك سوليفان مستشار الأمن القومي الأميركي إلى الرياض

ولقاؤه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وقال متحدث باسم البيت الأبيض إن سوليفان وفريقه جددوا “التأكيد على ضرورة تهيئة

الظروف لدعم التعافي الاقتصادي العالمي”، وإن بلاده تواصل “التحدث مع الشركاء الدوليين،

بما في ذلك أوبك، بشأن أهمية الأسواق التنافسية في تحديد الأسعار وعمل المزيد لدعم التعافي”.

في حين، قالت جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض إن “سعر النفط مثار قلق بشكل

واضح”، مضيفة أن أسعار النفط كانت على جدول لقاء سوليفان مع الأمير محمد بن سلمان.

رؤية التحالف

وكانت الحكومة الأميركية قالت في وقت سابق إنها على اتصال مع أوبك وتبحث كيفية التعامل مع ارتفاع تكلفة النفط.

ولا يعرف إلى أي حد سيستمر التفاهم السعودي- الروسي داخل أوبك + ومدى قبول كل منهما، وخاصة السعودية، بتجاوز الحصة التي يحددها الاتفاق الحالي، والمساعدة في تهدئة الأسعار.

وسبق أن ثار خلاف بين البلدين في السنتين الماضيتين لاختلاف رؤيتهما بشأن الخروج من الأزمة، إذ تدعم السعودية استمرار التخفيض والتحكم في الكميات المعروضة، فيما تدفع روسيا باتجاه الترفيع في قيمة الحصص المتفق عليها.

وقبل ساعات من اجتماع الاثنين، أعلن في موسكو أن إنتاج النفط في روسيا عاود النمو خلال شهر سبتمبر الماضي، ليصل إلى أعلى مستوى له خلال 13 شهرا.

لكن، إلى حد الآن، لا شيء يوحي بأن أوبك + يمكن أن تقدم على اتفاق جديد يرفع من الإمدادات المتفق عليها.

وفي حين قال أحد مصادر أوبك+ إنه “لا يمكننا استبعاد أيّ خيار”، أشار مصدر آخر إلى أن فكرة أن سوق النفط قد تحتاج إلى خام أكثر مما هو مخطط له في الاتفاق الحالي “أحد التصورات المحتملة”.

اخر الاخبار

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| بقيت أسعار النفط قرب أعلى مستوياتها مذ عام 2014، بعد البيانات المفاجئة عن تراجع في مخزونات الخام الأميركية والانخفاض القوي...

العالم

بكين- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفعت أسعار النفط، صباح الثلاثاء، بدعم من استمرار أزمة الغاز الطبيعي حول العالم، وطلب الصين المتزايد. وأدى انخفاض درجات الحرارة...

مال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفعت أسعار النفط لأعلى مستوياتها منذ سبع سنوات، في ظل زيادة الطلب الأوروبي لمستويات قياسية في ظل ارتفاع أسعار الغاز....

أعمال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| اكتسبت أسعار النفط مكاسب فوق 2%، صباح الجمعة، في ظل البيانات عن شح المعروض في ظل الطلب العالمي المتزايد. كما...