Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

الأزمات تتعمق.. مخزون الغاز المنزلي في لبنان قارب على النفاد

الغاز المنزلي

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| يقترب مخزون الغاز المنزلي المتوفر في خزانات الشركات المستوردة للنفط في لبنان، إلى أقل من 1000 طن متري.

وتوقعت شركات النفط، انتهاء الكميات المتبقية لديها، الأربعاء القادم 25 أغسطس، مما سيجعلها غير قادرة على تزويد السوق بالغاز المنزلي حالة لم تتخذ السلطات المعنية الإجراءات اللازمة.

وبحسب الشركات المستوردة، فإنها سبق أن تقدّمت من مصرف لبنان بطلب الحصول على موافقة مسبقة لباخرةٍ ما زالت تنتظر في عرض البحر لتفريغ حوالي 5000 طن متري من مادة الغاز السائل منذ 26 يوليو/تموز الماضي، إلّا أن “مصرف لبنان” المركزي لم يمنحها إياها.

الغاز المنزلي

وأضافت الشركات في بيان لها اليوم الجمعة: “لا تزال عدة طلبات موافقة مسبقة لبواخر أخرى

تنتظر موافقة المصرف المركزي، في حين ينتظر وصول باخرة كانت قد حصلت على الموافقة

المسبقة تحمل حوالي 1700 طن تكفي حاجة السوق لـ48 ساعة”.

وطلب تجمّع الشركات المستوردة للنفط من الجهات الرسمية المختصة “اتخاذ التدابير اللازمة

وبسرعة والاتفاق على سعرٍ للغاز، لكي تتمكّن الشركات المستوردة من شرائه وتوزيعه

ولتفادي انقطاع هذه المادة الحيوية من السوق”.

ويتلو البرلمان اللبناني، اليوم الجمعة في جلسة عامة، رسالة الرئيس ميشال عون حول الأوضاع

المعيشية والاقتصادية التي استجدّت بعد قرار حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وقف الدعم عن المحروقات.

كما سيوضح البرلمان ما تركه القرار من تداعيات سلبية زادت من حدّة الأزمة الاقتصادية

والمالية والاجتماعية والمعيشية التي تعيشها البلاد، وذلك لاتخاذ الموقف أو الاجراء أو القرار المناسب.

خلافات التسعيرة

ولا يزال مصرف لبنان متمسّكاً بموقفه بتأمين الاعتمادات اللازمة المتعلقة بالمحروقات

باحتساب سعر الدولار على الليرة اللبنانية تبعاً لأسعار السوق، على أن تحدد وزارة الطاقة الأسعار الجديدة.

وهذا لم يحصل حتى اليوم وسط الخلاف الحاصل على التسعيرة وتمسك الحكومة اللبنانية بضرورة إبقاء الدعم على المحروقات حتى دخول البطاقة التمويلية حيّز التنفيذ.

وأدى ذلك إلى إقفال القسم الأكبر من محطات الوقود التي نفد المخزون لديها، في حين توقفت الشركات عن التسليم بانتظار قرارات المعنيين.

وفي سوق القطع، تم رصد انخفاض ملحوظ في سعر صرف الدولار الأميركي الذي تجاوز، أمس الخميس، مستوى 20 ألف ليرة، قبل أن يتراجع قليلا عند إغلاق السوق السوداء، لينخفض مجددا صباح اليوم الجمعة، وتم تداوله عبر التطبيقات الإلكترونية بهامش 18850 ليرة للشراء و18950 ليرة للمبيع.

أعمال

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| تتودد الحكومة اللبنانية الجديدة، لصندوق النقد الدولي في محاولة منها لكسب الدعم الذي ينتشلها من حالة الغرق الذي تعيشه لبنان....

أعمال

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| واصلت وزارة الطاقة اللبنانية طريقها نحو رفع أسعار المحروقات في البلاد، ضمن خططها الرامية لتحرير الدعم بالتدريجي عن المحروقات. كما...

أعمال

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| تضاعف أسعار المستهلك “التضخم” في لبنان بشكل مضاعف منذ بداية العام الجاري، في ارتفاع الضغوط المعيشية. وقالت بيانات رسمية، إن...

اخر الاخبار

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| طفت أزمة الودائع في البنوك اللبنانية على سطح الاعلام الأجنبي مجددا، في ظل حديث عن مطالبات من رئيس الحكومة نجيب...