Connect with us

Hi, what are you looking for?

مميز

الأردن: انتهاكات العمالة الوافدة تتفاقم والحكومة تصُمّ آذانها

العمالة الوافدة

عمان- بزنس ريبورت الإخباري|| تتفاقم معاناة العمالة الوافدة في الأردن بشكل ملحوظ، في ظل انتهاكات مالية ومعيشية زادت حدتها خلال فترة جائحة كورونا.

ولا تجد العمالة الوافدة آذان صاغية من الحكومة الأردنية، التي عملت خلال الشهور الماضية على ترتيب أوضاعها وترحيب المخالفة منها.

بدوره، قال رئيس المرصد العمالي الأردني، أحمد عوض، إنه رغم التحذيرات المتكررة من سوء أوضاع غالبية العمالة الوافدة في الأردن، وضرورة العمل على تحسين أحوالهم المعيشية وإحاطتهم بالحماية الاجتماعية اللازمة، إلا أن الانتهاكات بحقهم ما تزال على حالها.

العمالة الوافدة

وأضاف عوض أنه من خلال عمليات الرصد الميدانية التي قام بها المرصد مؤخرا، تبين أن العمالة

الوافدة العاملة في القطاع الزراعي هي الأكثر معاناة من غيرها، لا سيما أن غالبية العمال

وعائلاتهم يقطنون في خيام متواضعة وغير مناسبة.

وتابع: “وهو ما يعرضهم دائما لحوادث الحريق كما حدث الأسبوع الماضي بوفاة ثلاثة من عائلة

باكستانية، وبقاء طفلة لديها إعاقة من العائلة تكفلت الحكومة الأردنية برعايتها لعدم وجود

معيل لها بعد الحادثة.

وقال إنه من الضروري أن يتمتع العاملون والعاملات في الزراعة بأهم متطلب من متطلبات

الحياة الكريمة، التي من الممكن توفيرها لهم وتوفير أماكن سكن آمنة توفر لهم الحد المعقول

من الحماية من المخاطر التي تهدد حياتهم مثل الحريق والسيول والبرد وغيرها.

ويتعرض العمال المهاجرون في الأردن للكثير من الانتهاكات، أبرزها تدني الأجور وانتهاك

حقوقهم العمالية، وما زاد أوضاعهم صعوبة خلال جائحة كورونا، هو عدم إدماجهم في برامج

الحماية الاجتماعية التي وفرتها الدولة لمواطنيها، وبخاصة برنامج “استدامة” الذي يغطي جزءاً

من أجر العامل أو العاملة في المنشأة، وفق رئيس المرصد العمالي.

ويقدر عدد العمال الوافدين في الأردن بأكثر من 800 ألف، معظمهم يعملون في قطاعي الزراعة والإنشاءات.

نظام الكفالة

بدورها، قالت ليندا الكلش، مديرة جمعية تمكين للمساعدة القانونية، إن أوضاع هذه الفئات من

العمالة لا تتحسن كثيراً في الأردن، في ظل تمييز الأجور والإجراءات المقيدة المتمثلة بـ “نظام

الكفالة” المطبق دون نص صريح في القانون.

وأضافت أن نظام الكفالة الذي يعد نوعاً خطيراً من الانتهاكات موجود في الأردن، رغم عدم النص عليه تشريعياً، فجميع الاشتراطات والتعليمات تضع العامل المهاجر بيد صاحب العمل، فلا يستطيع ترك عمله والانتقال إلى آخر، ولا يستطيع السفر دون موافقة صاحب العمل.

وانتقدت الكلش، ضمن تقرير حديث للمرصد العمالي، التصريحات الحكومية المستمرة، ودعواتها لإحلال العمالة الأردنية مكان المهاجرين، في الوقت الذي لا يتمتع المهاجرون بالحد الأدنى للأجور المقرر لنظرائهم الأردنيين.

ووفق رئيس المرصد، تم استثناء العمالة المهاجرة من رفع الحد الأدنى للأجور الذي يفترض أن يطبق بداية العام المقبل، حيث اقتصرت زيادة الأجور على الأردنيين، ليأتي هذا الأمر ضمن الانتهاكات الحاصلة لحقوق العمال الوافدين.

بدوره، قال حمادة أبو نجمة مدير جمعية بيت العمال للدراسات، إن التشريعات الأردنية بحاجة إلى تعديلات عديدة حتى تتواءم مع المعايير الدولية المتعلقة بالعمال المهاجرين.

وأكد على أهمية مراجعة جميع الإجراءات من لحظة التعاقد مع العامل وقدومه إلى الأردن وحتى انتهاء عمله والخروج منها.

وأضاف أبو نجمة أن العمالة المهاجرة بحاجة إلى إدماجها في منظومة الضمان الاجتماعي، حيث تشير الأرقام إلى أن نحو 12% فقط من هذه الفئة مشتركون في المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي، رغم تعرض العديد منهم إلى إصابات العمل.

تسوق

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بذلت سوريا قصارى جهدها لإحداث العديد من التغييرات التكنولوجية فيما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، بعد انقطاعه لفترة وجيزة. وأطلقت موقعا...

اخر الاخبار

تجري مؤسسة اليانصيب السوري سحبها الدوري لبطاقات اليانصيب معرض دمشق الدولي، ويترقب آلاف المشتركين باليانصيب السوري لحظة الكشف الرسمي عن رقم البطاقة الفائزة بالجائزة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتبر ساعات رولكس واحدة من السلع الفارهة التي يتباهى الأثرياء باقتنائها، كدلالة على الفخامة والذوق الرفيع. ورولكس العلامة التجارية الشهيرة...

العالم

At vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores.