Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

افتتح المرحلة الأولى من ميناء نفطي وتجاري في شبوة

ميناء شبوة اليمن
افتتح المرحلة الأولى من ميناء نفطي وتجاري في شبوة اليمنية

صنعاء – بزنس ريبورت الإخباري – شهدت محافظة شبوة، اليوم الأربعاء، افتتاح المرحلة الأولى من مشروع  الميناء النفطي والتجاري (قنا).

وتضمنت فعاليات الافتتاح تفريغ أول حمولات النفط القادمة للميناء الجديد، وسعتها حوالي 17 ألف طن من الديزل.

وأوردت الوكالة الرسمية اليمنية ” سبأ “، افتتاح محافظ شبوة محمد صالح بن عديو، المرحلة الأولى من المشروع الجديد، على خط الساحل بمديرية رضوم في شبوة.

وأشار المحافظ الى أن افتتاح المنفذ البحري الجديد تحت رعاية الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ورئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك.

وأشاد محافظ شبوة، بالميناء النفطي الجديد المتميز من الناحية الاستراتيجية والتاريخية، لأن الميناء يقع بالقرب من خط الملاحة الدولية،

ورأى أنه يرقى في مستواه إلى موانئ كبيرة.

زيادة الموارد المالية

ومن المتوقع بأن يساهم الميناء الجديد في زيادة الموارد المالية والاقتصادية في المحافظة، وتعزيز الحركة التجارية والاستثمارية

في عدد من محافظات البلاد، خصوصاً اقليمي سبأ وحضرموت.

وأظهر محافظ شبوة، إعجابه بالإجراءات الفنية التي اتخذتها الشركة لتفريغ البواخر النفطية القادمة للميناء، مشيراً إلى أهمية

انجاز استكمال المكونات الأساسية للمرحلة الاولى والثانية من مشروع الميناء.

والتي تشمل أرصفة الميناء، وتركيب منصات التفريغ وتثبيت قطع الخزان العائم و بنية الخدمات الاساسية و التحتية لمشروع

الميناء، في أسرع وقت ممكن.

وفي ذات السياق، قام محمد صالح بن عديو، بتوقيع اتفاقية إنشاء الميناء النفطي، في نوفمبر الماضي، بحيث أوكلت مهمة تجهيز المرحلة الأولى من  المشروع لشركة “كيو واي زد” للتجارة العامة.

وبحسب الاتفاقية الموقعة مع الشركة، فإن المرحلة الأولى من المشروع تتضمن، العمل على توفير خزانات عائمة للمشتقات النفطية، وتأمين احتياجات المحافظة منها.

ووفقاً للصحافة اليمنية المحلية، فإن القيمة الاجمالية لتكاليف انشاء ميناء ( قنا ) النفطي، تبلغ 100 مليون دولار.

ومن الجدير بالذكر، بأن محافظة شبوة اليمنية الغنية بالنفط هي من المحافظات اليمنية المركزية، لما لها من مزايا منها الهدوء

الأمني في ظل الحرب  التي تعيشها أغلب المحافظات الأخرى، كما وتقع المحافظة تحت سيطرة الحكومة الشرعية.

ومنذ 6 أعوام، يشهد اليمن حرباً عنيفة بين القوات الحكومية ومسلحي جماعة الحوثي، أدت إلى إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية

في العالم، حيث بات 80% من السكان بحاجة إلى مساعدات، لأن الصراع دفع الملايين إلى حافة المجاعة، وفقاً للأمم المتحدة.

لمتابعة أخر التقارير الاقتصادية العربية والدولية انقر هنا