Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

استمرار لارتفاع الأسعار عالميا.. القطن المصري يواصل الارتفاع

القطن المصري

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| يواصل القطن المصري الارتفاعات المتواصلة، في استمرار لصعود المواد الخام عالميا، بعد جائحة كورونا التي ضربت العالم.

وتزداد التخوفات من احتكار القطن المصري مع ارتفاع الأسعار، والتي زاد أسعارها مع الارتفاع في سعر “البيما” الأميركي المنافس للقطن المصري عالميا.

وسجلت أسعار القطن في مزاد مدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ، 5240 جنيها للقنطار (يعادل 157.5 كغم) في سابقة لم تحدث من قبل.

القطن المصري

ووفق أحد خبراء تجارة القطن المصري، فإن الأسعار كسرت حاجز الـ5 آلاف جنيه “ما يعادل 318

دولارا” للقنطار في المزادات الأخيرة، نتيجة ارتفاع سعر البيما الأميركي المنافس للقطن المصري في السوق العالمي.

بالإضافة إلى أن سعر المزاد يبدأ طبقًا لمتوسط أسعار قطن (الإندكس A) في البورصة

العالمية، مضافًا عليه 20 في المائة لقطن الوجه القبلي و40 في المائة لقطن الوجه البحري.

وأضاف الخبير: “رغم أن هذه الأسعار تمثل خسائر للمصدرين طبقًا لأسعار البورصة العالمية، إلا

أن هناك شركة خاصة واحدة استحوذت على ثلثي الكميات المباعة في المزادات حتى الآن”.

وبحسب الخبير الذي طلب عدم ذكر اسمه، فإن الشركة الخاصة إما لها اتفاقات خارجية مع

شركات عالمية تورّد لها كل الكميات المتعاقد عليها وبأسعار تكفل لها هامش ربح، أو يكون

هذا الاستحواذ مرحلة تمهيدية لاحتكار السوق بعد انتهاء الموسم.

ويذكر أن شركتي الدلتا والمجد (قطاع خاص) تشاركان في المزادات بالنيابة عن شركة الغزل

والنسيج التابعة لجهاز الخدمة الوطنية (الجيش)، كما أن الجهاز استحوذ على توريد بذور الإكثار

لوزارة الزراعة، والتي بدورها تعيد بيعها للمزارعين.

وبلغ حجم إنتاج محصول القطن لعام 2021، نحو 1.6 مليون قنطار، بينها 1.5 مليون قنطار من

الوجه البحري و100 ألف قنطار من الوجه القبلي.

وكان وزير قطاع الأعمال العام، هشام توفيق، أعلن الأسبوع الماضي أن تداول القطن سيكون

من خلال بورصة السلع بدءاً من العام المقبل.

وأوضح أنه تم تحديد 21 مركزا لتجميع واستلام الأقطان من المزارعين في الوجه القبلي موزعة على 5 محافظات، و181 مركزا في الوجه البحري.

وأشار إلى أنه طبقًا للنظام الجديد، سيحصل‎ ‎المزارع على 70% من ‏مستحقاته ‏المالية في اليوم التالي لإجراء المزاد، على أن يحصل ‏على الـ30 في المائة ‏المتبقية خلال أسبوع بعد الفرز.

زيادة الانتاج

وتوقع تقرير في شهر أغسطس الماضي لوزارة الزراعة الأميركية أن يرتفع إنتاج مصر من القطن بأكثر من 30% خلال الموسم الجاري 2021- 2022، مقارنة بتوقعات في إبريل الماضي.

وعزا التقرير رفع توقعاته إلى ارتفاع المساحة المحصودة من القطن بنسبة 20%، لتصل إلى 190.5 ألف فدان هذا العام، نتيجة لاستجابة المزارعين للارتفاعات الأخيرة في أسعار القطن.

وقال إن زيادة المساحة المزروعة من القطن ترجع بالأساس إلى ارتفاع الطلب على القطن خلال العام الجاري، والذي قاد لارتفاع في الأسعار، مما قاد المزارعين إلى الاستمرار في زراعة القطن خلال شهر يونيو الماضي.

ويبدأ موسم زراعة القطن في مصر خلال شهر إبريل وينتهي في شهر يونيو من كل عام.

وكان محصول القطن قد تراجع خلال الموسم الماضي، بسبب انخفاض جودة البذور والخسائر من غزو الذباب الأبيض.

وتعتمد مبيعات القطن المصري في مصر بشكل كبير على التصدير، خاصة القطن المزروع في الوجه البحري.

تجارة

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| أجبر الحديث عن شبهات بأموال المزادات التي تضخ في مزادات القطن المصري، الأسعار على التراجع صباح اليوم. وسجل مزاد القطن...

تجارة

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفعت صادرات القطن المصري بشكل ملحوظ خلال الموسم الحالي، نتيجة انخفاض أسعار المنتج المحلي وتوصية منظمة الصحة العالمية باستعماله ضمن...