Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

اتفاق بين السعودية والجزائر لضمان استقرار سوق النفط

السعودية والجزائر

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| قررت السعودية والجزائر الاتفاق على تعزيز التشاور داخل منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”، في ظل تواصل ارتفاع أسعار النفط.

والتقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، برئيس الوزراء الجزائري أيمن بن عبد الرحمن، على هامش قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر التي انعقدت بالرياض.

وقالت رئاسة الحكومة الجزائرية في بيان، إن الجانبين “اتفقا على تعزيز التشاور داخل منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) لضمان استقرار وتوازن سوق النفط الدولية”.

السعودية والجزائر

وأضاف البيان أن اللقاء تناول كيفية تنسيق الجهود لمجابهة التحديات المناخية، فضلاً عن واقع

وآفاق تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، لا سيما بمناسبة الاستحقاقات المهمة التي يعكف البلدان على تحضيرها.

وفي سياق متصل، أشار بيان الحكومة الجزائرية إلى أن السعودية والجزائر تطرقتا كذلك إلى

تنسيق الجهود في المسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، من خلال تعزيز آليات التشاور الثنائي.

وكان رئيس الوزراء الجزائري قال في كلمته خلال أعمال قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر

التي عقدت بالرياض، إن بلاده “لن تتوانى في الانخراط في تبادل التجارب الناجحة مع الدول التي

تسعى لرفع حصتها من الطاقة النظيفة في اقتصادها”.

وجرى عقد قمة “الشرق الأوسط الأخضر” بمشاركة قادة بارزين من المنطقة وبقية العالم

بينهم الجزائر، بهدف تعزيز التعاون وتوحيد الجهود لتنفيذ الالتزامات البيئية المشتركة.

مبادرة خضراء

وفي سياق متصل، افتتح ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء السعودي، الأمير محمد بن

سلمان بن عبد العزيز، أعمال قمة “مبادرة الشرق الأوسط الأخضر”، في العاصمة الرياض،

وذلك بمشاركة دولية واسعة يتصدرها رؤساء وقادة دول وصناع القرار في العالم.

ومن أبرز محاور القمة، سبل مواجهة أزمة تغير المناخ، وتحديات التحول في الطاقة، والفرص

الاستثمارية الجديدة في الاقتصاد الأخضر، وتقليل انبعاث الكربون وفق الموقع الخاص بالقمة.

وأشار الأمير محمد بن سلمان إلى أن هناك “فجوات في منظومة العمل المناخي في المنطقة.

كما وأضاف: “نستطيع عبر تنسيق الجهود الإقليمية ومشاركة الخبرات والتقنيات، أن نحقق إنجازات متسارعة في مبادراتنا، ولتمكين ذلك، تعلن المملكة أنها ستعمل على إنشاء منصة تعاون لتطبيق مفهوم الاقتصاد الدائري للكربون، وتأسيس مركز إقليمي للتغير المناخي.

كما وختم حديثه: “سيكون لهذه المراكز والبرامج، دور كبير في تهيئة البنية التحتية اللازمة لحماية البيئة وتخفيض الانبعاثات ورفع مستوى التنسيق الإقليمي”.