Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

شركة إيني الإيطالية تُوقف رسمياً أعمال استخراج المحروقات في تونس

إيني الإيطالية

تونس- بزنس ريبورت الإخباري || أعلنت وزارة الطاقة والمناجم ‏التونسية، بشكل رسمي، توقف شركة (إيني) الإيطالية عن أعمالها في استخراج المحروقات؛ نتيجة الاضطرابات الاجتماعية وعدم الاستقرار السياسي.

كما أوضحت وزارة الطاقة، بأن إيني الإيطالية، ستستمر في أعمالها بمجالات الطاقة المتجددة في تونس، ومن أبرزها إنشاء مراكز لإنتاج الكهرباء بالطاقة الشمسية، إلا أنها ستتخلى عن تسعة امتيازات لاستخراج النفط تديرها بالشراكة مع الدولة.

ومن جانبها، لم تذكر وزارة الطاقة التونسية، تاريخاً معيناً لوقف شركة إيني لأنشطتها في عمليات استخراج النفط.

أعمال إيني الإيطالية

جدير بالذكر بأن إيني الإيطالية، والتي تعمل في تونس منذ العام 1961، وهي شركة إيطالية عملاقة لاستكشاف واستخراج النفط، ولها وجود في أكثر من 85 بلداً، أنتجت نحو 5500 برميل من المكافئ النفطي يومياً خلال العام 2019.

بإجمالي 2 مليون برميل، وتمتلك تسعة امتيازات للنفط والغاز، وتصريح تنقيب واحد في تونس، فيما تنشط الشركة في استخراج النفط في المناطق الصحراوية بجنوب تونس، وموقعين في الساحل الشرقي.

كما أضافت الوزارة بأن الشركة الإيطالية لم تفوّت حصصها؛ نتيجة غياب المشترين، فيما تبحث الحكومة التونسية عن مستثمرين جدد، فيما يتزامن قرار الشركة الإيطالية مع تجدد تظاهرات الخميس لمحتجين يطالبون بتوفير الوظائف.

واستئناف الاحتجاجات التي تقودها (تنسيقية الكامور) في محافظة تطاوين، جنوبي البلاد، والتي يشارك فيها شباب عاطلون عن العمل، وهو ما أخّر تصدير نحو نصف إنتاج تونس من النفط، طيلة أسابيع خلال العام 2020.

وأرجع مراقبون سبب النزوح التدريجي لشركات الطاقة الغربية الكبرى خلال السنوات الأخيرة من تونس، إلى عدم استقرار المناخ التنظيمي والسياسي في البلاد منذ الثورة التونسية في العام 2011، والذي أدى إلى تراجع الاستثمارات.

انسحاب شركات النفط الكبرى

ويأتي انسحاب الشركات من توتس، في الوقت الذي تسعى فيه أكبر شركات النفط والغاز في العالم، إلى بيع أصول تقدر بعشرات المليارات من الدولارات؛ لتقليص الديون والتركيز على الإنتاج الأكثر تنافسية.

وكانت مصادر مطلعة كشفت، في مارس الماضي، عن جهود تبذلها شركتي (رويال داتش شل)، و(إيني الإيطالية)، لبيع عملياتهما للنفط والغاز في تونس، في الوقت الذي تواجه فيه البلاد صعوبة في جذب استثمارات جديدة.

ولفتت المصادر إلى قيام شركة شل، وهي شركة نفط متعددة الجنسيات، وتعتبر ثاني أكبر شركة طاقة خاصة في العالم، بتوكيل بنك الاستثمار روتشيلد أند كو (Rothschild & Co)؛ وذلك لبيع أصولها التونسية.

وكانت شركة رويال داتش شل، بريطانية وهولندية الأصل، تحركت في العام 2017، لبيع أصولها، قبل أن تتخلى عن العملية نتيجة نزاعات قانونية مع الحكومة التونسية، ووكلت إيني بنك الاستثمار الفرنسي (لازارد) لتولي عملية البيع.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى عزم شركة الطاقة النمساوية (أو.إم.في)، أيضا على بيع ما تبقى في محفظتها للنفط والغاز بتونس.

وذلك في أعقاب تخفيف تواجدها في البلاد بشكل تدريجي.

وكانت شركة أو.إم.في، باعت في العام 2018، معظم محفظتها في تونس، إلى (بانورو إنرجي) والمدرجة في أوسلو، وذلك مقابل 56 مليون دولار، وبلغ انتاجها اليومي من المكافئ النفطي في العام 2019، بحوالي أربعة آلاف برميل.

وكان إدوارد فان كارس، الرئيس التنفيذي لـ (مازارين إنرجي)، قال بأن الشركة المدعومة من عملاق الاستثمار المباشر (كارليل جروب)، تسعى كذلك إلى بيع ما يصل إلى النصف من حصصها في تراخيص استكشاف النفط الخاصة بها في تونس؛ لتسريع تطورها.

أعمال

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| تتولى نجلاء بودن رئاسة الحكومة التونسية الجديدة، وأمامها مشاكل مالية واقتصادية كبيرة من الصعب حلها بسهولة. ولإنجاح خطة الحكومة التونسية...

مال

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| تزداد عمليات بيع السندات التونسية خلال الأيام الأخيرة، في ظل مخاوف المستثمرين والدائنين من مخاوف تخلف عن سداد أقساط القروض...

اخر الاخبار

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| قالت البنك المركزي التونسي إن مفاوضات جادة ومتقدمة يجريها مع السعودية والإمارات لتعظيم الموارد التونسية. وتعاني الموارد التونسية نقصا شديدا...

أعمال

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| صادقت وكالة موديز للتصنيف الائتماني على تخفيض التصنيف لدولة تونس مع المحافظة على آفاق سلبية في المستقبل. وقالت وكالة موديز...