Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

إيران تقلص إمدادات الغاز الخاصة بمحطات الكهرباء في العراق

إمدادات الغاز

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| خفضت دولة إيران إمدادات الغاز التي توردها لمحطات الطاقة الكهربائية المغذية لجنوب ووسط العراق، لـ 19 مليون قدم مكعب يومياً.

وتسببت خطوة تخفيض إمدادات الغاز، بفقد محطات الطاقة في العراق نحو ألف ميغاواط من الكهرباء.

وذكرت وزارة الكهرباء العراقية، أنه جرى “تخفيض معدلات الغاز الإيراني المورد المشغل لمحطات الإنتاج في المناطق الوسطى وبغداد من 34 مليون متر مكعب إلى 20 مليون متر مكعب يوميا”.

إمدادات الغاز

أما في المناطق الجنوبية للبلاد، فقد انحسرت معدلات الغاز الإيراني “من 17 مليون متر مكعب

إلى 12 مليون متر مكعب، يوميا”، وفق البيان، الذي لم يوضح أي أسباب للقرار الإيراني.

وقال البيان، إن هذا التخفيض “أفقد المنظومة (الكهربائية) قرابة ألف ميغاواط من الكهرباء”.

وأوضح أنه “جرى التنسيق بشكل عالٍ وكبير بين وزارتي الكهرباء والنفط لتعويض ما فقدته

المنظومة من غاز ممكن أن يؤثر على إدامة زخم الإنتاج”، دون مزيد من التفاصيل.

وخفضت طهران في 27 ديسمبر/ كانون الأول الماضي كميات الغاز المصدرة للعراق 40 بالمائة،

لعدم تسديد بغداد الديون المستحقة البالغة نحو 4 مليارات دولار.

وتصاعدت وتيرة الهجمات ضد الخطوط الناقلة للكهرباء في العراق من قبل مسلحين يرجح

انتماؤهم إلى تنظيم “داعش” الإرهابي، خلال الأسابيع القليلة الماضية، ما فاقم أزمة نقص

الطاقة في البلاد.

وينتج العراق 19 ألف ميغاواط من الطاقة الكهربائية، بينما الاحتياج الفعلي يتجاوز 30 ألفا، ما

يؤدي إلى انقطاع متكرر للتيار خاصة في فصل الصيف، وسط احتجاج من السكان.

ويجري العراق مباحثات مع دول خليجية على رأسها السعودية لاستيراد الكهرباء منها، بعد أن

كان يعتمد على إيران وحدها خلال السنوات الماضية عبر استيراد 1200 ميغاواط من الكهرباء،

وكذلك وقود الغاز لتغذية محطات الطاقة الكهربائية المحلية.

حملة تطهير

في سياق آخر، تواصل الحكومة العراقية حملة تطهير وزارة الكهرباء من الفاسدين، في حين أكد مسؤولون أنها تواجه عقبات في طريقها.

وتتزامن هذه الحملة مع استمرار أزمة تجهيز قطاع الكهرباء في العراق والذي شهد قبل نحو أسبوعين انهيارا تاما، بسبب موجة الحر واستهداف أبراج نقل الطاقة.

كما يذكر أن رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، كان قد اتخذ إجراءات في بداية الأزمة، بإقالة مسؤولين في وزارة الكهرباء بتهم التقصير الإداري.

وما زال العراق ينتج أقل من نصف احتياجاته الفعلية للطاقة البالغة نحو 30 ألف ميغا واط مع استمرار عدم استقرار واردات الغاز الإيراني لتشغيل محطات الطاقة، فضلا عن خطوط الكهرباء الأربعة التي يستورد العراق منها نحو 1200 ميغا واط.

ووصلت ساعات تجهيز الكهرباء في العاصمة بغداد خلال الأيام الأخيرة الماضية إلى 10 ساعات من مجموع 24 ساعة، ويتم تعويض المتبقي من خلال المولدات الأهلية التي تبيع وحدات الطاقة (الأمبير) للمواطنين بواقع يصل إلى 30 ألف دينار (نحو 22 دولارا) بالشهر.

تسوق

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بذلت سوريا قصارى جهدها لإحداث العديد من التغييرات التكنولوجية فيما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، بعد انقطاعه لفترة وجيزة. وأطلقت موقعا...

اخر الاخبار

تجري مؤسسة اليانصيب السوري سحبها الدوري لبطاقات اليانصيب معرض دمشق الدولي، ويترقب آلاف المشتركين باليانصيب السوري لحظة الكشف الرسمي عن رقم البطاقة الفائزة بالجائزة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتبر ساعات رولكس واحدة من السلع الفارهة التي يتباهى الأثرياء باقتنائها، كدلالة على الفخامة والذوق الرفيع. ورولكس العلامة التجارية الشهيرة...

العالم

At vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores.