Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

إعصار المكسيك يصعد بأسعار النفط ويعوّض خسائر الأسبوع

أسعار النفط

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| حقق أسعار النفط مكاسب بفعل إعصار المكسيك، لتنهي الأسبوع على ارتفاع بنسبة 2% الليلة الماضية.

وعوّض النفط مع إعصار المكسيك، خسائر ثلاث جلسات متتالية خلال الأسبوع الماضي، في ظل تخوف المستثمرين من حالة الإغراق التي تنتظرها الأسواق مع ترقب النفط الإيراني.

وأعلن مسؤولون إيرانيون، إحراز تقدم كبير م القوى العالمية، في المحادثات المرتبطة بالاتفاق النووي.

إعصار المكسيك

وختم خام برنت الجلسة مرتفعا 1.33 دولار بما يعادل 2% عند 66.44 دولار للبرميل، وصعد خام غرب تكساس الوسيط 1.64 دولار أو 2.65% ليتحدد سعر التسوية عند 63.54 دولار للبرميل.

وكان المركز الوطني للأعاصير بالولايات المتحدة قد قال إن فرص تحول عاصفة تتشكل فوق غرب خليج المكسيك إلى إعصار تصل إلى 40% خلال اليومين المقبلين.

وأثرت على المكاسب توقعات باحتمال إضافة إيران مليون برميل خام أو أكثر يوميا لإنتاج النفط في وقت لاحق من الصيف الجاري.

وتراجع الخامان نحو 3% خلال الأسبوع بعدما قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إن واشنطن مستعدة لرفع العقوبات عن قطاعات النفط والمصارف والشحن الإيرانية.

لكن لا يزال يشعر المستثمرون بتفاؤل إزاء انتعاش الطلب هذا الصيف بعدما تسمح برامج التحصين من الوباء في أوروبا والولايات المتحدة للمزيد من الناس بالسفر.

واردات الصين

إلى ذلك، أفادت بيانات من الجمارك، بتباطؤ واردات الصين من السعودية في أبريل (نيسان)،

لكن المملكة احتفظت بمكانتها في صدارة موردي النفط الخام للصين للشهر الثامن على

التوالي، بينما انخفضت الواردات من الإمارات.

فقد أظهرت بيانات من الإدارة العامة للجمارك بالصين أن الشحنات من السعودية بلغت 6.47

مليون طن الشهر الماضي، أو 1.57 مليون برميل يوميا، مسجلة أدنى مستوياتها منذ أكتوبر (تشرين الأول).

وتراجعت الواردات من روسيا أيضا في أبريل مقارنة بالشهر السابق إلى 6.3 مليون طن، أو 1.53

مليون برميل يوميا، وذلك بالتزامن مع تراجع مشتريات الخام الصينية، إذ واجهت المصافي تراجعا في هوامش الربح.

وانخفض إجمالي واردات النفط الخام إلى الصين، أكبر مشتر في العالم، 0.2 في المائة على

أساس سنوي في أبريل، إلى أدنى مستوى منذ ديسمبر (كانون الأول).

وتراجعت الواردات من عمان والإمارات 8 و40 في المائة على الترتيب عن مستوياتها قبل عام.

كما أظهرت قاعدة بيانات الجمارك انخفاضا 52 في المائة إلى 762 ألفا و107 أطنان من الواردات

من ماليزيا، والتي قال تجار إنها كانت نقطة عبور رئيسية لمزيج الخام الثقيل من فنزويلا. ولم

تسجل البيانات الرسمية أي واردات من كراكاس منذ أكتوبر 2019 مع بدء العقوبات الأميركية على المصدر الأميركي الجنوبي.

وبلغت الواردات من الولايات المتحدة 927 ألفا و925 طنا، انخفاضا من 1.36 مليون طن في

مارس (آذار)، لكن بالمقارنة مع واردات سجلت صفرا قبل عام.