Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

الأمين العام للأمم المتحدة: إجمالي التعهدات المعلنة في مؤتمر دعم اليمن مخيبة للآمال

التمويل الخارجي

الأمم المتحدة- بزنس ريبورت الإخباري || قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في بيان صحفي، بأن إجمالي التعهدات المعلنة في مؤتمر التعهدات المالية لدعم الاستجابة الإنسانية في اليمن تقل عما تلقته جهود الإغاثة العام الماضي.

إضافة إلى أن إجمالي التعهدات تقل قيمتها مليار دولار عما تم التعهد به في مؤتمر مماثل لدعم اليمن خلال العام 2019.

وكشف الأمين العام للأمم المتحدة، عن خيبة أمله إزاء نتائج مؤتمر إعلان التعهدات المالية، حيث بلغ إجمالي التعهدات حوالي 1.7 مليار دولار، في مقابل طلب الأمم المتحدة وشركاؤها 3.85 مليار دولار، لخطة الاستجابة الإنسانية للأزمة اليمنية خلال العام 2021.

وأوضح أنطونيو غوتيريش، بأن ” الملايين من الأطفال والنساء والرجال في اليمن بحاجة ماسة إلى المساعدات للبقاء على قيد الحياة.

واعتبر غوتيريش، تقليص المساعدات عن ملايين المواطنين اليمنيين، تمثل بالنسبة لهم ” عقوبة بالإعدام”.

إجمالي التعهدات المعلنة

كما وجه الأمين العام للأمم المتحدة، شكره للمانحين الذين أعلنوا عن تعهدات سخية، ودعا الآخرين لإعادة النظر فيما يمكن أن يقدموه من مساعدات للشعب اليمني، من ” أجل منع حدوث أسوأ مجاعة يمكن أن يشهدها العالم منذ عقود “.

ورأى أنطونيو غوتيريش، بأن الطريق الوحيد لتحقيق السلام في اليمن، يتمثل في الوقف الفوري لإطلاق النار بجميع أنحاء البلاد، ووضع تدابير لبناء الثقة.

 على أن يتبع ذلك عملية سياسية جامعة بقيادة يمنية، وبرعاية الأمم المتحدة ودعم المجتمع الدولي، مؤكداً، على أن هذا هو الحل الوحيد لإنهاء الصراع في اليمن.

ومن جانبه، صرح رئيس مجلس الوزراء، معين عبدالملك، بأن اليمن تعانى أوضاعاً قاسية وصعبة وتحتاج إلى وقوف دول العالم معها بالدعم الإغاثي والاقتصادي.

وذلك من أجل تفادي تردي الأوضاع وتضاعف الأزمة الإنسانية، مشيراً، بأنه ودون دعم الاقتصاد واستقرار العملة لن تستطيع التدخلات الإنسانية معالجة أو إيقاف التدهور القائم، وفق بيان للمجلس.

ازمة حادة

ووفقاً لبيان مجلس الوزراء اليمني، فإن الاقتصاد اليمني يعاني حالياً من أزمة حادة، فقد تجاوزت نسبة التضخم في أسعار السلع والخدمات 50%، وتراجعت قيمة العملة اليمنية بواقع 40%.

مما ينعكس كل يوم بشكل واضح على الأزمة الإنسانية، لافتاً إلى أن الوديعة المالية المُقدمة من المملكة العربية السعودية في العام 2018م للبنك المركزي بقيمة 2 مليار دولار، هي الأساس في تخفيف حدة الأزمة الإنسانية وتجاوز خطر المجاعة واستقرار العملة حينها.

وشدد معين عبدالملك، على أنه ينبغي أن يكون دعم الاقتصاد اليمني ودعم استقرار العملة أولوية عاجلة.

كما عقدت الأمم المتحدة، أمس الاثنين، مؤتمراً لدعم جهود الإغاثة في اليمن، والذي يعاني من أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وشارك في استضافة المؤتمر كل من حكومتي والسويد، وسويسرا، عبر تقنية التواصل المرئي عن بُعد بسبب الظروف المرتبطة بجائحة كورونا.

العالم

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| لم يستفد اليمنيون من القفزات المتواصلة في أسعار الغاز الطبيعي عالميا، بسبب معارك مأرب المستمرة والتي تعتبر قريبة جدا من...

العالم

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| أوقف البنك المركزي اليمني تراخيص 54 شركة صرافة بسبب عملها في مضاربات على العملة المحلية التي تنزلق لمستويات متدنية. وأكد...

العالم

مسقط- بزنس ريبورت الإخباري|| في إطار سعي سلطنة عمان المستمر لتوفير الحلول المالية والقنوات المصرفية لعملائها، وقّعت المنطقة الحرة بصلالة اتفاقية لفتح فرع للمصرف...

العالم

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| زادت الأزمات المعيشية والاقتصادية في اليمن مع انحسار التمويل الخارجي المالي والإنساني والإغاثي، وهو ما يعقّد المشهد الإنساني في اليمن....